إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الإتحادات الفلسطينية / رام الله – اجتماع رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين
د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين
د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

رام الله – اجتماع رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، دعمه وتأييده لإنجاز اتفاقيات العمل الجماعية داخل المؤسسات الإعلامية الرسمية وشبه الرسمية، معبرا عن استعداده ودعمه لإنجاز هذه الاتفاقيات التي تخدم تطوير واقع الصحفيين في المؤسسات الإعلامية وتعظيم فاعلية الأداء المهني فيها.

جاء ذلك خلال اجتماعه مع وفد الأمانة العامة لنقابة الصحفيين، اليوم الاثنين 18 تموز 2016 ، في مقر مجلس الوزراء بمدينة رام الله، بحضور المشرف العام على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أحمد عساف.

كما عبر الحمد الله عن دعمه لجهود نقابة الصحفيين الفلسطينيين على المستوى الإقليمي بما في ذلك إعلان حرية الإعلام في العالم العربي، التي تسلم نسخة منها من قبل نقابة الصحفيين إضافة إلى مجموعة من المطالب المهنية التي ترتبط بتطوير واقع الصحفيين المحليين والارتقاء بالواقع الوظيفي والمهني.

د. رامي الحمد الله رئيس الحكومة الفلسطينية يتوسط أعضاء الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

د. رامي الحمد الله رئيس الحكومة الفلسطينية يتوسط أعضاء الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

من جانب آخر، أبدى الحمد الله تفهمه واستعداده لدراسة المطالب المرتبطة بالاعتراف بمهنة الصحافة كمهنة معترف بها، وموضوع العلاوات المخصصة للصحفيين المحليين العاملين في المؤسسات الرسمية وشبه الرسمية، إضافة إلى استعداده لدراسة مسودة قانون نقابة الصحفيين تمهيدا لإقرارها.

كما أكد حرص الحكومة الفلسطينية بتعليمات الرئيس محمود عباس، على مواصلة العمل من أجل إنجاز قانون المجلس الأعلى للإعلام، خاصة بعد تسلم الحكومة مسودة هذا القانون والمقترحات المرتبطة به.

 وقال:” نحن نريد قانونا مهنيا متوازنا يضمن مشاركة الجميع دون إجحاف بأي قطاع أو مسؤوليات”، مشيرا إلى أن إنجاز هذا القانون الذي وقعه سيادة الرئيس محمود عباس في وقت سابق وجرى وقفه بعد اعتراض عدد من المؤسسات الإعلامية والأهلية عليه، سيتم قريبا.

وقال:” بإمكان نقابة الصحفيين إذا كان لديها ملاحظات حول هذا القانون تزويدنا بها من أجل إدخالها ضمن التعديلات المقترحة تمهيدا لإقراره”، مشددا في الوقت ذاته على الحاجة لإقرار مثل هذا القانون بما يساهم في تنظيم عمل قطاع الإعلام في فلسطين وإنهاء الفوضى الإعلامية .

وأكد الحمد الله دعم الحكومة الكامل لحرية الإعلام الفلسطيني، بما يساهم في الارتقاء به، وليكون نموذجا يحتذى به على الصعيد الدولي.

وأشار إلى أنه بحث قضية الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين خاصة الأسرى منهم، مع عدد من المسؤولين الدوليين والمنظمات والمؤسسات ذات الصلة، وطالبهم بالضغط على إسرائيل للإفراج عنهم، مؤكدا في هذا السياق مواصلة الجهود للإفراج عن عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الأسير عمر نزال، وكافة الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال.

 من جانبه، استعرض نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، واقع الصحفيين الفلسطينيين وطبيعة الدور الذي تقوم به النقابة على المستويات المحلية والعربية والدولية والإنجازات التي تحققت على أكثر من صعيد، مشددا على أن فلسطين تستحق منا الكثير بما في ذلك تحسين ترتيب فلسطين على مستوى المؤشر الدولي فيما يتعلق باحترام حرية الصحافة والإعلام.

وأشار أبو بكر إلى أهمية تعزيز علاقة التعاون المهني من أجل وقف الانتهاكات والاعتداءات والتجاوزات الداخلية بحق الصحفيين، ومحاصرة أية تجاوزات تمس حقوقهم في العمل الصحفي خاصة أن الصحفيين في فلسطين قدموا تضحيات كبيرة في سبيل عملهم المهني وأداء واجبهم في هذه المهنة.

وسلم أبو بكر، رئيس الوزراء وثيقة رسمية مكونة من 10 بنود تتضمن مجموعة من القضايا المطلبية التي لها علاقة بحقوق الصحفيين على المستويين الوظيفي والمهني، وحماية حقوقهم المهنية، ومن أبرزها الاعتراف الحكومي بالصحافة كمهنة رسمية في دولة فلسطين، وما يترتب على ذلك من إنصاف للصحفيين العاملين في المؤسسات الإعلامية وشبه الرسمية، إضافة إلى اعتبار المؤسسات الإعلامية الرسمية وشبه الرسمية في قطاع غزة مؤسسات عاملة، وضرورة دعم جهود النقابة في إنجاز قانون نقابة الصحفيين الفلسطينيين، ودعم إعلان حرية الإعلام في العالم العربي واتفاقيات العمل الجماعية، إضافة إلى تخصيص أراض لإقامة إسكان للصحفيين.

كما أطلع أبو بكر، رئيس الوزراء على واقع عمل الصحفيين في فلسطين، خاصة في ظل الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة بحقهم، مشددا على أن النقابة تقف إلى جانب الصحفيين من أجل أداء رسالتهم السامية.

وشدد على حرية العمل الصحفي في فلسطين، داعيا رئيس الوزراء إلى إصدار قرارات واضحة لأجهزة الدولة من أجل تفهم طبيعة عمل الصحفيين وعدم التعرض لهم، مؤكدا أن النقابة تشدد على أن أجهزة الدولة وأفرادها هم أبناء شعبنا ولا يمكن التجريح بهم .

بدوره، أكد رئيس الوزراء إحالة قضية مؤسسات الإعلام الرسمي بغزة إلى وزارة المالية والتعامل معها كمؤسسات عاملة، ووعد بالعمل من أجل اعتماد مهنة الصحافة في المؤسسات الإعلامية الرسمية.

وثمن الحمد الله جهود الصحفيين الفلسطينيين في نقل حقيقة ما يتعرض له أبناء شعبنا من انتهاكات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مشيدا بالإنجازات النوعية التي حققتها نقابة الصحفيين على الصعيدين العربي والعالمي.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقابة العامة للعاملين في المصارف والبنوك وشركات التأمين في الضفة الغربية

هيئة ادارية جديدة للنقابة العامة للعاملين في المصارف والبنوك وشركات التأمين بالضفة الغربية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: