إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة آسيا / طوكيو – فوز الائتلاف الحاكم في اليابان بانتخابات مجلس المستشارين
خريطة اليابان
خريطة اليابان

طوكيو – فوز الائتلاف الحاكم في اليابان بانتخابات مجلس المستشارين

طوكيو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

حقق الائتلاف الحاكم في اليابان بزعامة رئيس الوزراء شينزو آبي فوزا ساحقا ، يوم الأحد 10 يوليو/ تموز 2016 ، في انتخابات مجلس المستشارين (مجلس الشيوخ).

وأظهرت النتائج الأولية لانتخابات التجديد النصفي للمجلس فوز الائتلاف والأحزاب المؤيدة له بثلثي المقاعد، وهي أغلبية يمكن أن تسمح للائتلاف بالبدء في مراجعة القيود الدستورية على العمليات العسكرية في الخارج، التي وضعت بعد الحرب العالمية الثانية.

وأول من استنفر من نتائج الانتخابات هو الجارة اللدود الصين التي لا تزال تشعر بالغضب من ذكريات الاحتلال الياباني لأراضيها في القرن الماضي.

وقالت وكالة أنباء الصين الرسمية “شينخوا” في تعليق لها ، اليوم الاثنين 11 يوليو/ تموز الجاري ، إن من المحتمل أن يشكل الفوز الساحق الذي حققه الائتلاف الحاكم في اليابان خطرا على اليابان واستقرار المنطقة.

ومن المتوقع أن تحدث محاولة لتعديل الدستور مشاحنات سياسية داخلية كذلك، فيما أكد عدد من كبار الشخصيات في الحزب الديمقراطي الحر أن تعديل المادة التاسعة الخاصة بالتوجه السلمي للبلاد لن يمثل أولوية.

وقال آبي في تصريح عقب الانتخابات إنه من المبكر للغاية الحديث عن تعديلات محددة في الدستور، في حين أكد الرجل الثاني في الحزب في تصريحات منفصلة أن الأمر يتطلب إجراء محادثات مع المعارضة.

وأضاف آبي “لا يزال أمامي عامان في رئاسة الحزب (الديمقراطي الحر) وهذا هدف للحزب لذا أريد التعامل معه بهدوء.”

وفاز الحزب الديمقراطي الحر (من المحافظين) الذي ينتمي إليه آبي بأغلبية بسيطة للمرة الأولى منذ العام 1989 وهو فوز من شأنه تشديد قبضة رئيس الوزراء على الحزب الذي أعاده آبي للسلطة في 2012، فيما ذكرت وكالة الأنباء اليابانية “كيودو” أن نسبة الإقبال بلغت 54 في المئة.

وبدأت يوم الأحد 10 تموز 2016،  انتخابات التجديد النصفي لمجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) وتتجه الأنظار إلى القوى المؤيدة لتعديل الدستور وما إذا كانوا سيحصلون على غالبية كاسحة في المجلس المكون من 242 عضوا.

وتجرى الانتخابات على نصف مقاعد المجلس كل 3 أعوام. ويتنافس اليوم 389 مرشحا على 121 مقعدا عبر نظام الدوائر والتمثيل النسبي معا.

وتحتاج الأحزاب المؤيدة لتعديل الدستور بما في ذلك الحزب الديمقراطى الليبرالي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء شينزو آبي وشريكه في الائتلاف حزب كوميتو بالإضافة إلى حزبين معارضين صغيرين إلى تأمين 78 مقعدا في الانتخابات للحصول على غالبية الثلثين في المجلس.

ويتطلب مشروع مراجعة الدستور موافقة ثلثي الأعضاء في البرلمان الياباني المكون من غرفتين. وقد حصل الائتلاف الحاكم بقيادة آبي بالفعل على غالبية الثلثين في مجلس النواب.

وقد أوضح آبي الذي يخدم أيضا زعيما للحزب الديمقراطي الليبرالي أنه يخطط لمناقشة إجراءات تعديل الدستور بعد الانتخابات بيد أنه يجنب طرح الموضوع خلال الحملة حتى لا يؤثر ذلك على معدل التأييد.

وأكد المعسكر الحاكم على تعزيز ودفع مزيج السياسات الاقتصادية لرئيس الوزراء والمعروفة بـ”ابينوميكس” وتعهد آبي أيضا بأن تعود نتائج سياساته الاقتصادية بالفائدة على جميع الشعب الياباني. ولا تزال “ابينوميكس” في منتصف الطريق.

وفي محاولة لعرقلة الائتلاف الحاكم عن تحقيق هدفه، عززت الأحزاب الرئيسية المعارضة تعاونها بتقديم مرشحين مشتركين في بعض الدوائر ودعت المعارضين لقانون السرية الخاص المثير للجدل والقوانين الأمنية غير الدستورية إلى التصويت ضد الإتتلاف الحاكم.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الرئيسي المعارض كاتسويا أوكادا إن السياسات الاقتصادية للحكومة “عالقة في مفترق طرق” ويجب أن تنعطف”، مستشهدا بقرار رئيس الوزراء تأجيل رفع ضريبة المبيعات المخطط لها مرة أخرى لمدة نحو 18 شهرا.

كما انتقد القوانين الأمنية الجديدة التي سنت حديثا، داعيا إلى استرجاع التشريع الذى يمثل تراجعا عن السلمية الدستورية.

وتأتي انتخابات مجلس الشيوخ في وقت خفضت فيه اليابان سن التصويت من 20 الى 18 عاما ما يعني زيادة من يحق لهم التصويت بحوالي 2.4 مليون شخص.

وانتهت الانتخابات في الثامنة من مساء يوم الاحد ويتوقع أن تعلن النتائج اليوم الاثنين .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة ميانمار ( بورما )

مقتل 30 مهاجما فى هجمات على مواقع حدودية غرب ميانمار

ميانمار- وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: