ووجهت لستيفن نغيلا تهمة الشروع في القتل بعد الهجوم الذي نفذه يوم 25 تموز – يوليو 2016 .

وقالت الزوجة جاكلين مويندا نغيلا، للأسوشيتد برس ، يوم الثلاثاء 2 آب 2016 ، إن الاختبارات الطبية أظهرت أن زوجها هو الذي يعاني مشكلات فيما يتعلق بقضية الإنجاب.

لفتت مويندا إلى أن علاقتهما تدهورت بعد الاختبارات، مشيرة إلى أن زوجها لم يخضع للعلاج كما وصف الأطباء.

نددت جماعات حقوقية بالهجوم، وقال نايتور نيامو، من منظمة المساواة الآن (إيكوالتي ناو) إنه لا ينبغي التسامح مع كل ما ينتهك حقوق النساء والفتيات.

وقع الهجوم في بلدة ماشاكوس جنوب شرق العاصمة نيروبي.