وكشف الكرملين عن مقتل الطاقم بعد وقت وجيز على إعلان وزارة الحربية الروسية إسقاط المروحية، التي كان على متنها 5 عسكريين.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن الوزارة قولها إن المروحية العسكرية أسقطت، وكانت “تقل طاقما من ثلاثة أفراد وضابطين..”.

وأضافت أن مروحية الشحن، وهي من طراز “أم.آي-8″، أسقطت بنيران من الأرض بينما كانت في طريق عودتها من حلب إلى قاعدة حميميم الجوية.

وكانت مصادر ميدانية مقربة من المعارضة السورية كشفت في وقت سابق عن إسقاط المروحية “شمال شرقي مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي”.

ونشر ناشطون صورة قالوا إنها لحطام المروحية، وأخرى تظهر فيها مجموعة من الأشخاص يسحلون جثة ذكروا أنها تعود لأحد الطيارين.

كما نشروا صورا على موقع تويتر لبعض متعلقات أفراد طاقم المروحية، إحداها لبطاقة عسكرية عليها صورة امرأة وكتابات باللغة الروسية.

وتشن مقاتلات ومروحيات روسية منذ أشهر عدة غارات على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، وذلك لدعم قوات الرئيس السوري بشار الأسد.