إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / أنقرة – أفكار جماعة ( الخدمة ) بزعامة فتح الله غولن في استلام زمام الحكم في تركيا
الداعية التركي فتح الله غولن زعيم جماعة ( الخدمة ) المتهم بالانقلاب العسكري التركي
الداعية التركي فتح الله غولن زعيم جماعة ( الخدمة ) المتهم بالانقلاب العسكري التركي

أنقرة – أفكار جماعة ( الخدمة ) بزعامة فتح الله غولن في استلام زمام الحكم في تركيا

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تكشف التحقيقات المتواصلة مع أنصار زعيم جماعة «الخدمة» الداعية الإسلامي فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب الأخيرة في تركيا مزيداً من التفاصيل والخفايا عن فكر الجماعة التي يديرها منذ عشرات السنوات وتمكن من خلالها من تأسيس ما سمته الحكومة «الكيان الموازي» الذي سيطر على معظم مفاصل الدولة.

فبحسب التحقيقات وعمليات التحري المتواصلة بالإضافة إلى اعترافات شخصيات كانت مقربة من «غولن» لعشرات السنوات فإن الرجل المثير ادعى أنه يتحدث مع الله، وأنه يستشير الرسول في المنام، بالإضافة إلى أنه يعتبر نفسهالعالم الإسلامي الرابع عشر بعد «بديع الزمان سعيد النورسي» وفق تقرير نشرته صحيفة “القدس العربي”.

 «لطيف أردوغان» المساعد السابق لفتح الله غولن والذي عايشه عن قرب لقرابة 40 عاماً قبل أن ينشق عنه، قال في تصريحات صحافية: «قال لي فتح الله غولن إنه تحدث مع الله، وقال الله له «خلقت الكون من أجل محمد ولكن أبقيه من أجلك أنت»، على حد زعمه.

 لطيف الذي أصدر قبل محاولة الانقلاب الأخيرة بأيام كتاباً بعنوان «الوجه الشيطاني لغولن» تكهن فيه بحدوث انقلاب قريب اعتبر أن الجماعة التي يتزعمها غولن «خطر على مليار ونصف المليار مسلم حول العالم»، شارحاً الطرق والأساليب الدينية التي استخدمها غولن مع أنصاره من أجل السيطرة عليهم وتبرير مساعيه للسيطرة على مفاصل الدولة من خلال التنصت وتسريب أسئلة امتحانات التوظيف الحكومية.

 وبحسب نص الاعترافات التي نشرتها الوكالة التركية الرسمية لمن قالت إنه «ضابط صف تركي يدعى «س. أ»، فإن الشخص المسؤول عنه في الجماعة والذي كان اسمه «بولنت» قال له إن «غولن يرى الرسول الكريم كل ليلة، ويستشيره في قضايا المسلمين ومشاكلهم، وأنَّ الأوامر التي يمليها على أتباعه هي أوامر ينقلها من الرسول».

 ويضيف الضابط التركي الذي انضم للجماعة من خلال مدارس غولن: «تحدث لي بولنت (مسؤوله بالجماعة) أنه بعد وفاة الرسول الكريم محمد، يأتي على الأرض عالم واحد كبير، كل مئة عام، وأنّ عدد العلماء الذين سيأتون 14 وأنَّ بديع الزمان سعيد النورسي، هو العالم رقم 13، والعالم رقم 14 هو فتح الله غولن».

 وقال «س. أ»: «أخبرونا(خلال الاجتماع) أنَّ مدارس الجماعة في الدول الأجنبية، يدرس فيها أبناء قادة تلك الدولة. سترون بعد أربعين عاما، رؤساء وزراء العالم بأسره عندما يجتمعون سيتحدثون باللغة التركية، ربما هذا سيكون مضحك بالنسبة لكم، ولكن عندما كان (فتح الله غولن)، يربي 20 طالبا كنت بينهم، كان يقول لنا أن مدارس وجامعات حول العالم ستتبع لنا، وكل ذلك تحقق الآن».

 وتمتلك جماعة الخدمة التي يتزعمها غولاً مدارس وجامعات ومراكز تعليمية في 170 دول حول العالم، وتسعى الحكومة التركية منذ سنوات للضغط على الدولة لإغلاقها.

 وفي شهادة أخرى نشرتها وسائل إعلام تركية، أخبر أعضاء الجماعة الذين كانوا يشرفون على تسريب أسئلة الامتحانات للمتقدمين لاختبارات الضباط في الجيش أن «الأسئلة شاهدها أخوتنا الكبار (الأخ الكبير يطلق على المسؤول داخل المنظمة وتستخدم بمعنى المرشد) في منامهم بعد صلاة الاستخارة، وهذا يجوز من أجل تطهير الجيش من اللادينيين».

 ويقول أحد الضباط: «كنا نتمشى قليلاً، ثم نجلس في مقهى أومطعم، وحذرني (مسؤول الجماعة) بأن أتوخى الحذر كثيرًا، ومن الصلاة جهرًا في قيادة الدرك، وعوضًا عن الوضوء اقترح عليّ التيمم وأداء الصلاة في فراشي من خلال إغماض وفتح عيوني»، مشيراً إلى أن «ذلك له أجر كبير عن الله، بحسب رواية فتح الله غولن لهم».

 وتظهر جميع الاعترافات في التحقيقات التي تجريها النيابة العامة مع أنصار غولن والمشاركين في محاولة انقلاب عن مدى الأهمية والأولوية التي أولتها الجماعة طوال السنوات الماضية للقيام بعمليات تنصت واسعة على كافة قيادات ودوائر الدولة، ويقول «لطيف أردوغان» المقرب من غولن: «كان يحب التصنت.. وقبل أن يذهب إلى الولايات المتحدة قال لي إنه كان يتصنت علي لمدة 15 عاما، فحولتها إلى مزحة وقلت له الآن أشعر أكثر أمنا، شكرا لك».

 وقبل أيام، قال وزير العدل التركي بكير بوزداغ لقناة «خبر ترك» التلفزيونية، إن غولن المقيم في الولايات المتحدة كان ينوي العودة إلى تركيا مثل الخميني في حال نجاح محاولة الانقلاب، مضيفاً: «كما عاد الخميني من باريس إلىإيران، فإن فتح الله غولن كان سيعود إلى تركيا».

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: