إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة آسيا / أرمينيا – أعضاء المجموعة المسلحة “شجعان ساسون” يستسلمون للشرطة بعد اسبوعين
خريطة ارمينيا
خريطة ارمينيا

أرمينيا – أعضاء المجموعة المسلحة “شجعان ساسون” يستسلمون للشرطة بعد اسبوعين

يريفان – وكالات  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

وعد الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان بإجراء “إصلاحات جذرية” في البلاد، إثر انتهاء أزمة احتلال مقر للشرطة في العاصمة من قبل مسلحين معارضين، محذرا من محاولات لـ”نسف أسس الدولة بالقوة”.

وفي كلمة ألقاها، الاثنين 1 أغسطس/آب 2016 ، أمام ممثلين للمجتمع المدني والأحزاب السياسية ورجال دين، قال سركيسيان: “من البديهي أنه يجب التسريع في إجراء إصلاحات جذرية في المجتمع المدني والحياة السياسية.. صحيح أن الحكومة في أرمينيا ليست مثالية، وصحيح أيضا أن ثغرات عديدة ومشكلات معقدة لا تزال عالقة، ومن واجبنا الإسراع في تسويتها”.

إلى ذلك، أشار الرئيس الأرميني إلى  أنه “لا يحق لأحد نسف أسس الدولة. فالمشكلات، لا تحل بالسلاح والقوة في أرمينيا. يريفان، ليست بيروت ولا حلب”. وتابع: “يمكن للمرء أن لا يحب السلطة والحكومة والرئيس وسياستهم، لكن ذلك لا يعني أنه يجب تمجيد هؤلاء الذين يريدون معالجة المشكلات بالسلاح”، داعيا إلى القول “لا للإرهاب”. وكانت قوات الأمن الأرمينية تدخلت، الأحد، لإنهاء أزمة احتلال مسلح لمقر فوج لشرطة المرور في يريفان، استمرت أسبوعين وأسفرت عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة وخروج آلاف من المتظاهرين المعارضين للسلطة إلى الشوارع. وسلم المسلحون العشرون، وهم أنصار المعارض الراديكالي جرير سيفيليان، أنفسهم للشرطة.

وأعلنت أجهزة الأمن الأرمينية، الاثنين، أن 47 شخصا تم توقيفهم على خلفية الأحداث، ووجه إلى 24 منهم اتهام بالضلوع في احتجاز رهائن. ووعد الرئيس سركيسيان بإجراء “تحقيق موضوعي” ومحاكمة علنية”. كما أكد سركيسيان أن التعديلات الدستورية الأخيرة من شأنها تسهيل تحقيق “الوحدة الوطنية” الضرورية لإصلاح الوضع في البلاد.

ومن هذه التعديلات، تحول أرمينيا إلى جمهورية برلمانية، الأمر الذي انتقدته المعارضة باعتباره وسيلة تتيح للرئيس الأرميني الحفاظ على سلطته بعد انقضاء ولايته الثانية في العام 2018، وذلك عبر توليه رئاسة الوزراء.

وكان المكتب الصحفي التابع لقوات الأمن الأرمينية أعلن عن إنهاء العملية الخاصة التي كانت تهدف إلى تحرير مبنى فوج شرطة المرور في العاصمة يريفان والقبض على جميع المسلحين العشرين.

وسبق لوسائل إعلام أرمينية أن أفادت، الأحد 31 يوليو/تموز، بأن أعضاء مجموعة “شجعان ساسون” الذين احتلوا مبنى فوج شرطة المرور في يريفان منذ أسبوعين، قرروا تسليم أنفسهم للسلطات.

ونقلت وسائل إعلام عن فاروجان أفيتيسيان، المتحدث باسم المجموعة، قوله إن الأحداث التي شهدتها الأيام الأخيرة في محيط مبنى الشرطة والإصابات التي يعاني منها عدد من أعضاء المجموعة، أدت إلى تقليص عددهم من نحو 30 إلى 20. ونظرا إلى أن قوات الأمن تتواجد حاليا في محيط المبنى، يبقى لديهم خياران فقط إما القتال حتى الموت أو الاستسلام.

كما أعلن المسلحون، الأحد، أن آخر الرهائن غادروا المبنى، نافيا في الوقت نفسه ما ورد من أنباء عن أن أعضاء المجموعة قتلوا شرطيا، السبت 30 يوليو/تموز.

وقال أفيتيسيان: “إن هذا المكان يقع خارج مجال أنظارنا. ومما لا شك فيه أنه قتل بطلقة ناريــة عشوائية أطلقها قناص. لا أود القول إن الأمر نفذ بشكل مقصود، لكنني أؤكد أن إطلاق النار لم يأت من جانبنا”.

وشدد على أنهم لم يحتجزوا موظفي الإسعاف كرهائن وأنهما غادرا المكان طوعا.

يذكر أن مجموعة المسلحين احتلت، الأحد 17 يوليو/تموز، المبنى المذكور وسط يريفان وطالب المسلحون بالإفراج عن زعيم حركة “البرلمان التأسيسي”، جرير سيفيليان، إضافة إلى إقالة رئيس الدولة الحالي سيرج سركسيان.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة ميانمار ( بورما )

مقتل 30 مهاجما فى هجمات على مواقع حدودية غرب ميانمار

ميانمار- وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: