إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / أوشفيتس – بابا الفاتيكان فرنسيس يزور معسكر أوشفيتس النازي في بولندا
بابا الفاتيكان فرنسيس الأول
بابا الفاتيكان فرنسيس الأول

أوشفيتس – بابا الفاتيكان فرنسيس يزور معسكر أوشفيتس النازي في بولندا

وارسو – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

بصمتٍ خطى بابا الفاتيكان فرنسيس خطواته عند عبوره عتبة المعسكر النازي في أوشفيتس ببولندا ليحي ذكرى أكثر من مليون إنسان لقى حتفه هناك في ماكينة الموت النازية إبان الحرب العالمية الثانية وليطلب المغفرة من الرب “لكل هذه القسوة”.

بصمت تام خطى بابا الفاتيكان فرنسيس خطواته الرصينة صوب عتبة معسكر الاعتقال النازي أوشفيتس في بولندا ، يوم الجمعة (29 تموز/ يوليو 2016 ). وحنى البابا رأسه لدى دخول المعسكر من بوابته الشهيرة المدون عليها عبارة “العمل يحررك”، التي كان يرفعها الحكم النازي في معسكرات الاعتقالات، قبل الجلوس على مقعد طويل وسط مباني المعسكر والانغماس في صلاة صامتة لمدة 15 دقيقة.

وكان الفاتيكان قد أعلن في وقت سابق أن البابا سيزور المعسكر في صمت دون أن يتلو صلوات علنية أو يترأس قداس. وقوبل هذا القرار بتأييد المنظمات اليهودية التي وصفته بأنه تصرف مناسب.

ولقي أكثر من 1.1 مليون شخص، بعضهم من اليهود، حتفهم في مجموعة من معسكرات الاعتقال النازية التي أقيمت قرب مدينة أوشفيتس البولندية خلال الحرب العالمية الثانية.

وبعد تأملاته الصامتة، التقى البابا مع العديد من الناجين من المحرقة النازية لليهود، حيث تبادل معهم بضع كلمات قبل أن يتوجه إلى جدار الموت في أوشفيتس، وهو الموقع الذي يتم فيه تنفيذ الإعدام رميا بالرصاص، حيث أضاء الحبر الأعظم شمعة في هذا المكان.

وبعد زيارة معسكر أوشفيتس، توجه البابا إلى معسكر اعتقال بيركيناو المجاور لمقابلة أشخاص ساعدوا اليهود على النجاة خلال فترة الاحتلال الألماني لبولندا، كما التقى هناك بالمزيد من الناجين من المحرقة النازية.

ويزور البابا فرانسيس بولندا للمشاركة في فعاليات يوم الشباب الكاثوليكي العالمي الذي يستمر على مدار أسبوع ومن المتوقع أن يشارك فيه مئات الآلاف من الشباب الكاثوليكي من مختلف أنحاء العالم قبل أن ينتهي يوم الأحد المقبل.

يذكر أن فرانسيس هو ثالث بابا للفاتيكان يزور معسكر أوشفيتس بعد أن زاره كل من يوحنا بولص الثاني وبنديكت السادس عشر.

ووصل بابا الفاتيكان فرنسيس يوم الأربعاء الفائت ، (27 يوليو/ تموز 2016) إلى بولندا للمشاركة في احتفالات يوم الشباب العالمي بمدينة كراكوف في زيارة تستمر خمسة أيام.

وهبطت طائرة البابا التابعة لشركة أليطاليا فى مدينة كراكوف الواقعة بجنوب بولندا للمشاركة في هذا الحدث الذي سجل أكثر من نصف مليون زائر، من 187 دولة من مختلف أنحاء العالم، أسماءهم لحضوره.

وقال البابا فرنسيس وهو على متن الطائرة البابوية إن سلسلة الهجمات الأخيرة -ومنها قتل كاهن في فرنسا- تدل على أن “العالم في حالة حرب” لكنها ليست حربا دينية. وأضاف أن “العالم في حالة حرب لأنه فقد السلام” لكن “حين أتحدث عن حرب فإني أتحدث عن حرب مصالح وأموال وموارد وليس (عن حرب) أديان”، مؤكدا أن “كافة الأديان تريد السلام، والآخرون هم الذين يسعون إلى الحرب”.

وأضاف: “الكلمة التي نسمعها كثيرا هي انعدام الأمن، ولكن الكلمة الحقيقية هي الحرب. هذا العالم يشهد منذ فترة حروبا مسببة للانقسام. لقد وقعت حرب في (عام) 1914 وحرب من (عام) 1939 إلى (عام) 1945، والآن (توجد) هذه الحرب”.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورشة ترميم كنيسة المهد في بيت لحم، بقصر كاردينال تشيسي في الفاتيكان

بيت لحم – استعراض مراحل ترميم كنيسة المهد في سفارة فلسطين بالفاتيكان

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: