إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: 15 تموز أصبح عيدًا للديمقراطية
بن علي يلديريم - رئيس الوزارء التركي - الزعيم الجديد لحزب العدالة والتنمية
بن علي يلديريم - رئيس الوزارء التركي - الزعيم الجديد لحزب العدالة والتنمية

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: 15 تموز أصبح عيدًا للديمقراطية

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

صرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم عشية فشل الانقلاب العسكري في تركيا ، صباح السبت 16 تموز 2016 ، وفيما يلي ابرز أقواله : 

– الخامس عشر من يوليو أصبح عيدًا للديمقراطية. أستذكر بالرحمة والشكر شهداءنا وشرطتنا ومواطنينا، وأتقدم بالتعزية لذويهم
– أقبل جبين جميع المواطنين الذين نزلوا إلى الشوارع رافعين الأعلام في مواجهة عصابة منظمة فتح الله غولن الإرهابية
– تم إخماد هذا التمرد لكن لدينا 161 شهيدًا، و1440 جريحًا. تم القبض على 2839 عسكريًّا من المتورطين في هذه المحاولة الدنيئة، بينهم ضباط من رتب مختلفة، والبعض منهم برتب عالية
– يلدريم يشكر الشعب التركي ومؤسسات المجتمع المدني وأنصار الأحزاب السياسية حيال نزولهم إلى الشوارع ردًا على محاولة الإنقلاب الفاشلة، ويهنئ قوات الأمن على شجاعتها في مواجهة الإنقلابيين.
– أقبل جبين قواتنا الأمنية الذين قاتلوا بكل بسالة، حيث تمكنا مع أمتنا من إنهاء مشكلة كبيرة، فالأمر الذي يسعدنا هو أن المحاولة لم تكن من قبل قيادة الجيش، إنما من جانب منظمة فتح الله غولن الإرهابية.
– ليس هناك ما يقلقنا فيما يتعلق بوضع قادة الجيش، حيث جرت السيطرة على الوضع بشكل تام، وخلال فترة قصيرة سيعود ضباطنا إلى مهامهم
– عقوبة الإعدام أُلغيت من الدستور والنظام القضائي في تركيا لذلك فإن البرلمان التركي سيجتمع اليوم لتقييم التدابير والإجراءات القانونية المترتبة على مثل هذه التصرفات الجنونية (محاولة الإنقلاب الفاشلة)
– “بعد الأحداث التي جرت مساء أمس، لا أرى بلدا سيقف خلف زعيم العصابة (فتح الله غولن)، ومن سيقف خلفه لن يكون صديقا لتركيا بل سيكون في حرب خطيرة ضدها
– عودة المواطنين إلى حياتهم الطبيعية اليوم دليل على الفضيلة التي يتحلون بها، ومن يقوم باستهدافهم عبر أسلحة الدولة التركية وأموالها يعتبر أكثر دنائة من منظمة “بي كا كا” الإرهابية، لذلك فإن الشعب التركي لن ينسى هذه العصابة الخائنة (عناصر منظمة فتح الله غولن الإرهابية التي شاركت في محاولة الإنقلاب الفاشلة).
– ستتم محاسبة عصابة الكيان الموازي الإرهابية والإنفصاليين وكل من مارس نشاطًا يهدف إلى تقسيم تركيا وتمزيقها وإلحاق الضرر بوحدتها . 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

>>> الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: