أعلن اللاعب الأرجنتيني، ليونيل ميسي، أنه سيعتزل اللعب الدولي مع بلاده بعد خسارة نهائي كأس كوبا أميركا. ونقل حساب منتخب الأرجنتين على تويتر عن ميسي قوله “هذا صعب. هذا ليس الوقت المناسب للتحليل. في غرفة اللاعبين فكرت في أن هذه هي النهاية بالنسبة لي مع المنتخب الوطني لكن ليس نهايتي”.

وكانت الأرجنتين خسرت أمام تشيلي في مباراة جرت ليل الأحد. واحتفظت تشيلي بلقب كأس كوبا – امريكا لكرة القدم بعدما فازت بركلات الترجيح 4-2 على الأرجنتين عقب انتهاء الوقت الأصلي ثم الإضافي، بالتعادل دون أهداف في النسخة المئوية لأقدم مسابقة دولية في العالم، أمس الأحد.

ونجحت تشيلي في تكرار التفوق على الأرجنتين بركلات الترجيح للعام الثاني على التوالي.

وأهدر ليونيل ميسي “أفضل لاعب في العالم” ركلة الترجيح الأولى للأرجنتين، بعدما أطاح بالكرة بعيداً وبدا متأثراً وحزيناً بعدما أخفق في قيادة بلاده لإحراز أول لقب منذ 1993.

وأحرزت تشيلي اللقب للمرة الثانية بعدما فازت لأول مرة على أرضها العام الماضي بنفس الطريقة تماماً، وعقب التعادل دون أهداف مع الأرجنتين في الوقت الأصلي ثم الإضافي أيضاً.

وجاءت إثارة ركلات الترجيح بعد مباراة متوسطة المستوى وإخفاق كل فريق في هز شباك الآخر أمام حوالي 82 ألف متفرج في نيوجيرزي. وأخرج الحكم أكثر من بطاقة صفراء أيضا، منها واحدة لميسي بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء.

وكانت أخطر فرصة من نصيب جونزالو هيغوين مهاجم الأرجنتين الذي انفرد بمرمى تشيلي بعد خطأ دفاعي قبل أن يسدد الكرة برعونة بجوار القائم مباشرة. وجاء الشوط الثاني مشابها، واختبرت تشيلي – التي لم تفز أبدا على الأرجنتين في الوقت الأصلي أو الإضافي في 26 مواجهة سابقة بكوبا أميركا – الحارس روميرو بعدما صنعت أكثر من فرصة.

وخلال الوقت الإضافي كان فارجاس قريبا من التسجيل لتشيلي بضربة رأس، كما وضع البديل سيرجيو أغويرو كرة قوية برأسه أنقذها الحارس كلاوديو برافو بصعوبة وحولها إلى ركلة ركنية.

وتقام كوبا أميركا بالولايات المتحدة لأول مرة احتفالا بمرور 100 عام على انطلاق المسابقة في 1916. وإلى جانب عشرة منتخبات من أميركا الجنوبية شاركت ستة منتخبات من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي (الكونكاكاف) ليصبح العدد 16 فريقا هذه المرة فقط.