إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان يعتبر (الحراك الشبابي الفلسطيني ) منظمة محظورة بدعاوى التحريض وتلقي توجيهات من إيران وحزب الله
افيغدور ليبرمان وزير الجيش الصهيوني

وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان يعتبر (الحراك الشبابي الفلسطيني ) منظمة محظورة بدعاوى التحريض وتلقي توجيهات من إيران وحزب الله

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بعد توصية من جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، أصدر وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان، بيانًا يحظر فيه نشاط ‘الحراك الشبابيّ’ في القدس وسائر مدن الضفّة الغربيّة المحتلّة، وفقًا لتعليمات قانون الطوارئ الصهيوني ( الإسرائيلي ) .

وادّعت وزارة الجيش الصهيوني ، في بيان أن القرار اتخذ بعد جمع معلومات تفيد بأن الحراك يعمل بتوجيهات من إيران وحزب الله اللبناني بهدف تنفيذ عمليات ضد أهداف صهيونية (إسرائيليّة ) ، بالإضافة إلى ‘تحريض سكّان الضفّة والقدس على التظاهر بعنف ضد الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة’.

نشاطات الحراك

ووفقًا لمعلومات قام الشاباك بجمعها، زعم الاحتلال أن ‘الحراك يعمل تحت ستار منظمات شبابيّة، تهدف إلى تغيير الوضع في الضفة والقدس بوسائل مدنيّة، لكن، على أرض الواقع، فإن الحديث يدور حول منظمة إرهابيّة يقف على رأسها معارضين اثنين للسلطة الفلسطينيّة’، وذكرت أنهما منير شفيق سليم عسلي، من مواليد حيفا ويسكن في لبنان، بالإضافة إلى حلمي محمّد بلبيسي المقيم في الأردن، حيث يدّعى الاحتلال أنهما قاما بتحويل مئات آلاف الشواقل لتمويل هذه النشاطات.

وزعمت سلطات الاحتلال أن ناشطين في الحراك نفّذوا عدّة عمليّات ضد أهداف إسرائيليّة خلال العام الأخير، منها إلقاء قنابل وعبوّات ناسفة تجاه إسرائيليين، في عدّة نقاط بالضفّة الغربيّة، تركّز الغالب الأعم منها في شارع 443 بالخليل وفي القدس المحتلة؛ كما اتهم الاحتلال الحراكَ بمحاولة ضرب البنى التحتية الإسرائيليّة من شركة الكهرباء والقطار السريع في القدس المحتلة، بالإضافة إلى ‘إشاعة الفوضى’ في المسجد الأقصى المبارك.

أعضاء الحراك

وقال الاحتلال الصهيوني إنه أوقف، في نيسان/أبريل الماضي، خليّة للحراك في منطقة رام الله، ‘بحوزتها وسائل قتالية متنوعة، تشتمل على قنابل، بنادق، مسدّسات والكثير من الذخيرة’ هدفت إلى تنفيذ هجوم في القدس المحتلة، حيث زعم الاحتلال أن الشاب ب. يقف على رأس الخليّة، وأنه هو ‘المسؤول عن الذراع العسكري للحراك، حيث التقى بأفراد من حزب الله وقيادة المنظمة في الخارج’، حيث أشار الاحتلال إلى أن ب. وباقي أفراد الخليّة لا زالوا معتقلين في رام الله.

وفي مقابل اعتقال الخليّة برام الله، أعلن الشاباك عن اعتقال تجّار سلاح، ‘زوّدوا الخليّة بوسائل قتالية’، منهم، وفقًا لإعلان الاحتلال، الشاب م.  من مواليد العام 1989، ويقطن في العيسويّة بالقدس المحتلة، حيث اعتبره الاحتلال ‘مسؤولًا عن شراء السلاح بل وساهم في وضع الخطط العسكريّة’، ومن خلال التحقيق اتّضح أن الحراك استلم أموالًا من الأردن وفّرها ح. ب.

كما أعلن الشاباك أنه اعتقل شابًا إضافيًا يدعى ح. من مواليد العام 1988، ويسكن في الخليل، ادّعى أنه ‘مسؤول الحراك في منطقة الخليل، وعمل تحت أوامر قيادة الحراك في الخارج من أجل حث عمليّة إلقاء العبوّات الناسفة، عن طريق تجنيد شبّان فلسطينيين وتمويل نشاطهم’.

وزعم الاحتلال أن ح. التقى مع قيادة الحراك في لبنان، ‘جرى خلالها توجيهه  على إجراء عمليات ضد أهداف إسرائيليّة والإضرار بـ ’نوعيّة الحياة’ في القدس المحتلة، مثل استهداف القطار الخفيف وشركة الكهرباء، بالإضافة إلى إسقاط حكم رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، والعمل على انهيار السلطة الفلسطينية عن طريق نضال مدني واسع’.

لقاءات في خارج البلاد

ووفقًا لنتائج التحقيقات التي جرت خلال الفترة الماضيّة، وأعلن الشاباك جزءًا من نتائجها اليوم، الإثنين، فقد خرج وفد شبابي فلسطيني من قبل الحراك إلى تونس ولبنان في عامي 2015 و2016 ‘تحت ذريعة الاشتراك في مؤتمرات تتعلّق بحقوق الإنسان والإعلام، لكن، على أرض الواقع، استخدمت هذه المؤتمرات من أجل القيام بلقاءات مع قادة الحراك في الخارج، بالإضافة إلى موفدين من قبل إيران وحزب الله، منهم: عطايا جمال عطايا أبو سمهدانة، الذي يسكن بيروت’.

وزعم الشاباك أن أبو سمهدانة، نجل القيادي الفلسطيني الشهيد جمال أبو سمهدانة، مؤسس ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبيّة، قدّم نفسه على أنه مبعوث لحزب الله اللبناني وعرض على الشبّان المشاركة في معسكرات تدريب، يتعلّمون خلالها استخدام السلاح وبمواد تفجيريّة من أجل تنفيذ عمليّات بعد عودتهم إلى الأراضي الفلسطينية. وزعم الشاباك أن أبو سمهدانة حافظ على التواصل مع الشبّان بعد عودتهم للضفّة، ‘بل وقدّموا له أسماء شبّان جدد تم تجنيدهم وإرسالهم للتجنيد في الخارج’.

وقال جهاز الشاباك الصهيوني ، اليوم، إنه اعتقل عددًا من ناشطي الحراك الشبابي في القدس المحتلة وسائر مدن الضفة الغربية المحتلة، خلال الأشهر الأخيرة، كما أنه أصدر عدّة أوامر اعتقال إدارية.

هذا وانطلق الحراك الشبابي الفلسطيني في آذار 2011 . 

وفي يلي نص بيان صادر عن الحراك الشعبي الفلسطيني في 18 آذار – مارس 2015 : 

بيان هام من الحراك الشبابي الشعبي سنشعل الأرض .. في يوم الأرض

شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة .. تحية الأرض في يوم الأرض.
تطل علينا ذكرى يوم الأرض وهي ليست مجرد ذكرى فقط لأن الصراع مع العدو الصهيوني على الأرض من النهر إلى البحر مستمر، ذكرى مصادرة الاحتلال الصهيوني لآلاف الدونمات في قرى سخنين وعرابة ودير حنا، ذكرى اختلاط الدم بالتراب، ذكرى استشهاد 6 فلسطينيين دفاعا عنها.

شعبنا الفلسطيني في القدس المحتلة

إن مدينتنا اليوم تتعرض لهجمة صهيونية شرسة ومستمرة من مصادرة الأراضي واستمرار الاستيطان وتهويد القدس وتدنيس المسجد الأقصى المبارك واستمرار اقتحامه وهدم البيوت واستمرار الاعتقالات بحق أبنائها الذين يدافعون عنها، فكانت ومازالت هذه الهجمة استمرارا لسياسات الاحتلال في طرد شعبنا الفلسطيني من فلسطين منذ النكبة ولم تنته في يوم الأرض ولن تنتهي مستقبلا حتى وضع حد ونهاية لهذا الاحتلال الصهيوني.

إننا نؤكد في الحراك الشبابي الشعبي في مدينة القدس المحتلة في هذه الذكرى على النقاط التالية:

أولا: إن أرض فلسطين من النهر إلى البحر ومن صفد إلى أم الرشراش هي أرض عربية فلسطينية ولا يملك أحد التنازل عنها أو التفريط فيها، ولا يفعل ذلك إلا خائن.
ثانيا: على القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات والحراكات الشبابية والشعبية التصدي للاحتلال وسياساته في مدينة القدس المحتلة بكل الوسائل المتاحة، ولا مبرر لأي مقصر.
ثالثا: نبارك الحراكات الشعبية في الشارع المقدسي في معظم مناطق وأحياء القدس: في العيساوية وسلوان والثوري ورأس العامود ومخيم شعفاط وجبل المكبر والطور وصور باهر والبلدة القديمة والصوانة ووادي الجوز وشعفاط وبيت حنينا وكل أحياء القدس الذين صمدوا في وجه الاحتلال وسطروا أروع المواجهات معه بإمكانياتهم البسيطة، ونترحم على شهداء القدس الذين سقطوا على أرضها في سبيل تحريرها والدفاع عنها، ونتمنى من الله فك أسر أبنائنا في سجون الاحتلال الصهوني.
رابعا: على جميع أبناء شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس التوحد في الدفاع عن مدينة القدس ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية والتصدي لمخططات الاحتلال، والحفاظ على هويتنا العربية الفلسطينية ومجابهة الخدمة المدنية، وأن تكون القدس أكبر منَا جميعا ومن انتماءاتنا الحزبية الضيقة.

شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة

في ختام هذا البيان ندعوكم للمشاركة في إحياء ذكرى يوم الأرض الموافق 30\03\2015 وذلك يوم الاثنين في تمام الساعة الرابعة عصرا على مدرجات باب العامود والانطلاق بمسيرة تجوب شوارع مدينة القدس المحتلة لذا ندعو كافة شرائح شعبنا الفلسطيني وكل القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات المحلية الوطنية للمشاركة في هذا اليوم العظيم.

ملاحظة: لأجل يوم الأرض لنتوحد تحت راية العلم الفلسطيني فقط.
المجد والخلود للشهداء .. والحرية لأسرانا البواسل .. والعار كل العار للخونة والمطبعين
الحراك الشبابي الشعبي المقدسي

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: