إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / فيلادلفيا – رسميا : هيلاري كلينتون أول إمرأة تترشح للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديموقراطي
الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون وزوجته هيلاري المرشحة للرئاسة الامريكية
الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون وزوجته هيلاري المرشحة للرئاسة الامريكية

فيلادلفيا – رسميا : هيلاري كلينتون أول إمرأة تترشح للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديموقراطي

فيلادلفيا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رشح الحزب الديمقراطي الأميركي ، أحد الحزبين الكبيرين المتنافسين في الولايات المتحدة ، وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون رسميا لخوض انتخابات الرئاسة ، لتصبح بذلك أول امرأة تترشح للرئاسة عن حزب كبير في تاريخ الولايات المتحدة.

وأعلن الحزب الديمقراطي ، يوم الثلاثاء 26 تموز 2016 ، في فيلاديلفيا أن هيلاري كلينتون البالغة من العمر 68 عاما هي مرشحته الرسمية للانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وعلى غرار نتائج الانتخابات التمهيدية حصلت وزير الخارجية السابقة على دعم غالبية المندوبين، متجاوزة عتبة الأصوات الـ2382 الضرورية من أجل الحصول على الترشيح الرسمي للحزب الديمقراطي.

وستواصل كلينتون حملتها الانتخابية ومعها تيم كاين الذي اختارته لمنصب نائب الرئيس في حال فوزها في الانتخابات التي ستتواجه خلالها مع المرشح الجمهوري دونالد ترامب في 8 نوفمبر/تشرين الثاني.

وسادت أجواء من التوافق السياسي في مؤتمر الديمقراطيين أكثر من يوم أمس عندما تظاهر عدد من المندوبين المؤيدين لـبيرني ساندرز تعبيرا عن استيائهم. وقد قدمت ولاية داكوتا الجنوبية الأصوات اللازمة لكلينتون في اللحظة الحاسمة.

وحضر الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون مع زوجته المرشحة وألقى خطابا، كما يشارك بيرني ساندرز أثناء التصويت. وذلك بعد سلسلة مواقف محرجة أثارها الكشف عن رسائل إلكترونية داخلية للحزب الديمقراطي عن محاباة المؤسسة الحزبية لكلينتون على حساب ساندرز.

وكان بيرني ساندرز قد دعا أنصاره إلى طي صفحة الخلافات بشأن سير الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي. وشدد على أن المهمة الرئيسية الآن أمام الديمقراطيين بكل توجهاتهم ضمان فوز هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة وقطع الطريق على المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وتفصيلا ، أصبحت هيلاري كلينتون أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تترشح لمنصب الرئيس لأي حزب كبير على الإطلاق.

وحققت كلينتون هذا الإنجاز خلال التصويت الذي شاركت فيه جميع الولايات الخمسين في المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي الأمريكي.

ويأتي ترشيح كلينتون بعد أن شهد اليوم الأول للمؤتمر إطلاق أنصار عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز المنافس السابق لكلينتون صيحات استهجان وتهكم بعد أن حثهم ساندرز على دعم كلينتون.

وبذل مسؤولو الحزب مساعي لتهدئة التوترات وسط احتجاج في قاعة انعقاد المؤتمر.

وحصلت كلينتون على أكثر من العدد المطلوب من أصوات المندوبين لنيل الترشح والذي يبلغ 2382 صوتا بعد أن أعلنت ولاية “ساوث ديكوتا” فرز أصوات مندوبيها.

وفي بادرة رمزية على وحدة الحزب الديمقراطي، أخذ بيرني ساندرز المنافس السابق لكلينتون في سباق الترشح للرئاسة مكبر الصوت لوقف القواعد الإجرائية وإعلان كلينتون مرشحة الحزب بالتزكية.

وأعلنت رئيسة اللجنة الوطنية بالحزب الديمقراطي وعضوة الكونغرس مارسيا فادج قبول المقترح بعد التصويت بالإجماع لتنطلق هتافات الحشود فرحا وهم يرفعون لافتات جديدة لكلينتون.

وألقى الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون كلمة يتحدث فيها عن زوجته هيلاري في وقت سابق الثلاثاء، ليؤكد على المواصفات التي تجعل زوجته مؤهلة لقيادة البلاد.

وركزت الليلة الثانية للمؤتمر على قضية العرق والعدالة، وهي القضايا التي هيمنت على المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي عقد في كليفلاند الأسبوع الماضي.

وعكرت الاعتراضات وصيحات الاستهجان التي أطلقها مؤيدو ساندرز فعاليات اليوم الأول من مؤتمر الحزب الديمقراطي، مما دفع ساندز إلى تهدئة المحتجين بإرسال رسالة نصية ورسالة بالبريد الإلكتروني لمؤيديه يدعوهم فيها إلى الالتزام بالهدوء.

وألقى ساندرز بعد ذلك كلمة في نهاية الليلة الأولى وأكد لأنصاره بشكل مباشر أن “هيلاري كلينتون يجب أن تصبح الرئيسة المقبلة للولايات المتحدة”.

وكانت كلينتون لعبت الدور نفسه قبل ثماني سنوات حينما أعلنت دعمها للمرشح الديمقراطي آنذاك والرئيس الحالي باراك أوباما بعد أن خسرت المنافسة في الانتخابات التمهيدية، وساهمت بذلك في توحيد صفوف الحزب.

ويوم الاثنين 25 تموز 2016 ، بدأت أعمال المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي الأميركي، والذي شهد لاحقا إعلان هيلاري كلينتون رسميا مرشحة لانتخابات الرئاسة القادمة، على وقع تسريبات واتهامات دفعت رئيسة الحزب ديبي شولتز لتعلن أنها ستستقيل في نهاية المؤتمر.

وقالت شولتز في بيان إن أفضل وسيلة لتحقيق هدف الديمقراطيين المتمثل في فوز هلاري كلينتون في انتخابات الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني القادم أن تستقيل من منصبها في نهاية المؤتمر، في إشارة إلى ضرورة توحيد صفوف الحزب الديمقراطي مع بدء المعركة الانتخابية بين مرشحي الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وافتتحت شولتز يوم الاثنين المؤتمر وتختتمه الخميس القادم في فيلادلفيا، كما ستلقي خطابا أمام 4700 مندوب ديمقراطي.

وجاء إعلان استقالتها بعد يومين من نشر موقع ويكيليكس نحو عشرين ألف رسالة إلكترونية داخلية تكشف عن مساعٍ بُذلت خلال الأشهر القليلة الماضية داخل أروقة الحزب لعرقلة المرشح الديمقراطي السابق بيرني ساندرز الذي حل ثانيا في الانتخابات التمهيدية للحزب بعد كلينتون.

ديبي شولتز قالت إنها تستقيل من أجل تحقيق الهدف المتمثل في فوز هيلاري كلينتون بانتخابات الرئاسة (الأوروبية)

وكان ساندرز اتهم رئيسة الحزب الديمقراطي -وهي عضو في مجلس النواب الأميركي عن ولاية فلوريدا- بالتحيز لصالح منافسته خلال الحملة التهميدية للفوز بترشيح الحزب.

وقد تساهم استقالة شولتز في إرضاء معسكر ساندرز وتهدئة النفوس قبل خطاب يلقيه سيناتور ولاية فيرمونت من على منصة المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي مساء اليوم.

ويعول الديمقراطيون على أنصار ساندرز الكثيرين, رغم أن بعض الاستطلاعات تقول إن نسبة هامة منهم قد لا تصوت لهيلاري كلينتون.

وعلق ساندرز على استقالة شولتز باتهام قيادة الحزب مجددا بانحيازها لمنافسته. بيد أنه أكد في المقابل أنه لن يحوّل هذه السألة إلى جدل, كما أكد على ضرورة هزم المرشح الجمهوري دونالد ترامب, وانتخاب هيلاري كلينتون رئيسة للولايات المتحدة.

وقال ساندرز إن الحزب الديمقراطي يحتاج الآن إلى قيادة جديدة تفتح الأبواب أمام العمال والشباب. يذكر أن المرشح السابق له أنصار كثيرون من الشباب.

وأظهر استطلاع للرأي لرويترز/إبسوس نشر الثلاثاء وأجري بين 22 و26 يوليو/تموز -لأول مرة منذ مايو/أيار- تقدم ترامب على كلينتون بنقطتين، وحسب الاستطلاع يؤيد 39% من الناخبين المحتملين ترامب، مقابل 37% يؤيدون كلينتون، و24% لن يصوتوا لأي منهما.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الولايات المتحدة الامريكية

سياتل – جرحى بمظاهرات بولايات أمريكية مناهضة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

سياتل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: