إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / صمود اسطنبول .. صعود اسطنبول .. سلام على اسطنبول – طوبى ومرحى لبلاد الأناضول (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

صمود اسطنبول .. صعود اسطنبول .. سلام على اسطنبول – طوبى ومرحى لبلاد الأناضول (د. كمال إبراهيم علاونه)

صمود اسطنبول .. صعود اسطنبول .. سلام على اسطنبول
طوبى ومرحى لبلاد الأناضول ..

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

يا مسافر على تركيا الأبية سلم لي على اسطنبول ..
ولا تنسى أنقرة حاضرة البلاد والعمر الزمني لما بطول ..
ولا تنسى أضنة وإزمير وإنطاليا وإنطاكيا والسهول ..
سلم على مضيق البسفور وعابريه من الشباب والكهول ..
فالدنيا دواليك يوم لك ويوم عليك ، فلا تحترم المنافق البهلول ..
وجاهد واصمد في ساحة الوغى ولا تخف فالليل لن يطول ..
فالمسيرة الشعبية المظفرة قد حسمت الجاهل والمجهول ..
والحياة الإيمانية ما زحزعت يوما ولو دقت للحرب الطبول ..
يا أيها المعتدي على الناس بلا حق فعدوانك لا بد أن يزول ..
ويا ايها المؤمن كن مع الله ولا تبالي واستل السيف المسلول ..
واضرب ضربتك الماحقة ولا تخشى الانقلاب العسكري المبذول ..
وانبذ الجفاة العراة البغاة الطغاة ولا تستثني الجاف أو المبلول ..
واحترم الشعب والأمة لا تلتفت لصاحب رأس بالشعر مسبول
ولا تمل للحاسدين والحاقدين والمنافقين اي نوع من الميول ..
ولا تعطيهم اي نوع الاستراحة والتقاط الأنفاس أو القبول ..
فالبادئ أظلم بالدساتير والقوانين والأعراف فحارب كل مخبول ..
وعش حياتك بالسعادة والهناء وتنقل بين قال ومقيل وقيلول ..
فيا ريت الورى يعرفون الحرية والكرامة بطعم الحمص والفول ..
فلا تصاحب شريرا من اي عرق ولا تلتفت لفاجر مهبول ..
وطب عيشا إذا استشهدت قافلة بمطار الحاضرة اسطنبول ..
وحافظ على العلاقة الطيبة مع الإعلام ليطيب الناقل والمنقول ..
أيتها الأمم والشعوب في العالم لا تشيعوا غن القاتل بانه المقتول ..
يا ايها الشعب التركي الحي طبت حيا بإرادتك وعضلك المفتول ..
وتحية للفائزين بالانتخابات الديموقراطية وحافظوا على الأسطول ..
وشتان ما بين ظالم جاهل معتد قاتل وبين عالم للرسالة بما يقول ..
فحيا الله السلطان العثماني المجدد اردوغان دائما على طول ..
يا أيها الناس هبوا للتصدي لمن يحاول تدمير وتخريب اسطنبول ..
فأحلوا الحياة الشريفة وامنعوا معاقرة الخمرة باي محلول ..
فاالقسطنطينية تسترجع ذكريات الفاتح ولا تطويه كالمجهول ..
يا ايها المسافر برا وبحرا وجوا عليك بنسيم هواء اسطنبول ..
ولا تطع كل شرير يعبأ رأسه بكاس فيعيش حياة المسطول ..
والمؤامرات والمكائد الداخلية والخارجية لم ولا ولن تطول ..
فاحكم بالمساواة التامة والعدل السوي ولو عزفت باليرغول ..
أيها التائهون في حياتكم لا تغرنكم الرفاهية وركوب الخيول ..
فلم تنفعكم دباباتكم وطائراتكم في قصف وتدمير اسطنبول ..
ولن تنفعكم هدير الدبابات أمام طوفان من البشر وسيول ..
فها هي الحياة عادت لمجاريها الطبيعية بلا فظاظة المغول ..
وكن يا فتى مقداما مجاهدا في حياتك ولا تخش قرع الطبول ..
فكم من شهيد حي يرزق عند ربه ولاقى منه الضيافة والقبول ..
وكم من أسير مظلوم انتصر لظلمه وفك أصفاده وكل المقفول ..
وكم جريح لاقى الطبابة بعد الإصابة وكاد أن يكون المقتلول ..
فسارع لكفالة اليتيم المكلوم فتكن أنت الكافل وهو المكفول ..
فصراع الحروب العسكرية بحالتين اثنتين : فإما قاتل أو مقتول ..
وجرب الحياة الجبلية والأودية السحيقة ولا تغتر بالسهول ..
وأنظر لنفسك في المرأة قبل أن ينتقدك كل جاهل مجهول ..
وأسأل دوما رحمة الرحمن وادعو بدعاء مريم البتول ..
واستعد للنفير العام والطوارئ دوما ولا تصاحب اي كسول ..
وإياك ومرافقة اصحاب الإنحلال والسكارى وكل أثيم مخبول ..
يا أيها المؤمنون أقبلوا على الجهاد ولا تخافوا الظالم الجهول ..
وتذكروا الفتح من الله العزيز الحكيم فنعم السائل والمسؤول ..
وحكموا عقولكم اللبيبة فطابت الحياة بالإنسان العاقل والمعقول ..
وصاحبوا الاتصالات الحرة السريعة فنعم الحامل والمحمول ..
فطابت حضارة وحاضرة البلاد وفي مقدمتها مدينة اسطنبول ..
يا مسافر على تركيا الإسلامية سلم لي على حاضرة اسطنبول ..
سلاح على صمود وصعود إسلام تركيا وحاضرتها اسطنبول ..
فها هو أسد تركيا مجاهدا بالفلاة والبحر والجو يصول ويجول ..
الف تحية لرجب أردوغان وبن علي يلديرم ومعهما عبد الله غول ..
فكلم راع وكلكم مسئول عن رعيته فالكل راع لشعبه والكل مسؤول ..
يا ابن أردوغان ما نسيت شعبك وأمتك يوما فأنت الرئيس المسؤول ..
فلا تفاوض على الطوارئ فأعلنوها ثورة مستمرة فهذه أمثل الحلول ..
ولكم في القصاص مسيرة حياة فضلى فثبتوا للإعدام الحبل المجدول ..
ولا لمطالبات أوروبا من لندن وباريس وموسكو وواشنطن وسيئول ..
وتنسموا طرائق الحرية والكرامة فالفرق شاسع بين العليل والمعلول ..
ولا ترتضوا بالتدخلات الخارجية لمن يخيفه ويراوده صهيل الخيول ..
فلا للجاهلية العصرية تأتي من قريب أو بعيد تهطل كالهطول ..
فمرحى وطوبى لمن خدم تركيا المسلمة بعلمه وسيفه المصقول ..
فتذكروا يا بني قومي فإن الذكرى نافعة بإسلامية بلاد الأناضول ..
يا مسافر على تركيا تسحر وافطر وتعشى وتمشى في اسطنبول ..
فتحيا من رحلة إيمانية عند أهل العلم والإسلام من أصحاب العقول ..
فسلام ربي وصلاته على الحبيب المصطفى فالله المرسل وهو الرسول ..
سلام على اسطنبول .. سلام على اسطنبول .. سلام على اسطنبول ..
طوبى ومرحى لبلاد الأناضول .. طوبى ومرحى لبلاد الأناضول .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الخميس 16 شوال 1437 هـ / 21 تموز 2016 م .

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة تركيا

أضنة – مصرع 12 طالبة وامرأة جراء حريق في سكن طلابي بتركيا

أضنة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: