إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / واشنطن – قياديون بالحزب الجمهوري : المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب غير مؤهل لقيادة البلاد
دونالد ترامب المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية 2016
دونالد ترامب المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية 2016

واشنطن – قياديون بالحزب الجمهوري : المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب غير مؤهل لقيادة البلاد

واشنطن  – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أجمع أعضاء الحزب الجمهوري تولوا مسؤوليات في الإدارة الأميركية وأجهزة الأمن القومي أن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة، دونالد ترامب، غير مؤهل لقيادة البلاد بسبب افتقاره للشخصية والقيم.

ونشر 50 عضوا جمهوريا عملوا لسنوات طويلة في البيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون وأجهزة الأمن القومي، بيانا يهاجم ترامب، في صفعة جديدة يتلقاها المرشح المثير للجدل، من داخل حزبه.

وقال البيان، الذي نشرته صحف أميركية عدة بينها صحيفة “نيويورك تايمز”، “يفتقر السيد ترامب للشخصية والقيم والخبرة ليكون رئيسا. إنه يضعف السلطة الأخلاقية للولايات المتحدة لزعيم للعالم الحر.

وأضاف أن ترامب يفتقر على ما يبدو “إلى المعرفة الأساسية بالدستور الأميركي، والقوانين الأميركية والمؤسسات الأميركية والإيمان بها بما في ذلك التسامح الديني وحرية الصحافة واستقلال القضاء”.

ورغم أنهم لم يدعوا إلى التصويت للمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون، فإنهم قالوا صراحة في البيان إن “ايا منا لن يصوت” لترامب الذي عرف بتصريحاته العنصرية والمثيرة للجدل.

وأكدوا أنه “من منظور السياسة الخارجية دونالد ترامب غير مؤهل ليكون رئيسا وقائدا أعلى.. في الواقع نحن مقتنعون بأنه سيكون رئيسا خطيرا سيضع الأمن القومي لبلادنا ومصلحتها في خطر”.

ومن الموقعين على البيان، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية مايكل هايدن الذي ترأس أيضا وكالة الأمن القومي، ووزير الأمن الداخلي السابق مايكل شيرتوف والمدير السابق لوكالة الأمن القومي جون نيجروبونتي.

وكان عدد من أعضاء الحزب الجمهوري أعلنوا سابقا عدم تأييدهم لترامب، حتى أن بعضهم ذهب أبعد من ذلك حين طرحوا ضابطا سابقا في وكالة المخابرات المركزية بديلا له.

وكشفت حملة المعاون الجمهوري الكبير السابق في مجلس النواب الضابط السابق بـ”سي.آي.إيه، إيفان ماكمولين، أن جمهوريين يشعرون بخيبة أمل يعتزمون طرحه كبديل محافظ لترامب.

وكانت “إم.أس.أن.بي.سي” وبازفيد أول من أورد أنباء بشأن هذا التطور. ولم يتسن كذلك الوصول على الفور إلى ماكمولين للحصول على تعليق.

وطرح ماكمولين كخيار للمحافظين الذين لم يكونوا متحمسين قط لترامب، وسيظلون معارضين بشدة لكلينتون على الرغم من أن فرص نجاحه في انتخابات الثامن من نوفمبر تكاد تكون معدومة.

كما انضمت السناتور الجمهورية سوزان كولينز إلى الأصوات الجمهورية التي أكدت عدم نيتها التصويت لترامب، وقالت عنه إنه “لا يعكس القيم الجمهورية التاريخية ولا النهج الشامل للحكم الضروري لمعالجة الانقسامات في بلادنا”.

الى ذلك ، سعى المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب لاكتساب قوة دفع، الاثنين، بخطبة اقتصادية أعلن فيها عن خطط لإعفاءات ضريبية جديدة ووقف العمل بقواعد تنظيمية بينما قام محتجون بمقاطعته مرارا.

وقال ترامب إن خطته تتضمن فرض تعليق مؤقت على إصدار قواعد اتحادية جديدة وخفض معدلات ضرائب الدخل والشركات ومخصصات جديدة للآباء والأمهات العاملين الذين يتحملون تكاليف رعاية أطفال.

وقال ترامب في نادي ديترويت الاقتصادي، وهو ملتقى تقليدي للمرشحين السياسيين لمناقشة خططهم الاقتصادية، إن السياسات التي تدعمها منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون أضرت باقتصاد ميشيغان.

وتعد خطبة ديترويت أول كلمة لترامب في مجال الاقتصاد منذ أعلن عن تشكيل طاقم من 13 مستشارا اقتصاديا الأسبوع الماضي والذي عقد أول مؤتمر له بالهاتف أمس الأحد. وتأتي أيضا بعد ما يعتقد أنه أسوأ أسبوع له كمرشح رئاسي لانتخابات الثامن من تشرين الأول – نوفمبر المقبل .

وقال رون بونجين الخبير الاستراتيجي الجمهوري في واشنطن “إنه يحاول اكتساب قوة دفع بعد إخفاقات كبيرة على مدى العشرة أيام الأخيرة.”

واقترح ترامب خفض شرائح الضريبة الاتحادية على الدخل من سبع إلى ثلاث شرائح وخفض الحد الأعلى إلى 33 بالمئة من 39.6 بالمئة.

ودعا ترامب إلى خفض جديد لتكلفة رعاية الأطفال. وتوجد حاليا إعفاءات ضريبية لرعاية الأطفال والقصر تتحدد بناء على الدخل بحد أقصى ثلاثة آلاف دولار للفرد وستة آلاف دولار لفردين.

وعرض ترامب مجددا خطته لمعدل ضريبة على الشركات قدره 15 بالمئة. ويبلغ المعدل الحالي 35 بالمئة ويسعى الجمهوريون منذ فترة طويلة لخفضه.

وتعهد أيضا بتعديل بعض اتفاقات التجارة الدولية ومن بينها اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية مع كندا والمكسيك والذي أقر بقانون صدر عام 1994 حينما كان بيل كلينتون زوج المرشحة هيلاري رئيسا للولايات المتحدة. ويلقى منتقدون باللوم على ذلك الاتفاق في فقد الوظائف الأميركية.

من جهة ثانية ، أعلن الجمهوري إيفان ماكملين، الاثنين، ترشحه لانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر المقبل، لقطع الطريق على المرشح الرسمي للحزب دونالد ترامب، الذي لا يزال يلقى رفضا من قسم من معسكر المحافظين.

وقال المرشح على موقعه الجديد الخاص بحملته الانتخابية: “لا يفوت الأوان أبدا للقيام بعمل جيد”، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

ويبلغ ماكملين الأربعين من العمر، وسبق أن عمل في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، كما عمل متعاونا مع الكتلة البرلمانية للحزب الجمهوري في مجلس النواب.

وكتب ماكملين على صفحته على فيسبوك: “في هذه السنة التي فقد خلالها الأميركيون الثقة في مرشحي الحزبين الكبيرين، حان الوقت لكي يظهر جيل جديد من القادة… أميركا تستحق أفضل مما يمكن أن يعطيه دونالد ترامب وهيلاري كلينتون”.

وقالت تقارير إعلامية إن منظمة تعرف باسم “الأفضل لأميركا” رشحته، وهي تتلقى التمويل من جمهوريين معارضين لترامب.

ومن المرجح أن ينضم هذا الترشيح إلى لائحة تضم مئات الترشيحات التي قدمت إلى اللجنة الفدرالية الانتخابية، كما أن هذا الترشيح قد يكون متأخرا حسب روزنامة الانتخابات، إذ يجب على المرشحين أن يسجلوا أنفسهم لدى سلطات الولايات الخمسين طبقا لإجراءات معقدة، لكي تظهر أسماءهم على بطاقات التصويت، وهناك استحقاقات للترشح محددة في شهري آب – أغسطس وايلول – سبتمبر 2016 .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الولايات المتحدة الامريكية

سياتل – جرحى بمظاهرات بولايات أمريكية مناهضة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

سياتل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: