إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / المدن الفلسطينية / الضفة الغربية – شجارات محلية – بالأسماء : مقتل 3 مواطنين و15 جريحا في يعبد ومصرع ضابطين من المخابرات والأمن الوطني بنابلس وجرحى في طمون وسعير
خريطة الضفة الغربية بفلسطين

الضفة الغربية – شجارات محلية – بالأسماء : مقتل 3 مواطنين و15 جريحا في يعبد ومصرع ضابطين من المخابرات والأمن الوطني بنابلس وجرحى في طمون وسعير

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قتل ضابطان من قوى الامن الفلسطيني برصاص مسلحين فتحوا النار في منطقة الضاحية جنوب نابلس يوم الاربعاء 29 حزيران 2016 .

ووفقا لمصادر أمنية فلسطينية نقلتها وسائل اعلام محلية ، فإن المشكلة بدات عندما هاجم احد المطلوبين منزل ضابط في الامن الفلسطيني واطلق النار مما تسبب بإاصابة زوجته بجروح متوسطة واصيب شخصان اخران بجروح, ولاذ المسلح بالفرار .

وبعد ذلك ، هرع رفاق الضابط الفلسطيني وخلال تجمهر الناس امام منزل الضابط فتح مسلحون مطلوبون للقضاء النار من منطقة تخضع لسيطرة امنية صهيونية على المتجمهرين اسفر عن مقتل الضابطين عنان الطبوق من جهاز المخابرات العامة والضابط عدي الصيفي من جهاز الامن الوطني.

وقال مصدر امني فلسطيني لوسائل اعلام محلية إن الضابطين اللذان قتلا كانا يحاولان تطويق الشجار بعد عملية اطلاق النار على منزل زميلهم, عندما فتح مسلحون النار حيث كانوا متواجدين في منطقة الضاحية العليا “حيث توجد نقطة عسكرية لقوات الاحتلال الصهيوني . وحسب بعض الروايات سمع منه اطلاق نار “باتجاه الضابطين ومجموعه من الشبان ادى الى اصابتهما بجروح خطيرة تم نقلهما الى مستشفي رفيديا حيث فارقا الحياة بعد وقت قصير من وصولهما الى المستشفي .

ووفقا للمصدر فان المسلح الذي هاجم منزل الضابط واصاب زوجته ارتكب فعلته بعد ان حاولت قوى الامن اعتقاله قبل ايام الا انه لاذ بالفرار ثم قام هذا الشخص ، مساء يوم الاربعاء 29 حزيران الجاري ، بإستهداف منزل احد ضباط الامن الفلسطيني واطلق النار على منزله مما أدى  الى اصابة زوجته بجروح متوسطة .

وحسب مصادر طبية في نابلس ، هناك وفاتان وصلت مستشفى رفيديا الحكومي منتصف الليلة الماضية جراء شجار وقع بمنطقة الضاحية بنابلس ، وهما : عنان مصطفى محمود طبوق 31 عاما من جهاز المخابرات الفلسطينية ، وعدي اشرف محمد الصيفي 25 عاما من جهاز الأمن الوطني ، وووصول اصابة خطرة بالرأس ادخلت الى غرفة العمليات للشاب محمد عطا الله حامد كوسا 23 عاما .

واعلن محافظ نابلس اللواء اكرم رجوب عن تشكيل لجنه تحقيق رسمية لمعرفة ملابسات استشهاد الضابطين مؤكدا ان السلطة الفلسطينية لن تسمح بالانفلات الامني داعيا كافة الاطراف الى ضبط النفس .

وتسود حالة من التوتر الشديد مدينه نابلس وفي محيط مستشفي رفيديا الحكومي حيث يتواجد العشرات من اقارب القتلي والجرحي ويسمع بين الحين والاخر عملية اطلاق النار . 

وفي بلدة طمون ، أعلن مصدر أمني فلسطيني ، فجر اليوم الخميس 30 حزيران 2016 ، عن فض شجار وقع بين عائلتين في بلدة طمون في محافظة طوباس.

وقال المصدر في تصريح صحفي للوكالة الرسمية : تمكنت الأجهزة الأمنية من السيطرة على الأوضاع، قبل قليل واعتقال المتسببين في الشجار، علما بأن جذور هذه المشكلة تعود إلى 3 أيام مضت، وقد تجددت الليلة الماضية إلى أن تم ضبط الأوضاع في البلدة.

وأشار إلى أن المتخاصمين استخدموا خلال هذه المشكلة العصي والآلات الحادة والحجارة، ما تسبب ببعض الإصابات.

خريطة الضفة الغربية بفلسطين

خريطة الضفة الغربية بفلسطين

وفي بلدة يعبد بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية ، قال الناطق الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات، إن الشجار العائلي الذي وقع في بلدة يعبد جنوب غرب جنين، أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 13 آخرين منها 6 خطيرة.

وأشار إلى أن قوات الأمن الفلسطينية وصلت إلى مكان الشجار، وهي تعمل على السيطرة على الوضع، وتمكنت من إلقاء القبض على 7 أشخاص ضالعين بالشجار الذي وقع مساء يوم الأربعاء.

وأضافت مصادر فلسطينية مطلعة ، أن الإصابات الأخرى بعضها بالرصاص الحي وأخرى بالسكاكين وحالتها متوسطة؛ حيث استخدمت في الشجار أسلحة نارية متنوعة في مشهد آخر على انتشار حالة الفلتان الأمني في الضفة الغربية .

وفي تطورات الموقف، فرضت الشرطة الفلسطينية ، فجر اليوم الخميس، نظام منع التجول على بلدة يعبد، في محاولة للسيطرة على تداعيات الشجار العائلي العنيف الذي وقع مساء الأربعاء في البلدة.

وقالت مصادر محلية إن الأوضاع جنحت نحو الهدوء الحذر فجر الخميس في حين سمع إطلاق نار في مناطق محيطة في البلدة وفي بعض البلدات التابعة ليعبد على خلفية المشكلة.

وبحسب المصادر فإن نظام منع التجول جاء بعد عمليات حرق واسعة طالت قاعة أفراح ومنازل لأفراد من عائلة المتسببين بالقتل، في الوقت الذي منعت عمليات إحراق أوسع بعد ذلك.

واعتقلت أجهزة السلطة الفلسطينية عشرات المواطنين من المتسببين بالشجار وأقاربهم وآخرين على خلفية أعمال الشغب التي أعقبت قتل الشابين قبها غدرا.

وصدحت سماعات المساجد في مدينة جنين تطالب لجان الإصلاح وأهل الخير بالتوجه لبلدة يعبد لحقن الدماء حيث توجهت أعداد كبيرة للبلدة وساهمت في السيطرة على الأوضاع.

ووجّه مكتب الإصلاح الاجتماعي في الداخل الفلسطيني ولجان الاصلاح المحلية، نداء إلى الأهل في مدينة يعبد لتطويق الأحداث التي أسفرت عن مقتل 3 أشخاص مساء الأربعاء، وأبدى الاصلاح الاجتماعي استعداده للتدخل في جهود رأب الصدع والاصلاح في البلدة.

وعمّم مكتب الإصلاح، على خلفية الأحداث المأساوية في مدينة يعبد بيانا على وسائل الإعلام، تلقى موقع “فلسطينيو 48” نسخة منه، وتضمن التأكيد على استعداد أهل الاصلاح في الداخل، للسفر إلى يعبد لتهدئة الأوضاع والمساهمة في السيطرة عليها.

وترحم البيان على ضحايا يعبد واحتسبهم شهداء عند الله، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، كما دعا كل ابناء شعبنا إلى الاحتكام إلى شرع ربنا تبارك وتعالى، وخصوصاً ونحن في العشر الأواخر من رمضان، وأن يحتكموا للعقل والحكمة والحوار لحل الخلاف وليس للعنف والجريمة والقتل التي تجلب المصائب على مجتمعنا”.

واختتم البيان بالدعاء إلى الله تعالى أن “يحقن دمائنا ويصون أعراضنا وأن تنعم بلادنا وأبناء شعبنا بالأمن والأمان”.

وقال الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري، الليلة الفائتة ، إنه تم السيطرة بشكل تام على الأوضاع في بلدة يعبد جنوب غرب جنين، إثر الخلاف الذي نشأ بين طرفين.

وقال الضميري في تصريح صحفي للوكالة الرسمية : الآن الوضع مسيطر عليه بالكامل من قبل قوات الأمن، والشجار جرى على خلفيات اجتماعية بين طرفين، وأدى إلى مقتل شخصين وعدد من الجرحى أصيبوا بجروح متفاوتة.

وأضاف: قوات الأمن متواجدة بكثافة في بلدة يعبد، وهي تسيطر على الوضع بالكامل، وما حصل يشير بشكل واضح إلى النتائج الكارثية لوجود السلاح بإيدي المواطنين، والأجهزة المختصة تنظر بمسؤولية وخطورة إلى هذا الوضع.

وأفادت حصيلة حول الخلاف الحمائلي الذي وقع في بلدة يعبد يوم، الأربعاء، بسقوط ثلاثة قتلى رسميا، ودخول ثلاثة آخرين في حالة موت سريري.

وقال الناطق باسم الشرطة الفلسطينية لؤي زريقات، إنه توجد و14 إصابة منهم 3 ميؤوس منها في شجار عائلي في يعبد بجنين. وحرق 5 بيوت ومحلات و15 مركبة.

وأضاف أن ‘عائلات، نساء وأطفال محاصرين حتى الآن في إحدى العمارات المشتعلة ويستغيثون لإنقاذهم. ومآذن المساجد تنادي في البلدة لوقف الشجار. ولكن صوت الرصاص في البلدة أعلى من اصوات المآذن.’

وتابع أن ‘أعداد المسلحين في ازدياد. والشرطة ورجال الاصلاح يفشلون حتى اللحظة بالسيطرة على الوضع هناك’. وتمكنت الشرطة من اعتقال 7 أشخاص.

وقال مدير إسعاف الهلال الأحمر في جنين محمود السعدي للوكالة الرسمية إصابة 14 مواطنا بجروح، من بينهم 7 بحالة الخطر في الخلاف الذي اندلع مساء اليوم في البلدة.

وذكر أن طواقم الإسعاف نقلت المصابين من داخل البلدة إلى مستشفيات جنين.

وأضاف أن الإصابات ناجمة عن إطلاق الرصاص الحي، واستخدام الآلات الحادة، ومنها 7 بحالة الخطر.

وقالت المعلومات الواردة من البلدة الواقعة جنوب مدينة جنين، إنه جرى حرق أربعة منازل و15 مركبة.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن الشجار، الذي وقع بين عائلتي عمارنة وقبها، سببه قاعة أفراح.

وأعلن مصدر طبي في مدينة جنين في وقت سابق عن مقتل محمود أحمد ريحان قبها (47 سنة) ومهند حمزة رشيد قبها (32 عاما) في الخلاف الذي وقع مساء اليوم الأربعاء بين مواطنين من عائلتي عمارنة وقبها في بلدة يعبد جنوب جنين.

وذكرت تقارير فلسطينية أن الأجهزة الأمنية ورجال الإصلاح يبذلون جهدا كبيرا لمحاولة الحد من هذه المشكلة.

من جهته ، قال محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان فجر اليوم الخميس 30 حزيران 2016 ، إنه لن يتم التهاون مع أي شخص يتجاوز القانون، ونؤكد السيطرة على الأحداث المؤسفة الناجمة عن حصول شجار كبير بين طرفين في بلدة يعبد.

وقال رمضان في تصريح صحفي للوكالة الرسمية : إن حصيلة الشجار العائلي المؤسف هو مقتل 3 مواطنين من عائلة قبها، وإصابة 15 مواطنا، وهذا حصل إثر مشكله صغيرة بدأت ومن ثم تطورت إلى أحداث مأساوية بعيدة عن عادات وتقاليد شعبنا .

وأضاف: على الفور هرعت الأجهزة الأمنية إلى البلدة وعقدت غرفة عمليات مشتركه وتمكنت من السيطرة على الوضع وملاحقة واعتقال عدد من المتسببين في الشجار، وندعو المواطنين إلى احترام القانون، ولن نسمح بالاعتداء على أفراد الأمن المكلفين بحفظ الأمن والنظام، ونحن نحزن على ما آلت إليه الأمور، ونترحم على أرواح الضحايا، وندعو بالشفاء العاجل للمصابين.

وشدد رمضان على أن المؤسسة الأمنية ستعمل دوما على توفير الأمن والأمان وملاحقة ومحاسبة واعتقال كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات شعبنا.

ودعا إلى الوحدة الوطنية والتسامح وتفويت الفرصة على كل من يحاول إشاعة الفوضى والفلتان، متوعدا من يحاولون تأجيج الموقف بالحساب وبحزم وبقوة القانون.

وذكر أنه لا صحة للأنباء التي روجت عن مقتل شاب جريح من يعبد في مستشفى رفيديا.

وفي شأن آخر، قالت طواقم الدفاع المدني في محافظة جنين في بيان صحفي فجر اليوم، أن طواقمها أخمدت عددا كبيرا من حرائق المنازل والمركبات والمحال التجارية إثر الشجار الذي وقع في بلدة يعبد.

وذكر تقرير لإدارة العلاقات العامة والإعلام أن 8 مراكز للدفاع المدني شاركت في إخماد الحرائق وإخلاء الوفيات والإصابات  منها خمسة مراكز من محافظة جنين ووحدة دعم وإسناد الشمال ومركز من نابلس وآخر من طولكرم   .

وأكد البيان أن محافظ جنين إبراهيم رمضان ومدير دفاع مدني محافظة جنين العقيد عبد اللطيف ابو عمشة وعدد من قادة الأجهزة الأمنية بالمحافظة ووجهاء الخير ما زالوا باجتماع متواصل في مركز دفاع مدني يعبد لدراسة التطورات والسيطرة على الشجار .

وفي سعير بمحافظة الخليل ، جنوب الضفة الغربية ، اصيب الليلة الفائتة ، شرطي فلسطيني بالرصاص خلال مشاركته في شجار وقع بين عائلتين في بلدة سعير شرق الخليل.

وقالت مصادر محلية فلسطينية ، ان شجار نشب بين عائلتين اطلقت خلالها النيران ما ادى لاصابة شرطي بالرصاص نم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

واضافت المصادر بان الاجهزة الامنية تدخلت وفرضت الامن والنظام في البلدة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – اقتحام 700 مستوطن يهودي ضريح الشيخ يوسف دويكات ببلاطة البلد بحراسة صهيونية مشددة

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: