إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / المحيطات والبحار والأنهار / بكين – تداعيات قرار محكمة لاهاي بشأن السيادة على بحر الصين الجنوبي
خريطة الصين

بكين – تداعيات قرار محكمة لاهاي بشأن السيادة على بحر الصين الجنوبي

لاهاي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أصدرت محكمة لاهاي قرارا يرفض ادعاءات الصين بسيادتها على مياه بحر الصين الجنوبي، ما أثار غضب بكين التي وصفت الحكم بالمهزلة.

وتزعم بكين سيادتها على مياه بحر الصين الجنوبي، الغنية بالطاقة والتي تمر عبرها سفن تجارية تقدر قيمتها بنحو خمسة تريليونات دولار سنويا.

وتتنازع الصين ودول أخرى منها فيتنام والفلبين وماليزيا وبروناي وتايوان على السيادة على البحر.

هذا ، وأعربت العديد من الدول والمنظمات العالمية عن تأييدها لموقف الصين بشأن قضية بحر الصين الجنوبي، ودعت إلى حل النزاعات المتعلقة بالأمر من خلال الحوار والمفاوضات.

كانت محكمة التحكيم الدائمة فى لاهاي أصدرت يوم الثلاثاء الفائت ( 12 / 7 / 2016 ) ، حكمها بشأن القضية التى بادرت حكومة الفلبين السابقة باللجوء إليها من جانب واحد فى إنكار منها لحقوق الصين التاريخية والمستقرة منذ زمن طويل فى بحر الصين الجنوبي.

خريطة آسيا - بحر الصين الجنوبي

خريطة آسيا – بحر الصين الجنوبي

وكانت الصين منذ بداية الأمر أعلنت رفضها المشاركة فى إجراءات التحكيم فى إصرار منها على ان المحكمة ليس لها حق الاختصاص القضائي فى هذه القضية التى تتعلق فى الأساس بالسيادة الاقليمية وترسيم الحدود البحرية.

ومن جانبه، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ ان الصين لن تقبل أي مقترح أو إجراء يستند على هذا الحكم، وان سيادة الصين الاقليمية ومصالحها البحرية فى بحر الصين الجنوبي لن تتأثر بهذا الحكم بأية حال من الأحوال.

وقال باتش فالديز، وكيل سابق بوزارة التعليم الفلبينية، “يجب بدء المفاوضات بشكل فوري. وهذا الحكم لا جدوى منه ويفتقد الصلة بالقضية.”

وأضاف فالديز ان الرئيس الفلبيني السابق بنينو إس. أكوينو الثالث قاد البلاد فى الاتجاه الخاطئ، وان غالبية الشعب الفلبيني لا يريدون الدخول فى صراعات مع الصين.

من جانبه، صرح رئيس كرواتيا السابق ستيبان ميسيتش يوم الاربعاء لوكالة 14 تموز 2016 ، أنه رغم أن المحكمة قد أعلنت حكمها النهائي، الا ان هذا القرار لن يكون له أية نتائج تؤخذ فى الاعتبار.

وقال “لن يكون الحكم مقبولا إلا عندما تتفق الدولتان على المثول أمام محكمة دولية.”

فى السياق نفسه، أعربت رئيسة كرواتيا كوليندا جرابار كيتاروفيتش عن اعتقادها بأن الحل الأمثل هو الحل الذى يتفق عليه الجانبان.

كما أعلن البرلمان السوداني عن دعمه لدعوة الصين لحل النزاع فى بحر الصين الجنوبي من خلال الحوار.

وقال محمد مصطفى الضو، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان السوداني، فى تصريحات صحفية : “يقف البرلمان السودانى إلى جانب الحق والعدل، ونحن نحث على الحوار كوسيلة لحل القضايا الدولية.”

من جانبه، قال أشفقير رحمان سفير بنجلاديش السابق لدى الصين إنه يجد حكم المحكمة شيئا غريبا جدا، مضيفا “ما فعلته المحكمة لا يمكن أبدا تسميته بأنه عملية تحكيم.”

وأضاف “التحكيم هو عملية يتفق فيها طرفا النزاع على بحث القضية محل الخلاف بينهما، ويتفقان على قبول الحكم أياً كان. أما فى تلك الحالة الماثلة أمامنا، فنحن جميعا نعرف أن الصين لم تكن طرفا فى اللجوء إلى التحكيم. ولم تشارك فى العملية، فكيف ندعو ذلك تحكيما؟”

وقال نيرج ديفا نائب رئيس لجنة التنمية بالبرلمان الأوروبى ورئيس مجموعة الصداقة الصينية-الأوروبية فى البرلمان الأوروبى يوم الثلاثاء إن الحكم الخاص بقضية بحر الصين الجنوبى لا يقدم أي حل للنزاع وان النزاع بين الفلبين والصين لا يمكن حله إلا من خلال الحوار الثنائي.

وأضاف أن اكوينو الثالث “اتخذ القرار الخاطئ” بمبادرة اللجوء إلى التحكيم ونقض تعهد بلاده المنصوص عليه فى إعلان سلوك الأطراف فى بحر الصين الجنوبى عام 2002.

فى السياق ذاته، أشاد ديفا بموقف الصين فى التزامها بتعهداتها الدولية. وقال “على وجه العموم، إذا ما نظرت إلى تاريخ الصين، فالصين تلتزم التزاما جيدا بالقوانين الدولية وتحترم كافة المعاهدات الدولية التى وقعت عليها.”

وفى بيان صحفي، صرحت وزارة الخارجية الصربية فى بيان صحفي الثلاثاء الماضي بأنها تدعم الأطراف المعنية فى بحر الصين الجنوبي فى اتخاذ الحوار كوسيلة لحل النزاع.

وقال بيان الوزارة “على الأطراف المعنية بشكل مباشر تسوية النزاع فى بحر الصين الجنوبي بشكل سلمي.”

أما حكومة تايلاند، فذكرت فى بيان لها أول أمس “يجب التأكيد بكل الوسائل على اهمية التنفيذ الكامل لاعلان سلوك الأطراف فى بحر الصين الجنوبي.”

وفى هذا السياق، تؤمن تايلاند بأن الهدف الاساسي يجب أن يكون إقرار السلام والاستقرار وتحقيق التنمية المستدامة فى بحر الصين الجنوبي.

من جانبه، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أول أمس إن الأمين العام بان كي مون يدعو كافة الأطراف إلى حل النزاعات بطريقة سلمية وودية من خلال الحوار.

وقال “اعتقد أنه بينما يستمر الحوار بين الجانبين، من المهم ممارسة الانضباط فيما يخص السلوك والانشطة محل النزاع فى بحر الصين الجنوبي.”

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

افريقيا – 25 سدا بأفريقيا لتوليد الكهرباء و3 تحت الإنشاء.. صراع الطاقة يهدد النيل والفقراء

القاهرة – الأناضول – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: