إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / العراق – مقتل 131 شحصا وجرح 200 آخرين بتفجيرات ملغومة وقت السحور في بغداد
خريطة العراق
خريطة العراق

العراق – مقتل 131 شحصا وجرح 200 آخرين بتفجيرات ملغومة وقت السحور في بغداد

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ارتفع عدد التفجيرات العنيفة التي ضربت العاصمة العراقية بغداد ، فجر اليوم الأحد 3 تموز 2016 ، إلى 131 قتيلًا وأكثر من 200 جريح، بحسب ما نقلت وكالة ‘رويترز’ عن مسؤولين أمنيين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية أن 131 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب ما لا يقل عن مئتين آخرين، ورجحت ارتفاع العدد لاحتمالات وجود القتلى تحت الأنقاض.

وأوضحت المصادر أن الانفجار الذي وقع في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد، تسبب في إحراق عشرات المحلات التجارية والشقق السكنية، وأضافت أن عملية البحث عن جثث تحت الركام الذي خلفه الانفجار ما زالت مستمرة.

ووصفت مصادر بالشرطة العراقية الانفجار بأنه الأسوأ والأعنف الذي تشهده العاصمة بغداد منذ سنوات، حيث كان حي الكرادة مزدحما وقت وقوع التفجير لوجود كثيرين كانوا يتناولون وجبة السحور.

وقال عدد من سكان بغداد إنهم سمعوا دوي الانفجار من أماكن تبعد عشرات الكيلومترات عن مكان الانفجار.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية ‘ داعش’ مسؤوليته عن الهجوم في بيان نشر على تويتر، وفقا لموقع ‘سايت’ المتخصص في مراقبة مواقع الجماعات الإسلامية. وذكر بيان التنظيم أن مهاجما يقود سيارة ملغومة استهدف تجمعا للحشد الشعبي في المنطقة.

وبعد نحو ساعة من هذا الهجوم انفجرت سيارة مفخخة في حي الشعب شمال بغداد وأسفرت عن سقوط عدة أشخاص بين قتيل وجريح، دون أن تتبناه أي جهة حتى الآن.

وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت قرب سوق شعبية في منطقة البكرية غربي بغداد الأربعاء الماضي، مما تسبب في مقتل ثلاثة مدنيين وجرح تسعة آخرين.

من جانبه تفقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موقع تفجير الكرادة، وتوعد ‘بالقصاص من الزمر الإرهابية التي قامت بالتفجير’، معتبرا أنه ‘بعد أن تم سحقها في ساحة المعركة تقوم بالتفجيرات كمحاولة يائسة’.

وبث ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صورا لما قالوا إنه موكب لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في منطقة الكرادة وسط بغداد وهو يتعرض للرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة والأحذية.

وحمل عشرات من المارة المحيطين بالموكب حكومة العبادي ووزارة الداخلية مسؤولية الفشل في منع الهجمات.

وفي البداية أعلن رسميا ، عن مقتل 80 شخصا على الأقل وأصيب العشرات في تفجيرين في العاصمة العراقية بغداد، بحسب مسؤولين عراقيين .

ووقع التفجير الأعنف بسيارة مفخخة في حي الكرادة المزدحم بالمتسوقين مع قرب نهاية شهر رمضان.

وقال المتحدث باسم الداخلية العراقية سعد معن إن “الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة قرب أحد المطاعم”.

وأفادت مصادر أمنية أن التفجير وقع أثناء تناول رواد السوق وجبة السحور.

وأضافت المصادر أن التفجير “أدى إلى احتراق عدد من الأسواق والمباني التجارية القريبة من موقع الانفجار”.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) مسؤوليته عن تفجير بشري بسيارة ملغومة في منطقة الكرادة التجارية وذلك في بيان تداوله على الانترنت أنصار التنظيم.

وسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” في عام 2014 على مساحات واسعة من العراق، إلا أن القوات العراقية أعادت فرض سيطرتها في بعض من تلك المناطق، كانت آخرها مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وتشهد بغداد بين الحين والآخر تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وهجمات مسلحة وتفجيرية بشرية على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها القوات العراقية.

وتفصيلا ، ارتفعت حصيلة التفجيرات الذي وقعت ، اليوم الأحد 3 يوليو/تموز 2016 ، في حي الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد إلى 80 قتيلا وأكثر من 200 جريح، وفقا لما أفادت به وكالت انباء عالمية .

وكان تنظيم الدولة الاسلامي “داعش” ، قد تبنى الأحد 3 يوليو/تموز، هذه العملية التفجيرية التي نفذت بوساطة مركبة مفخخة ضربت تجمعا في حي الكرادة، فجر الأحد قرب مطعم شعبي، ومجمع تجاري للملابس، والتهمت النيران المحال التجارية القريبة من التفجير.

وتشهد العاصمة بغداد حركة تجارية مع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد، إذ تخرج معظم الأسر للتبضع ليلا استعدادا للعيد كما هو متعارف عليه في أغلب البلدان الإسلامية. وقال مصدر أمني في وقت سابق إن عددا من المحلات التجارية والسيارات المدنية احترقت من شدة الانفجار. ونقلت سيارات الإسعاف المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما طوقت قوات الأمن المنطقة بالكامل. من جهته ، ذكر مصدر في الشرطة العراقية أن الانفجار وقع بالقرب من حسينية عبد الرسول علي.

 على صعيد متصل ، صرح مصدر في الشرطة العراقية أن انفجارا آخرا وقع شمال بغداد، استهدف سوقا شعبية في منطقة الشعب.  وقال المصدر في حديث صحفي : إن “انفجارا يرجح أنه ناجم عن عبوة ناسفة حدث في ساعة متأخرة من ليلة اليوم، في سوق شلال بمنطقة الشعب شمال بغداد”.

في حين نفت قيادة عمليات بغداد الأحد وقوع تفجير  شمال العاصمة، وقالت إنه مجرد حريق عرضي.

وقال المتحدث باسم العمليات العميد سعد معن، إنه لا يوجد أي اعتداء إرهابي في منطقة الشعب بل كان حريقا عرضيا تمت السيطرة عليه من قبل فرق الدفاع المدني.

وكان شهود عيان قد أفادوا في وقت سابق من اليوم بانفجار ماكنة لضغط الهواء داخل محل للنجارة. وقال الشهود إن جهازا لضغط الهواء انفجر بسبب حدوث خلل كهربائي داخل محل للنجارة قرب حسينية الرسول الأعظم في شارع الصحة بمنطقة الشعب شمال بغداد.

وأضاف الشهود أن الانفجار أدى إلى نشوب حريق داخل المحل، ولم يسفر عن أية خسائر بالأرواح.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: