إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الصلاة الإسلامية / إحياء ليلة القدر – المسجد الحرام مليوني مصل والمسجد النبوي 750 ألف مصل والمسجد الأقصى 400 ألف مصل
المساجد الثلاثة : الحرام والنبوي والأقصى
المساجد الثلاثة : الحرام والنبوي والأقصى

إحياء ليلة القدر – المسجد الحرام مليوني مصل والمسجد النبوي 750 ألف مصل والمسجد الأقصى 400 ألف مصل

مكة – المدينة – القدس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

” اللهم انصر اخواننا المستضعفين في دينهم في سائر الأوطان ، إلهنا عظم الكرب واشتد الخطب وتفاقم الأمرعلى إخوتنا المسلمين في فلسطين وبلاد الشام وسوريا والعراق واليمن وبورما ، اللهم عجل بنصرهم يا قوي يا عزيز، اللهم انقذ المسجد الاقصى من الصهاينة المعتدين ، اللهم عجل بالنصر والعز لإخواننا في اليمن وتعز، اللهم اكتب النصر والعزة لإخواننا في فلسطين وغزة “
ترددت أصداء هذه الأدعية في قنوت ليلة الـ27 من رمضان في الحرم المكي على لسان أكثر من مليوني مسلم، رافعين أكفهم بالضراعة، راجين الله أن يقبل دعاءهم، وسط أجواء من الخشوع والتبتل.
وأدى نحو 2.75 مليون مصل من الزوار والمعتمرين والمواطنين والمقيمين صلاتي العشاء والتراويح والتهجد بالحرمين الشريفين بينهم مليونين بالمسجد الحرام في ليلة الـ27 رمضان، رغبةً في الظفر بليلة القدر.
وفي دعاء القنوت بصلاة التهجد أخذ الشيخ عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكي، يردد ومن خلفه المصلون: ” اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا ، اللهم ان لك عتقاء من النار في كل ليلة من ليالي هذا الشهر الكريم، اللهم فاكتبنا من عتقائك من النار، اللهم اعتق رقابنا واباءنا وامهاتنا وازواجنا واقاربنا ومن له حق علينا”.
وتابع:”اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين وفرج كرب المكروبين واقض الدين عن المدينين واشف مرضى المسلمين برحمتك يا ارحم الراحمين، اللهم لا تحرمنا خير هذه الليالي وبركاتها”.
وفاضت أعين المصلين بدموع الخشوع وارتفعت أكفهم بالضراعة، فيما الألسن تلهج بالدعاء المستحب في ليلة هي خير ألف شهر، مؤمنين على دعاء الشيخ السديس، الذي دعا الله قائلا” اللهم اعصمنا من الفرقة والخلاف والشقاق والنزاع والانقسام، اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى”.
وخص السديس جزءً من دعائه للمستضعفين في فلسطين والعراق واليمن وسوريا وليبيا وبورما قائلا :” اللهم اصلح احوال المسلمين في كل مكان، اللهم انصر اخواننا المستضعفين في دينهم في سائر الأوطان، اللهم لنا إخوة في العقيدة مسهم الضر وانت ارحم الراحمين ، اللهم عجل بنصرهم يا قوي يا عزيز”.
وتابع:” الهنا عظم الكرب واشتد الخطب وتفاقم الامر على اخوتنا المسلمين في فلسطين وفي بلاد الشام وفي سوريا وفي العراق وفي اليمن وفي بورما ، اللهم عجل بنصرهم يا قوي يا عزيز، الهنا ان اخواننا في بلاد الشام حفاة فاحملهم وعراة فاكسهم وضعافا فقوهم ومظلومون فانصرهم يا ناصر المستضعفين، اللهم عجل بالنصر والعز لاخواننا في اليمن وتعز ، اللهم اجمع كلمة المسلمين في العراق على الكتاب والسنة وفي ليبيا”.

ودعا لأهل فلسطين، قائلا :” اللهم انقذ المسجد الاقصى من الصهاينة المعتدين اللهم اجعله شامخا عزيزا الى يوم الدين ، اللهم اكتب النصر والعزة لاخواننا في فلسطين وغزة “.
ولم ينسَ إمام الحرم المكي في دعائه شباب المسلمين ، داعيا لهم بالوسطية والاعتدال قائلا: ” اللهم اصلح شباب المسلمين وارزقهم الوسطية والاعتدال، اللهم احفظهم من شرور التطرف والغلو والجفاء والشرك والالحاد والتغريب، اللهم حصن افكارهم من جماعات الضلال واعصمهم من الفتن ما ظهر منها وما بطن”.
كما دعا الله أن يحفظ العالم وبلاد المسلمين من الأعمال الإرهابية والطائفية، حيث قال:” اللهم ابسط الامن والسلام على العالمين، اللهم اكف المسلمين شرور الارهاب والعنف والطائفية واجمع كلمتهم على الحق والهدى يارب العالمين “.
واختص بعضًا من دعائه المغفرة في تلك الليلة ، قائلا :”اللهم اغفر لنا في ليلتنا هذه اجمعين ، اللهم اقبل توبتنا وامح حوبتنا اللهم فك اسرانا سدد السنتنا اهد قلوبنا ، اللهم تقبل دعاءنا ، اللهم يا علي يا أعلى نسالك الفردوس الاعلى “.
كما دعا السديس على الظالمين ، وابتهل إلى الله أن يصلح أحوال وسائل الإعلام ومناهج التعليم، قائلا:”اللهم عليك بالطغاة الظالمين اللهم فرق جمعهم شتت شملهم، اللهم اصلح وسائل الاعلام ومناهج التعليم ، اللهم اصلح نساء المسلمين، اللهم اختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك “.

وفي أجواء روحانية مفعمة بالأمن والإيمان، أدى نحو مليوني مصل من الزوار والمعتمرين صلاتي العشاء والتراويح والتهجد بالمسجد الحرام في ليلة الـ27 رمضان، رغبةً في الظفر بليلة القدر.
وقد امتلأت أروقة وأدوار وأسطح وساحات المسجد الحرام بالمصلين الذين تمكنوا من أداء شعائرهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان وسط منظومة من الخدمات المميزة والمتكاملة والرعاية الشاملة التي وفرتها حكومة المملكة.
وامتلأت أروقة وساحات الحرم المكي بجموع المعتكفين والمعتمرين الذين تقاطروا من كافة بقاع المعمورة لإحياء ليلة القدر والتي جرت العادة على تحريها ليلة 27 رمضان.
وفي المدينة المنورة، أدى أكثر من 750 ألف مصلٍ صلاة العشاء والتراويح والتهجد بالمسجد النبوي ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان.
ورفع المصلون بالحرمين أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بان يتقبل صيامهم وقيامهم ويعتق رقابهم من النار ويصلح أحوالهم وأحوال الأمة الإسلامية .

وفي القدس ، العاصمة الفلسطينية المحتلة ، أحيا نحو 400 ألف مصل، الليلة الماضية ( الجمعة – السبت ) ، 27 رمضان 1437 هـ / 1 تموز 2016 ، ليلة القدر في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

وزحف مئات الآلاف الى القدس منذ فجر الجمعة، لأداء صلاة الجمعة الأخيرة “اليتيمة” من شهر رمضان المبارك، وليلة السابع والعشرين من رمضان، وسط انتشار كبير لقوات الاحتلال الصهيوني في محيط المسجد وطرقات البلدة القديمة.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني: “إن ما من 380 ألف إلى 400 ألف مصل أحيوا ليلة القدر في رحاب المسجد الأقصى الذي شهد زحفا بشريا قبيل صلاة التراويح لإحياء ليلة القدر وقيام الليل حتى مطلع الفجر”.

واعتبر الكسواني هذه الحشود التي أمّت الأقصى في جُمع رمضان وليلة القدر، رسالة للاحتلال على أن المواطنين يرسخون هوية مسجدهم المبارك المستهدف ويثبتون إسلاميته الخالصة وأنه للمسلمين وحدهم بمساحته الكاملة الـ144 دونماً.

وقالت مراسلة “وفا” “إن ساحات المسجد الاقصى ومصلياته شهدت لحظات خشوع وصلوات ودعاء ودموع في مشهد بات موسمياً تعيشه القدس ومقدساتها في مثل هذه المناسبات من كل عام.

وعبر المصلون عن إصرارهم على الوصول الى القدس على الرغم من إجراءات الاحتلال وحواجزه التي تصعب الوصول الى المدينة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيد سعيد - كل عام وأنتم بخير

فلسطين – صلاة عيد الفطر السعيد 1 شوال 1437 هـ / الساعة السادسة و10 دقائق صباحا بالتوقيت الصيفي

القدس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: