إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / عملية فدائية – مقتل حاخام يهودي وجرح آخرين قرب مستوطنة عتنائيل بجنوبي الخليل
خريطة محافظة الخليل

عملية فدائية – مقتل حاخام يهودي وجرح آخرين قرب مستوطنة عتنائيل بجنوبي الخليل

الخليل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قُتل مستوطن يهودي وأصيب 3 باطلاق نار قرب مستوطنة “عتنائيل” قرب بلدة السموع الفلسطينية جنوب مدينة الخليل، ظهر اليوم الجمعة 1 تموز 2016 .

 واكدت مصادر طبية عبرية مقتل مستوطن يهودي وفقدت زوجته الوعي على اجهزة التنفس الاصطناعي وثالث خطيرة والرابع اصابته متوسطة، باطلاق نار على السيارة التي كان يستقلونها حيث فقد سائق السيارة قدرته السيطرة على سيارته بعد اطلاق النار عليها فانقلبت.

وقالت مصادر عبرية مطلعة إن المستوطن القتيل هو ابن عم يوسي كهان رئيس جهاز الموساد الحالي.

وافاد الامن الصهيوني ان العملية الفدائية نفذت بواسطة سيارة من نوع كيا بيضاء اللون وبداخلها اثنان اطلقا النار على سيارة المستوطنين اليهود وفرا الى الخليل.
وتشهد المنطقة انتشارا مكثفا لقوات الاحتلال الصهيوني في هذه اللحظات وتشديد الاجراءات على الحواجز ونقاط التفتيش على مداخل البلدات والقرى والمدن المحيطة.

وكانت نفذت عملية فدائية فلسطينية في الداخل الفلسطيني ، حيث استشهد شاب فلسطيني، فيما اصيب يهوديان ( إسرائيليان ) بجراح خطيرة في عملية طعن بسوق نتانيا مساء يوم الخميس 30 حزيران 2016 .

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الصهيونية إن شابا فلسطينيا طعن رجل وسيدة يهوديين في القسم العلوي من جسدهما ووصفت حالتهما بالخطيرة، فيما اطلق مفتش بلدية يعمل هناك النار على الفلسطيني واعدمه في المكان .

واضافت ان قوات كبيرة من الشرطة والاسعاف وصلت الى المكان وجرى نقل المصابين البهودببن الى المشافي.

وقالت مصادر عبرية ان منفذ العملية من حي الشويكة بطولكرم، دون ان تفصح عن اسمه.

يعقد المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشؤون الامنية والسياسية”الكابينت” جلسة طارئة مساء يوم السبت  2 تموز 2016 ، في اعقاب العمليات الفدائية المسلحة الفلسطينية الاخيرة.
وكانت قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي قد فرضت مساء أمس طوقا أمنيا على مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، في أعقاب عملية اطلاق نار نفذها فلسطيني قُتل فيها الحاخام اليهودي ميخائيل مارك.

كما تم أيضا نشر كتيبتين إضافيتين من المشاة في الضفة الغربية لتقوما بمنع العمليات.حسب الاذاعة العبرية.

وقُتل مستوطن يهودي ( إسرائيليّ ) ، يعتبر من القيادات في صفوف اليمين الاستيطانيّ، وأصيب 3 آخرين جروح أحدهما حرجة إثر انقلاب سيارة، جرّاء إطلاق نار عليها في منطقة بلدة دورا، جنوبيّ مدينة الخليل، بعد ظهر اليوم الجمعة.

وأصيبت زوجة القتيل بإصابات وصفت بالبالغة، نقلت على إثرها، مع أولادها، إلى مستشفى إسرائيليّ. وتعتبر هذه العمليّة، إصابة بالغة في صميم قيادات المستوطنين في الضّفّة الغربيّة المحتلّة عمومًا، وجنوبيّ الخليل على وجه الخصوص، حيث عمل ونشط القتيل.

ويشار إلى أنّ القتيل هو المستوطن ميخائيل مارك، وهو حاخام المدرسة الدّينيّة (ييشيفا) في مستوطنة عتنئيل، جنوبيّ جبل الخليل. ويبلغ مارك من العمر 48 عامًا، وهو ابن عمّ رئيس الموساد، يوسي كوهين. وشغل مارك سابقًا، منصب مدير ‘الشّركة لتطوير المجلس الإقليميّ جبل الخليل’، وهي جمعيّة يمينيّة لتشجيع وتطوير الاستيطان الإسرائيليّ على أراضي الضّفّة الغربيّة المحتلّة، جنوبيّ جبل الخليل.

وفرض الجيش الإسرائيليّ حصارًا شاملًا على مدينة الخليل ومحيطها، كنوع من العقاب الجماعيّ الذي ينتهج ضدّ الفلسطينيّين.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تواجد في المنطقة قبل إطلاق النار بساعتين، حيث زار مستوطنة ‘كريات أربع’.

وهرعت إلى موقع انقلاب السيارة سيارات إسعاف وقوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال.

يشار إلى أنّه تصاعدت العمليّات بشكل كبير في الضّفّة الغربيّة، اليوم وأمس، حيث استشهد حتى الآن أربعة فلسطينيّين وقتل مستوطنان وأصيب خمسة آخرين، في عمليّات طعن أو محاولة تنفيذ عمليّة طعن وعمليّة إطلاق نار. واستشهد فلسطينيّ جرّاء استنشاق الغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال خلال مواجهات عند حاجز قلنديا العسكري ظهر اليوم. 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – بقرار حكومي : التوقيت الصيفي بفلسطين فجر يوم السبت 25 آذار 2017

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: