إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البلديات الفلسطينية / د. عبد الرحيم الحنبلي – في لقاء خاص مع (شبكة إسراج ) بشأن الانتخابات المحلية الفلسطينية ( حوار: هلال علاونه )
د. عبد الرحيم الحنبلي عضو الهيئة الاسلامية العليا بفلسطين مع هلال علاونه مدير تحرير شبكة إسراج
د. عبد الرحيم الحنبلي عضو الهيئة الاسلامية العليا بفلسطين مع هلال علاونه مدير تحرير شبكة إسراج

د. عبد الرحيم الحنبلي – في لقاء خاص مع (شبكة إسراج ) بشأن الانتخابات المحلية الفلسطينية ( حوار: هلال علاونه )

في لقاء خص به شبكة الاسراء والمعراج ( اسراج )

الدكتور عبد الرحيم الحنبلي: الشعب الفلسطيني واع ومدرك وقادر على انتخاب النخبة الطيبة المخلصة الجادة في خدمة الوطن والمواطن الفلسطيني سواء على مستوى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية المحلية.

الدكتور عبد الرحيم الحنبلي من مواليد مدينة نابلس عام 1940، يشغل منصب عضو الهيئة الاسلامية العليا بفلسطين، ونائبا لرئيس مجلس أمناء كلية الروضة وعضوا في اللجنة الأهلية لمحافظة نابلس، والد الشهيد المهندس محمد الحنبلي، التقينا الدكتور الحنبلي في نابلس وكان لنا معه هذا اللقاء.

د. عبد الرحيم الحنبلي عضو الهيئة الاسلامية العليا بفلسطين

د. عبد الرحيم الحنبلي عضو الهيئة الاسلامية العليا بفلسطين

شبكة إسراج: هل لك أن تعرفنا على نفسك ؟

الدكتور عبد الرحيم محمد راضي الحنبلي، تعلمت الابتدائية في مدرسة الخالدية والغزالية والجاحظ وتخرجت من جامعة بغداد طبيبا بيطريا عام 1966، وأكملت دراستي العليا في القاهرة في تخصص التغذية وصناعة الأدوية في عام 1976.

شبكة إسراج: ما هي المناصب التي تبوأتها بعد تخرجك من الجامعة ؟

د. عبد الرحيم الحنبلي: لقد شغلت العديد من المناصب في مجال تخصصي كطبيب بيطري، حيث عملت مديرا عاما لدائرة البيطرة في محافظة سلفيت في عام 1966 وانتقلت الى نابلس عام 1972، إضافة الى عملي طبيبا بيطريا في نابلس وطولكرم وقلقيلية في الآن ذاته، وكنت مديرا لدائرة البيطرة في فلسطين منذ عام 1994 ولغاية تقاعدي في سنة 2000.

شبكة إسراج: بصفتك مواطن ذو شخصية اعتبارية كيف ترى الانتخابات البلدية المحلية لبلدية نابلس؟

ج: هو استحقاق لأبناء مدينة نابلس حيث أن هنالك فراغا دستوريا إن صح التعبير بعد استقالة البلدي المنتخب، ومن ثم تعيين لجنة محلية والتي حددت مدة عملها ثم انتهت المدة، ومن الضروري ان يتم انتخاب مجلس يكون قادرا على ادارة البلدية ومشاريعها الحيوية والضرورية جدا لأبناء المدينة.

شبكة إسراج: ما هي رؤيتك للمجلس البلدي القادم المنتخب؟

ج: اتوقع ان يكون المجلس ذا همة عالية نظر للكثير الكثير من الامور الضرورية لحياة المواطن والبلد، لان هنالك الكثير من الاحتياجات التي لم تحقق للمواطنين نظرا للمرحلة الانتقالية والتي تطلب اموالا وواردات كثيرة لإقامة المشاريع الضرورية ذات المنفعة العامة، وهذا مما لا يتأتى الا من خلال الاستقرار وتنفيذ خطة عمل استراتيجية يقوم المجلس المنتخب بإعدادها حتى يكون عمله ناجحا ويحقق المطالب اللازمة والضرورية كي تظل نابلس العاصمة الاقتصادية لفلسطين في جمالها وهمة رجالها ومشاريعها الفلسطينية الشاملة والنابلسية في مكانها، سواء كانت في التعليم والاقتصاد والسياحة والسياحة الطبية واحياء التراث وبناء الصناعات الحديثة والمتطورة.

شبكة إسراج: برأيك هل المواطن الفلسطيني راض عن هذه الانتخابات؟

ج: المواطن الفلسطيني له مطلب واحد وهو اجراء الانتخابات بشكل حر وديمقراطي وبروح رياضية مما ينتج عنه ويتمخض الكفاءات المهنية لأصحاب العقول الفلسطينية النيرة والرجالات العاملة من اجل الوطن والمواطن بغض النظر عن الانتماءات السياسية والحزبية والعائلية والقبلية والعشائرية ” بدنا ناس يخدموا ” ” واحسن الى الناس تكن مسلما “

IMG-20160725-02215

شبكة إسراج: ما هو رأيك بالتشكيلية التي ستتولى قيادة المجلس البلدي الجديد؟

ج: الله سبحانه وتعالى يقول على لسان نبيه شعيب ” إن خير من استأجرت القوي الامين ” انه مستقبل الامة التي نريد نجاحها وفلاحها وخاصة نجاح  القيادة الحقيقية للمجتمع المدني القوي القادر على انفاذ المشاريع والقرارات التي يراها مناسبة بعد اجراء بعض الدراسات الشاملة ومن ثم الاخذ بالأسباب. والامين هو القادر على حفظ الاموال وتشغيلها في الوقت المناسب والزمان المناسب والظرف المناسب وعدم تضييع الاموال في النثريات والمظاهر الخادعة التي لا تفيد الوطن والمواطن. وهنالك حراك قوي في مدينة نابلس على مستويين، مستوى كتل ومستوى مرشحي الكتل حيث ان هنالك تحركا مباركا سواء على مستوى الفنيين والشباب واعضاء من المجالس القديمة حتى يتحقق لهذا الشعب العرس الديمقراطي الحقيقي من خلال ابنائه ومن خلال مجلس منخب ذو صبغة تكافلية وائتلافية يضع الطاقات اللازمة في مكانها الصحيح.

شبكة إسراج: ما هي المشاكل التي تواجه البلدية حاليا؟

ج: هنالك العديد من المشاكل منها قلة الموارد خاصة فيما يتعلق بقلة المشاريع الممنوحة من الدول المانحة التي تحتاج الى مزيد من المتابعة والتعامل بشكل خاص من الجدية والمسؤولية.

شبكة إسراج: هل ستترشح للانتخابات البلدية المحلية القادمة؟

ج: لا ولن اترشح ” لان القطار قد فاتني بعد ستة وسبعين عاما هل بقي للعمر بقية “

شبكة إسراج: بماذا تتوجه للمواطنين في مدينة نابلس؟

ج: المواطنون هم اخوة لنا لهم حق علينا ولنا عليهم عندهم حق بالتواصل والتشاور وابداء الراي بروح ديمقراطية وسماحة عالية، ” رحم الله امرءا سمحا اذا باع واذا اشترى واذا اقتضى ” ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منا.

IMG-20160725-02211

شبكة إسراج: كيف تقيم مسيرة بلدية نابلس للدورتين الانتخابيتين الماضيتين؟

ج: هاتان الدورتان رغم صعوبة الظروف التي مرت بمدينة نابلس الا انهما قاما بقسم من الانجازات التي حققت جانبا من الجوانب التي كانت كلتا الفترتين تقتضيهما ” وما كل ما يتمنى المرء يدركه ” أما التعيين لأي مجلس لن يحقق ارادة وطموحات الشعب ومهما كانت فستفرز اعضاء لا يريدها الناس، اما في حالة الانتخابات فان على الناس ان يتحملوا ما ينتخبون، ونحن واثقون بان شعبنا الفلسطيني واع ومدرك وقادر على انتخاب من يخدمه كي يتمكن المجلس الجديد من أن يكون افضل. ومن هنا اناشد السلطة الوطنية باعتماد نظام الفرد الذي هو اعظم بكثير من نظام الكتل، حيث يكون  الافراد اصحاب همم عالية وأن من حق الناس انتخاب الافراد حيث يكون الاقرب للصحيح إن لم يكن هو الصحيح.

شبكة إسراج: بماذا تخاطب الاهالي؟

ج: اناشد جميع ابناء محافظتي الكرام بأن يكونوا على مستوى المسؤولية في تأليف كتل انتخابية تضم النخبة المخلصة والجادة في خدمة هذه المدينة، حتى يتم العرس الديمقراطي الفلسطيني حيث ينتخب الناس بكل حرية ويتوصلوا للنتيجة الايجابية السياسية أو التنظيمية وأن المهم في نهاية المطاف هو خدمة المواطنين على الوجه الاكمل، مما يحافظ على وحدة هذه الامة وعدم الاختلاف بما يعمل على ازدهار المدينة. ومن هذا المقام اناشد كل من يتردد أن الا يتردد في الانتخاب لأنه حق من الحقوق الت يجب أن لا نتخلى عنها.

شبكة إسراج: هل من كلمة للمرشحين؟

ج: ايها الاخوة المرشحون الكرام اتقوا الله فيما بينكم واعلموا أن الامة تنظر اليكم كقدوة ونرجو منكم أن تقبلوا النتيجة مهما كانت سلبا او ايجابا. ومعلوم أن المواطن الفلسطيني لا ينسى من خدمه ولو بعد عقود من الزمن لأن أثر العمل الصالح يبقى، قال تعالى: ” والعمل الصالح يرفعه “.

شبكة إسراج: هل توجه كلمة أخيرة عامة؟

د. عبد الرحيم الحنبلي: اشكر وزارة الحكم المحلي على قرارها بإجراء الانتخابات بشكل متزامن في جناحي الوطن، كما اشكر لجنة الانتخابات المركزية على الاستعدادات واعداد البرامج والقوائم وكان الله في عونهم على هذه المهمة الشاقة وعلى قدر اهل العزم تأتي العزائم وعلى قدر الكرام تأتي المكارم، كما اطلب منهم بشكل ودي أن يتحملوا بعض الأذى من هنا وهناك، واقول من خلال هذا المنبر، من خلال شبكة الاسراء والمعراج ” إسراج ” أن الانتخابات لها اثر كبير في رص الصفوف وانهاء الانقسام بإنجاز الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية لبناء مرحلة جديدة في حياة الشعب الفلسطيني، واؤكد على أن المستقبل مشرق وأن الفجر قريب مصداقا لقوله تعالى ” نحن موعودون بعد هذه الازمات ان النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا.  

  

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إذا الانتخابات المحلية الفلسطينية أجلت .. فبدت الانتخابات الشاملة وقننت (د. كمال إبراهيم علاونه)

إذا الانتخابات المحلية الفلسطينية أجلت .. فبدت الانتخابات الشاملة وقننت د. كمال إبراهيم علاونه Share This: