إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / طولكرم – جامعة فلسطين التقنية ( خضوري ) تحتفل بتخريج الفوج التاسع لدرجة البكالوريوس
جامعة فلسطين التقنية بطولكرم "خضوري"
جامعة فلسطين التقنية بطولكرم "خضوري"

طولكرم – جامعة فلسطين التقنية ( خضوري ) تحتفل بتخريج الفوج التاسع لدرجة البكالوريوس

 طولكرم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 احتفلت جامعة فلسطين التقنية بطولكرم “خضوري” في محافظة طولكرم، اليوم الخميس 28 تموز 2016 ، بتخريج الفوج الحادي والثمانين من طلبة خضوري التاريخية، والفوج التاسع من طلبة الجامعة، وخريجي الفصل الصيفي تحت مسمى فوج” التعليم المقاوم”.

وبلغ عدد الطلبة الخريجين 1500 طالبا وطالبة من حملة درجة البكالوريوس من كليات الهندسة والتكنولوجيا، وكلية العلوم والآداب، وكلية الأعمال والاقتصاد، وكلية العلوم والتكنولوجيا الزراعية، وكلية مجتمع فلسطين التقنية، وبرنامج التأهيل التربوي.

جامعة فلسطين التقنية "خضوري"

جامعة فلسطين التقنية “خضوري”

وأقيم الحفل بمشاركة وحضور ممثل راعي الحفل رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ومحافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر، ورئيس الجامعة د. مروان عورتاني.

وقال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في كلمته في الحفل: “إن شعبنا يصر على اجتراح الفرح رغم كل الدمار والموت والهدم المحيط بنا، ورغم كل الاعتداءات والانتهاكات خاصة بحق أهلنا في مدينة القدس.

وأعلن الحمد الله أن الصناديق العربية والإسلامية ستقدم مبلغ مليون ونصف المليون دولار، لبناء مبنى كلية التربية في “خضوري”، حيث سيتم توقيع اتفاقية بهذا الخصوص خلال أيام قليلة.

من جهته أعلن الوزير صيدم، عن استحداث مقعد أكاديمي للبحث العلمي يحمل اسم الدكتور علي نايفة دعماً للبحث العلمي، كما أعلن عن اعتماد ماجستير التكنولوجيا الحيوية في جامعة خضوري ليتسنى لها بأن تكون جامعة متألقة في مجالي التدريس والبحث العلمي.

من ناحيته اوضح عورتاني، أن تسمية فوج الجامعة التاسع باسم فوج التعليم المقاوم، يؤكد على صبر الجامعة وصمودها الأسطوري وإصرارها على البقاء مشرعة شامخة في وجه اقتحامات قوات الاحتلال  لتغدو نموذجا ملهما للتعليم المقاوم.

وأوضح ان مسيرة الجامعة تشهد نهضة شاملة تهدف بالأساس إلى بناء جامعة الدولة العتيدة للعلوم والتكنولوجيا، وإلى جعلها إضافة نوعية إلى منظومة التعليم العالي الفلسطيني ومظلة وطنية جامعة للتعليم التقني والمهني .

ولفت عورتاني الى أن الجامعة حققت في مسعاها العديد من الانجازات على صعيد تطوير الكادر البشري كما ونوعا، والتي بلغت في السنوات الثلاث الماضية زيادة إجمالية في عدد موظفيها بلغت زهاء 63%، وشمل ذلك على وجه الخصوص زيادة وقدرها 100% من حملة الدكتوراه. 

وأشار الى أن الجامعة ما زالت الجامعة ماضية في برنامجها الطموح لابتعاث كوادرها الشابة لاستكمال دراستهم العليا في جامعات عالمية مرموقة، بالإضافة الى العمل على استقطاب الكفاءات والاحتفاظ بها، موضحاً أن الجامعة اتخذت خطوة تاريخية غير مسبوقة بصرف مكافأة مالية كفيلة بجسر الهوة بين سلم رواتب العاملين فيها وبين نظرائهم في الجامعات العامة والتي تم تدعيمها باتفاق تاريخي برعاية وزير التربية والتعليم العالي وبمباركة من مجلس الوزراء يقضي بالتزام أطراف أسرة الجامعة بالحفاظ على انتظام العملية التعليمية  واستقرارها. 

جامعة فلسطين التقنية "خضوري"

جامعة فلسطين التقنية “خضوري”

وعلى صعيد الحركة العمرانية بين عورتاني، أن الجامعة أطلقت حزمة من المشاريع العمرانية التي بوشر العمل فيها بشكل متزامن، تشتمل مشروع كلية الاقتصاد والأعمال بمساحه تقريبية تبلغ 7000 متر مربع، ومبنى كلية الدبلوم بمساحة تقريبية تبلغ 7000 متر مربع، ومشروع استكمال تشطيب مبنى كلية الهندسة بمساحة وقدرها 4000 متر مربع، ومشروع استكمال مبنى التعليم المستمر بمساحة  1000 متر ، ومشروع إقامة سور حول حرم الجامعة.

 وشدد على ضرورة توحيد أراضي خضوري التاريخية وتوفير حرم جامعي متصل واضح المعالم قادر على الاستجابة لخطط الجامعة التطويرية باعتبارها استحقاق أساسي ملازم لقرار تحويل خضوري إلى جامعة وتنفيذا لقرار مجلس الوزراء بالخصوص وبمتابعة حثيثة من رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي تستمر إدارة الجامعة في مسعاها لتحقيق هذه الغاية.

وقال عورتاني إن أكبر التحديات التي تواجه توحيد الحرم الجامعي هي ذاك الجيب الاحتلالي البغيض الجاثم على حرم الجامعة والذي يشكل انتهاكا غير مسبوق على مستوى العالم للحريات الأكاديمية ولحق الجامعة المقدس في حرم جامعي آمن ذو حصانة تكفله المواثيق الدولية ذات الصلة بالإضافة إلى حمله تضامن أكاديمية دوليه للضغط على الاحتلال من اجل إخلاء هدا الجيب.

وأضاف أن الجامعة خلقت بيئة داعمة ومحفزة للبحث العلمي، وأحدثت نقلة نوعية في التجهيزات والمختبرات والتقنيات البحثية، ودعمت مشاركة أساتذتها في العشرات من المؤتمرات العلمية، وقد أتت هذه الجهود أكلها فقد حاز ستة من أساتذة الجامعة على منح زمالة للتفرغ البحثي قضوها في جامعات مرموقة، وحصل تطور نوعي وكمي في الإنتاج البحثي لأساتذة الجامعة والذي تجاوز 100 بحث في العام الأكاديمي المنصرم.

وفي رسالته خاطب عورتاني الخريجين قائلاً صنعت الجامعات تاريخ دول، وغيرت معالم الحياة على كوكبنا، لنجعل من جامعتنا الحبيبة الفتية مسرعا للانعتاق والحرية، ورافعة لبناء الدولة وشريكا في إبداع وابتكار وصياغة مستقبل مشرق لشعبنا العظيم، مستقبل يليق بتضحيات شهدائنا وأسرانا. 

وألقت الطالبة الأولى على الجامعة شهد حسام حرز الله، كلمة الخريجين شكرت فيها إدارة الجامعة والهيئتين الإدارية والأكاديمية، ومجلس الطلبة، وإلى أسرتها خاصة والدها لما زرعوه من علم وأدب ورغبة صادقة في البحث والعمل.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رسالة إلكترونية مفتوحة إلى جامعة بير زيت .. وإلى وزارة التعليم العالي الفلسطينية (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة إلكترونية مفتوحة إلى جامعة بير زيت .. إدارة ونقابة عاملين وكتل طلابية ومجلس طلبة وإلى وزارة التعليم العالي الفلسطينية ...