إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / الاقتصاد / جاكرتا – إنطلاق المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي في إندونيسيا
خريطة اندونيسيا
خريطة اندونيسيا

جاكرتا – إنطلاق المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي في إندونيسيا

جاكرتا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

افتتح الرئيس الإندونيسى جوكو ويدودو رسميا المنتدى الاقتصادى الإسلامى العالمى الثانى عشر فى جاكرتا اليوم الثلاثاء 2 آب 2016 .

وقال ويدودو خلال حفل الافتتاح “لم نصل بعد لنفس القدر من القوة فى وسائل الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعى، ومجال التكنولوجيا. لذلك نحن لا نربح معركة التصور. إذا لم نعلم شعوبنا، وإذا لم ندربهم، فإن العالم سيتركنا خلفه .”

وأضاف “رفاهية الشعب لن تزيد تلقائيا لمجرد وجود الابتكار. الابتكار سيجعل أشخاصا معينين أغنياء للغاية ولكن الحكومة فقط تستطيع التأكد من تقاسم الفوائد المترتبة على الابتكار مع الفقراء بشكل عادل .” أما رئيس الوزراء الماليزى نجيب رزاق فقال “الغالبية العظمى من الدول الإسلامية، مثل ماليزيا وإندونيسيا والتى لم تخضع للتدخل الأجنبى، واحة للسلام والاستقرار.

هذا سبب وجود القادة هنا اليوم للعمل على حل مشاكلنا وقضايانا معا، وعليهم أن يكونوا دعاة للانفتاح على العالم والتعاون، لكننا يجب أن نشدد على احترام سيادتنا وقوانيننا وديمقراطيتنا وحكوماتنا المنتخبة.”

ويحضر رؤساء دول وزراء 18 دولة المنتدى، الذى سيعقد فى مركز المؤتمرات بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا. ويجمع المنتدى قادة حكومات ورجال أعمال وأكاديميين وخبراء إقليميين ومهنيين ومديرى شركات لمناقشة فرص الشراكات التجارية فى العالم الإسلامى. وسيستمر المنتدى حتى الرابع من أغسطس. كما شهد اليوم انطلاق حفل الافتتاح الرسمى، تلاه حلقة نقاش بين عدد من الوزراء.

ويلقي رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق اليوم خطابا رئيسيا في جلسة افتتاح المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي الذي تستضيفه العاصمة الإندونيسية جاكرتا على مدار ثلاثة أيام، وذلك بوصفه أحد رعاة المنتدى.
ويشارك في المنتدى، الذي افتتحه الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، حوالي 2500 مندوب يمثلون أكثر من 100 دولة من مختلف أنحاء العالم، علما أن إندونيسيا تحتضن الدورة الثانية عشر للمنتدى للمرة الثانية بعد أن استضافت الأولى في عام 2009.
في حين نُظمت الدورات الأخرى في كل من ماليزيا وكزاخستان والكويت وباكستان والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة.
وتحت شعار: “إقرار لامركزية النمو .. تمكين الأعمال”، تشكل هذه الدورة منصة للمشاركين لتبادل الأفكار والخبرات، وخاصة حول طرق اعتماد شراكات خلاقة، كما تتيح فرصا للتعاون المستقبلي في عدة مجالات.
كما يعترف المنتدى بدور الشركات الصغرى والمتوسطة في قيادة النمو الاقتصادي للدول، والابتعاد عن هيمنة الشركات العملاقة المتعددة الجنسيات التي تمثل شريحة قليلة تحتكر الأعمال والمشاريع.
وعلى هامش أشغال المنتدى، من المقرر أن يعقد رئيس الوزراء الماليزي لقاءات مع عدد من القادة المشاركين لبحث القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة النرويج

أوسلو – الصندوق السيادي النرويجي يحصد 30 مليار دولار في 3 أشهر

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: