إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / القضاء العالمي / تشاد – المحكمة الأفريقية الخاصة تحكم على الرئيس التشادي السابق حسين هبري بتعويض ضحايا نظامه 15 – 30 ألف $ / شخص
الرئيس التشادي السابق حسين هبري

تشاد – المحكمة الأفريقية الخاصة تحكم على الرئيس التشادي السابق حسين هبري بتعويض ضحايا نظامه 15 – 30 ألف $ / شخص

دكار – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  
قضت المحكمة الأفريقية الخاصة في دكار، التي تحاكم الرئيس التشادي السابق حسين هبري، يوم الجمعة 29 تموز 2016 ، بتعويض ضحايا نظامه ما بين 15 وثلاثين ألف دولار لكل منهم .
وكانت المحكمة قد أدانت هبري في وقت سابق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. واعتقل هبري يوم 30 يونيو 2013 في السنغال التي لجأ إليها في ديسمبر 1990 بعدما أطاح به الرئيس التشادي الحالي إدريس ديبي.

ويمثِّل الحكم الذي أصدرته المحكمة الشق الأهم بالنسبة للضحايا الذين يقدرون بعشرات الآلاف، وتم التعرف على أربعة آلاف منهم، وهم الذين سيتلقون هذه التعويضات. وأضاف أن قيمة التعويضات أقل كثيرا من توقعات أهالي الضحايا.

ويمثُل هبري أمام المحكمة الأفريقية الاستثنائية التي تأسست بالاتفاق بين السنغال والاتحاد الأفريقي، وتختص بالنظر في تهم تتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم التعذيب.

وهذه هي أول محاكمة في العالم يمثل فيها رئيس دولة سابق أمام محكمة في بلد آخر بتهمة ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان. وقدرت لجنة تحقيق تشادية عدد ضحايا حملة القمع في عهده بنحو أربعين ألف قتيل.

وكانت المحكمة الإفريقية الخاصة، في دكار، حكمت سابقا على الرئيس التشادي السابق حسين حبري بالسجن المؤبد، بعد إدانته بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب واغتصاب.

وتولى حسين حبري رئاسة تشاد لثمانية أعوام من 1982 إلى 1990 قبل أن يطيحه أحد اقدم مساعديه الرئيس الحالي إدريس ديبي، ويلجأ إلى السنغال في كانون الاول – ديسمبر 1990 .

ويذكر أن الرئيس التشادي السابق، حسين حبري، يخضع منذ عام 2015 ، لمحاكمة تاريخية في السنغال بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتعذيب أثناء حكمه في الفترة بين عامي 1982 و1990.
وسيكون حبري (72 عاماً)، الموقوف منذ عامين في السنغال التي لجأ لها قبل عقدين ونصف العقد، أول رئيس سابق لدولة إفريقية يُحاسَب على أعماله أمام محكمة في دولة إفريقية أخرى.
وتُشرِف محكمة الغرف الإفريقية الاستثنائية التي أنشاها الاتحاد الإفريقي بموجب اتفاق مع دكار على المحاكمة.
ويرأس البوركينابي، جبيرداو جوستاف كام، الجلسات.
وتجيز هذه المحاكمة غير المسبوقة للقارة الإفريقية أن تكون مثالاً يحتذى، بحسب منظمات حقوقية.
ولاحظت منظمة «هيومن رايتس ووتش أنها «المرة الأولى حول العالم، وليس في إفريقيا فحسب، التي تقاضي فيها محاكم بلد السنغال رئيسا سابقا لبلد آخر، بسبب اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان». لكن المتهم الوحيد في القضية لا يعترف بهذه السلطة القضائية ولا بقانونيتها ولا بشرعيتها، كما أنه قرر عدم المشاركة في المحاكمة، على ما أعلن أحد محاميه ويُدعى إبراهيم دياوارا.
وأفصح دياوارا عن نية موكِّله عدم المثول أمام القاضي.
ومن المقرر استمرار الجلسات حتى الـ 22 من أكتوبر المقبل.
وفي حال إدانة رئيس تشاد السابق؛ ستبدأ مرحلة جديدة يتم فيها النظر في مطالب جهات الادعاء الخاصة بتعويضات.
وقد يُحكَم على حبري، الذي أطاح به خلفه حتى الآن إدريس ديبي في عام 1990، بالسجن مع النفاذ حتى 30 عاماً والأشغال الشاقة المؤبدة. ويمكنه إمضاء عقوبته في السنغال أو أي بلد إفريقي آخر، لكن ليس هناك أي إجراء لتخفيف العقوبة أو إسقاطها.
وتبلغ ميزانية المحكمة الخاصة حوالى 9.15 مليون يورو، وتمولها دول مانحة عدة منها فرنسا وبلجيكا وهولندا والولايات المتحدة إضافةً إلى الاتحادين الإفريقي والأوروبي وتشاد.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قاض شرعي سعودي يحكم على شاب بتغسيل 5 جنائز ودفنهم بتهمة معاكسة فتيات بالمدينة المنورة

المدينة المنورة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اصدر الشيخ حسن الغامدي القاضي الشرعي السعودي بمحكمة العيص في المدينة المنورة حكما على شاب سعودي في العشرينات من عمره يقضي بإلزامه بتغسيل وتجهيز 5 جنازات موتى وحضور دفنها بتهمة معاكسة الفتيات .