زويل الذي رحل ، مساء يوم الثلاثاء 2 ىب 2016 ، عن عمر يناهز 70 عاما، قدم للبشرية إنجازات غير مسبوقة في علوم الكيمياء والذرة وأشعة الليزر، فنال جوائز ومواقع علمية كثيرة استطاع من خلالها تطوير علوم جديدة استفادت منها مجالات الطب والكيمياء والفيزياء.

ولد أحمد حسن زويل في 26 فبراير 1946 بمدينة دمنهور المصرية، وحصل على شهادته الجامعية في مصر قبل أن يسافر إلى الولايات المتحدة ويحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا.

وبعد ذلك حصل على زمالة مرحلة ما بعد الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي قبل أن يلتحق بهيئة التدريس في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

جائزة نوبل

وفاز زويل بجائزة نوبل عام 1999 لأبحاثه الرائدة في علوم الفيمتو والتي أتاحت مراقبة حركات الذرات أثناء التحولات الجزيئية في زمن الفيمتو ثانية وهو جزء من مليون مليار جزء من الثانية.

وأصبح زويل بذلك أول عالم مصري وعربي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء، مكتشفا زمنا جديدا لم تكن البشرية تتوقع رصده من قبل، عبر تمكنه من مراقبة حركة الذرات داخل الجزيئات أثناء التفاعل الكيميائي مستعينا بتقنية الليزر السريع.

تكريم وجوائز مرموقة

كان د. أحمد زويل محاضراً في جامعة تل أبيب عام  1992 / 1993 .  
حاصل على جائزة ولف الاسرائيلية واستلم الجائزة من رئيس الكيان الصهيوني ( اسرائيل ) عام 1993 ، عن مشاركته في تطوير منظومة صواريخ صهيونية موجهة بالليزر، وهي أعلى جائزة علمية في الكيان الصهيوني (إسرائيل )  وقيمتها 100 ألف دولار معفاة من الضرائب .

دافع زويل عن نيله جائزة ولف قائلاً أنه عالم وليس له دخل في السياسة، وان العلم لا وطن له.

وعام 2009 عينه الرئيس الأميركي باراك أوباما في المجلس الاستشاري الرئاسي في البيت الأبيض. وفي نوفمبر من نفس العام عين كأول مبعوث علمي للولايات المتحدة إلى دول الشرق الأوسط.

ويشير موقع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وهي مؤسسة بحثية أسسها العالم الراحل في مصر إلى أن زويل كان يشغل عدة مناصب وهي أستاذ كرسي الكيمياء في معهد لينوس بولينج وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ومدير مركز البيولوجيا الفيزيائية التابع لمؤسسة مور في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

ونال زويل عدة أوسمة وجوائز من دول كثيرة ونال 50 درجة فخرية في مجالات العلوم والفنون والفلسفة والقانون والطب والآداب الإنسانية.

ومنح أكثر من 100 جائزة عالمية من بينها جائزة ألبرت أينشتاين العالمية ووسام بنجامين فرانكلين وجائزة ليوناردو دافنشي وجائزة الملك فيصل وميدالية بريستلي.

ومنحته فرنسا وسام جوقة الشرف الوطني برتبة فارس. وأنشأت أيضا جوائز عالمية تحمل اسمه وأنشأت مؤسسة تحمل اسمه وتعمل على دعم نشر المعرفة.

وكان زويل عضوا منتخبا في عدد من الجمعيات والأكاديميات العلمية ومن بينها جمعية الفلسفة الأميركية والأكاديمية الوطنية للعلوم والجمعية الملكية في لندن والأكاديمية الفرنسية والأكاديمية الروسية والأكاديمية الصينية والأكاديمية السويدية.

ورشح بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة زويل لعضوية المجلس الاستشاري العلمي للأمم المتحدة والذي يقدم المشورة في مجال العلم والتكنولوجيا والابتكار من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وفي مصر حصل زويل على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى وعلى قلادة النيل العظمى وهي أرفع وسام مصري.

ونشر العالم المصري أكثر من 350 بحثا علميا في مختلف المجلات العلمية العالمية المرموقة مثل مجلة ساينس ومجلة نيتشر.

وزويل مدرج في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية، كما يأتي اسمه في المرتبة التاسعة بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم العلماء في الولايات المتحدة، وهذه القائمة تضم ألبرت أينشتاين، وألكسندر جراهام بيل.

وفي عام 2013، كشف زويل عن إصابته بورم سرطاني في النخاع الشوكي، وقال آنذاك إنه تخطى المرحلة الحرجة وإنه في المراحل النهائية للعلاج.

وفي 2 أغسطس عام 2016، فوجئ العالم برحيل زويل الذي طلب في وصيته أن يوارى الثرى في بلده مصر.