إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / بغداد – التحالف الدولي الغربي يعلن مقتل 45 ألف من عناصر الدولة الإسلامية ( داعش ) خلال عامين
خريطة العراق وسوريا
خريطة العراق وسوريا

بغداد – التحالف الدولي الغربي يعلن مقتل 45 ألف من عناصر الدولة الإسلامية ( داعش ) خلال عامين

بغداد –  وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن قائد قوات “التحالف الدولي في العراق وسوريا ” لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، الفريق شون مكفرلاند، يوم الأربعاء 10 آب 2016 ، أن قوات “التحالف الغربي ” قتلت نحو 45 ألف من عناصر تنظيم ( داعش ) ، منذ بدء عملياتها ضد التنظيم قبل نحو عامين ، ولكنه لم يوضح ما إذا كانوا مدنيين أو عسكريين أم من الجهتين . 
وقال “مكفرلاند”، خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد عبر دائرة تلفزيونية، وتابعه صحفيون من واشنطن: “تشير تقديراتنا إلى تمكننا من قتل 25 ألف من مقاتلي العدو (تنظيم داعش) خلال 11 شهرا، يضاف إليهم التقديرات السابقة للقتلى البالغة 20 ألفا” ، على حد قوله .

وفي السياق ذاته، أضاف الجنرال الأمريكي أن “عملية تحرير الموصل، وهي ثاني أكبر مدينة في العراق، من سيطرة تنظيم (داعش) سيكون بداية النهاية للتنظيم، وعندما نسيطر عليها فإن الأعداء في العراق سيتراجعون إلى جيوب متناثرة، وهذا هو ما نركز عليه الآن”.

وأشار أن قوات “التحالف الأمريكي – الأوروبي – الغربي – العربي ” دربت 13 ألفا و500 مقاتل من القوات الأمنية العراقية، و4 آلاف جندي من الجيش العراقي، و1500 من قوة مكافحة الإرهاب، و6 آلاف من “البيشمركة”، إضافة إلى 1000 من عناصر الشرطة الاتحادية، و300 من حرس الحدود.

ولفت إلى أن “التحالف” درب أيضا 5 آلاف عنصر من الشرطة المحلية، و20 ألف من مقاتلي القبائل (قوات مساندة للحكومة العراقية بمحاربة تنظيم داعش).

وذكر أن مقاتلات التحالف نفذت، في العام الماضي، 50 ألف طلعة جوية ضد أهداف لـ”داعش” في سوريا والعراق، وألقت 30 ألف قطعة من الذخائر، سقط ثلثيها في العراق، بينما استخدم الباقي في سوريا، مشيرا إلى أن المدفعية الأمريكية نفذت 700 هجمة نارية ضد أهداف للتنظيم الإرهابي.

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا دوليًا مكونًا من أكثر من ستين دولة، يشن غارات جوية على معاقل “داعش” في العراق وسوريا منذ ما يقارب العامين، كما تتولى قوات التحالف تقديم المشورة لقوات محلية في البلدين.

وعلى صعيد آخر ، اتهم المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب كلا من الرئيس باراك أوباما ومنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون “بتأسيس” تنظيم الدولة الإسلامية، بينما قالت كلينتون إن تصريحات ترامب بشأن الحق في حمل السلاح تحرض على العنف .

وفي تجمع انتخابي بمدينة فورت لودرديل في ولاية فلوريدا الأربعاء، اتهم ترامب أوباما بأنه زرع “الفوضى” في الشرق الأوسط، ثم قال إن تنظيم الدولة الإسلامية “يكرم الرئيس أوباما”.

وزاد على ذلك بقوله “إنه مؤسس (تنظيم) الدولة الإسلامية في العراق وسوريا”. وكرر هذه الجملة مرتين، ثم قال “إن الشريكة في التأسيس هي هذه المحتالة هيلاري كلينتون”.

في المقابل، ردت كلينتون على ترامب عندما دعا مؤيدي حيازة السلاح في الولايات المتحدة إلى مقاومتها في حال وصلت إلى البيت الأبيض، وقالت أمام تجمع انتخابي بمدينة دي موين في ولاية أيوا الأربعاء “أمس، كنا الشهود على آخر التعليقات من سلسلة التصريحات التي تخطت الحدود”.

وتطرقت المرشحة الديمقراطية إلى “قسوة” خصمها حيال عائلة جندي أميركي مسلم قتل في العراق عام 2004، وانفتاحه على دعوة دول أخرى لحيازة أسلحة نووية، والآن “تحريضه على العنف”.

وأضافت كلينتون “كل واحد من تلك الحوادث بمفرده يظهر لنا أن دونالد ترامب لا يملك بتاتا الطبيعة التي تؤهله ليكون الرئيس والقائد الأعلى (للقوات المسلحة) بالولايات المتحدة”.

وجاءت تلك الانتقادات بعد يوم من تلميح ترامب في تجمع انتخابي بولاية كارولاينا الشمالية إلى أن النشطاء المدافعين عن الحق في حمل السلاح يمكنهم منع كلينتون من ترشيح قضاة ليبراليين بالمحكمة العليا، وقال إن كلينتون تريد إلغاء التعديل الثاني للدستور الذي يضمن حق حيازة الأسلحة، ثم أضاف “إذا كان لديها إمكان اختيار قضاتها، فلن تكونوا قادرين على فعل شيء… ربما هناك حل مع التعديل الثاني، لست أدري”.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: