إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / الفصائل .. والفسائل .. والحمائل .. والفضائل – ولتبرز أمهات الجدائل (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الفصائل .. والفسائل .. والحمائل .. والفضائل – ولتبرز أمهات الجدائل (د. كمال إبراهيم علاونه)

الفصائل .. والفسائل .. والحمائل .. والفضائل
ولتبرز أمهات الجدائل

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

الفصائل ، ما الفصائل ؟ وما أدراك ما الفصائل ؟؟ ثم ما أدراك ما الفصائل ؟؟!
إنها الفصائل أو الأحزاب أو الجماعات المتنافسة المتناحرة بصورة جديدة ، وهي متناقضة أو متباينة في الإيديولوجيات والأفكار والوقائع المأساوية الصادمة . فمثلها كمثل الضرائر ، وكل فصيل لما لديهم فرحون .. فهل يا ترى لكل فصيل ، فصيله دم مميزة ، ام تحوي كل فصائل الدم لديها ؟؟؟ فهناك فرق بين الفصائل السياسية ، والفصائل الدموية ، وفصائل الدم العلمية ..

الفسائل ، ما الفسائل ؟ وما أدراك ما الفسائل ؟؟ ثم ما أدراك ما الفسائل ؟؟!
إنها النباتات الصغيرة ، المنسلخة عن الشجرة الأم ، لتتخذ مسارا حياتيا جديدا ، فوق الأرض وتحت الشمس لاستقبال الضوء الساطع وتحت خيوط اشعة القمر الخافتة ليلا ، إلى جانب الأشجار الكبيرة ، جنبا إلى جنب كعلاقة البنت بأمها ، ولكن الأشجار الكبيرة هي صاحبة الظل القوي المترامي الأطراف والأرداف والأهداف .

الحمائل ، ما الحمائل ؟ وما أدراك ما الحمائل ؟؟ ثم ما أدراك ما الحمائل ؟؟!
إنها نواة القبائل ، بتجميع العوائل ، لتكوين الشعب ذو الشمائل ، شمائل الحق والعدل والمساواة وإزهاق الباطل ولطم الظلم ونشر المساواة بين أسراب الحمائل .. وكل حمولة تسير على سربها ودربها تقاتل .. فتظهر بحالة الاتزان غير الموزون بمحالة المتشائل ..

الفضائل ، ما الفضائل ؟ وما أدراك ما الفضائل ؟؟ ثم ما أدراك ما الفضائل ؟؟!
إنها الأخلاق الحميدة السامية ، والمثل والقيم العليا المجيدة ، التي تسمو بالإنسان إلى المقامات العليا ، وتزيد من احترام الناس لصاحب الفضيلة .
فلتبرز أمهات الجدائل .. وعن نصيبها وحقها تقاتل .. ولا تنتظر الكوتا بالجمائل .. فلا مكان للجدار المائل .. ولتصد كل المكائد والحبائل .. فهذه طبيعة الجلائل .. ولو كثرت بالصيف حالات شرب السوائل .. فلا يحول بينهن ودونهن حائل ..

تفضلوا يا أصحاب الفضائل ..
ولتتأخروا يا أتباع الفصائل ..
واستمري في النماء يا أيتها الفسائل ..
وليحمل كل فينا فسيتله بيديه ،
ويتمختر بفصيلته التي تؤويه ،
وينتخب كل حزب بناته وبنيه ،
ويتمسك بفضيلته التي تنجيه ..

تفائلوا ولا تشائموا .. فلا مكان للمتشائل ..
ولا مكان للحيط أو الجدار أو السور المائل ..

عشتم وعاشت فصائلكم وفسائلكم وفضائلكم ..
ولم ولا ولن ننسى الفاضلات صاحبات الجدائل ..
فلبوا طلبات ومستحقات جميع أصحاب المسائل ..
ولا تتبارزوا بالسيوف والرماح والأشعار كالقبائل ..
وعززوا الكفاءات من أصحاب الشمائل ..
طوبى لأصحاب الفصائل والفسائل الفاضلة ..

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الأحد 4 ذو القعدة 1437 هـ / 7 آب 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني (د. كمال إبراهيم علاونه)

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني د. كمال إبراهيم علاونه Share This: