إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الجنوبية / البرازيل – حفل إفطار رمضاني رسمي تاريخي في البرازيل
خريطة البرازيل
خريطة البرازيل

البرازيل – حفل إفطار رمضاني رسمي تاريخي في البرازيل

برازيليا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

في خطوة تاريخية، نظم الرئيس البرازيلي ميشيل تامر، يوم الخميس 30 حزيران 2016 ، حفل إفطار في مقره الرئاسي، حضره وزراء الخارجية والتعليم والتجارة البرازيليين، وسفراء الدول العربية والإسلامية، إضافة إلى رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، الدكتور محمد حسين الزغبي.
وأعرب رئيس البرازيل، في كلمته بالمناسبة، عن عمق تقديره واحترامه للدين الإسلامي، وما يحمله من رسائل الخير التي تزيد الإيمان والاعتقاد كالصلاة والصيام والتسامح، وعبر عن سعادته لكونه أول رئيس برازيلي يقيم مائدة للإفطار لسفراء الدول العربية والإسلامية.
وأكد تامر ثبات المواقف البرازيلية تجاه القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية.
من جانبه، توجه رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالشكر لرئيس جمهورية البرازيل على هذه اللفتة الكريمة والتي لا تقدر بثمن. مشيرا إلى أن شهر رمضان يذكرنا بآلام الذين يعانون الجوع ويواجهون قسوة الحياة.
وأوضح: إن المسلمين المنتشرين في شتى بقاع الأرض يعملون على إشاعة الأمن والسلام، مستدلا بالمرحوم محمد علي كلاي الذي كانت حياته مثالا لجميع البشرية للتسامح الذي تعلمه من الإسلام.
وبدوره، تقدم عميد السلك الدبلوماسي العربي إبراهيم الزبن سفير دولة فلسطين، بالشكر لرئيس دولة البرازيل على الدعوة الكريمة غير المسبوقة، وبين أن البرازيل ترتبط مع الدول الإسلامية بعلاقات صداقة عميقة وتاريخية، وتقدم بالشكر لموقف البرازيل المشرف من القضية الفلسطينية.
من جهته، قال وزير خارجية البرازيل جوزيه سيرا إنه يفهم الإسلام على أنه دين السماحة والسلام، وقدم التحية للدكتور محمد حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية على جهوده مع وزارة الخارجية البرازيلية من خلال إقامة الدورة السنوية للدبلوماسيين التي تحمل اسم “العالم الإسلامي”. مضيفا: إن هذه الدورة مستمرة لهذا العام وهو الرابع على التوالي، وإن موجة “الإسلاموفوبيا” غير موجودة في البرازيل.
وأكد أن هذا الإفطار، الأول من نوعه، سوف يكون تقليدا سنويا للدولة البرازيلية، وأن الوجود الإسلامي في البرازيل قديم وساهم في نهضة البرازيل على مختلف المستويات. مشددا أن موقف البرازيل من قضية الشرق الأوسط لن يتغير، ومشيدا بنمو التبادل التجاري مع الدول العربية الذي تجاوز 20 مليار دولار.
من جانبه، أعرب الشيخ خالد تقي الدين الأمين العام لمجلس مشايخ البرازيل عن عمق تقديره وشكره لرئاسة الجمهورية البرازيلية على هذه الخطوة التاريخية الهامة، وضرورة استثمارها في تمتين العلاقة بين الجالية المسلمة والحكومة البرازيلية على كافة المستويات، وخصوصا أن هناك حملة عالمية شرسة تريد شيطنة الدين الإسلامي والنيل منه.
وأكد أن البرازيل دولة التسامح والسلام، وواجب جميع المسلمين في البرازيل أن يتعاونوا لحماية هذا البلد الكريم والعمل على رفعته وقوته.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة كولومبيا

بوغوتا – تسريح المقاتلين القاصرين بصفوف حركة الثورة الكولومبية “فارك”

بوغوتا- أ ف ب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: