إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / التلفزيون العبري – أبرز بنود الاتفاق التركي الصهيوني لعودة العلاقات بين الطرفين
العلاقات التركية - الصهيونية
العلاقات التركية - الصهيونية

التلفزيون العبري – أبرز بنود الاتفاق التركي الصهيوني لعودة العلاقات بين الطرفين

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بعد الكشف الرسمي عن لقاء مدير جهاز الموساد الصهيوني مع نظيره التركي، قال التلفزيون العبري ، يوم السبت 25 حزيران 2016 ، في تقرير ثانٍ إن رئيس الحكومة اللصهيونية بنيامين نتنياهو، سيعقد اجتماعاً للمجلس الوزاري المُصغّر للشؤون السياسية والأمنية، يوم الأربعاء المقبل.

وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن يُصادق المجلس الوزاري الصهيوني على اتفاق المصالحة مع تركيا.
ومن المُقرر أن يلتقي مندوبون يهود ( إسرائيليون ) وأتراك غداً تمهيداً لإعلان اتفاق المصالحة.
وأوضح التقرير أن وزير الجيش الصهيوني أفيغدور ليبرمان، تخلى عن معارضته السابقة للاتفاق.
وانفرد التقرير بنشر نص الاتفاق الذي نسقت حكومة تل ابيب ( إسرائيل ) تفاصيله مع مصر، خاصةً أهم النقاط الواردة فيه، مثل الاتفاق على أن تنقل تركيا بضائع وتجهيزات إلى قطاع غزة، لكن عبر ميناء أسدود، وأن تُقيم أنقرة محطة توليد كهرباء في غزة، ومُستشفًى ومُنشأة لتحلية المياه.
وقال التقرير إن الاتفاق لن يُؤدّي إلى رفع الحصار بالكامل عن قطاع غزة.

من جهة ثانية ، حذر الحاخام اليهودي ( الإسرائيلي ) نير بن آرتسي الجنرال المصري عبد الفتاح السيسي من التدخل في حل القضية الفلسطينية والسعي لإقامة دولتهم المستقلة، مؤكدا أن مصر ستدفع ثمن ذلك باهظا، معتبرا أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة سيكون مقدمة لتدمير مصر بشكل كامل.

وقال بن آرتسي في عظته الأسبوعية يجب على مصر ألا تتدخل مع الفلسطينيين خاصة حركةحماس لأجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة فذلك عار على مصر، وإذا واصلت التدخل من أجل إقامة الدولة الفلسطينية، سيتم تدمير البلاد وخرابها.

وأضاف الحاخام اليهودي المعروف بكثرة حديثه عن الدول العربية لمجاورة للكيان الصهيوني ( إسرائيل ) أن الويل لأولئك الذين يسخرون من التهديد بتفجير سد أسوان، فالسد يمكن أن ينفجر في أي لحظة، لذا على المصريين ألا يتدخلوا مع الفلسطينيين وحماس لاتخاذ أجزاء من (إسرائيل ) وإقامة دولة فلسطينية، وعليها أن تتذكر جيدا أن الكثير من الذخيرة التي تصل قطاع غزة تأتي من صحراء سيناء.

وأكد بن آرتسي أن جميع البلاد وكل شخص في هذا العالم يريد أن يأخذ أجزاء من (أرض إسرائيل ) لإقامة دولة فلسطينية سوف يتم تدميره، محذرا مما أسماه بعوقب العبث بالأرض المقدسة في (إسرائيل) ، وإلا ستصيب هذه البلدان اللعنة والدمار والخراب، وسوف تجلب الكوارث على الدول أو الأشخاص الذين يريدون أن يأخذوا حتى شبرا واحدا من أرض إسرائيل.

واعتبر الحاخام الإسرائيلي أن حماس تنتظر الانتخابات الأمريكية لترى ما هي ردود الفعل، وفي غضون ذلك تستعد بكميات كبيرة من الذخيرة، والكثير من الصواريخ ويتم ترميم وحفر الأنفاق، وينتظرون لمعرفة ما يخبئه المستقبل مع رئيس الولايات المتحدة المقبل، ومن ثم تقرر الحركة الفلسطينية ما يجب القيام به.

وأوضح بن آرتسي أن حماس في الخليل والقدس الشرقية محطات تهديد حقيقية، معتبرا أن قيادات الحركة منظمون جدا ولهم خطة قوية للوقت الذي يجب التحرك فيه ضد (إسرائيل)، مضيفا إذا كان الفلسطينيون يريدون السلام، والبقاء في مكانهم، ما هو دافع أولئك الذين يريدون السلام في التسليح 24 ساعة وحفر الأنفاق؟

ووفقا لصحيفة ( يديعوت أحرونوت ) العبرية , هذه أهم 8 بنود للاتفاق التركي الصهيوني المزمع عقده اليوم الاحد 26 حزيران 2016  .
1. تتعهد كلا من إسرائيل وتركيا بالعودة إلى التطبيع الكامل للعلاقات بينهما بما في ذلك استبدال السفراء والزيارات المتبادلة والتعهد بعدم العمل ضد بعضها البعض لدى المنظمات الدولية مثل منظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة.
2. سحبت تركيا شرط رفع الحصار المفروض على قطاع غزة ولكنها أرغمت إسرائيل من تمكين تركيا نقل جميع المعدات والمساعدات الإنسانية التي ترغب بها إلى غزة عن طريق ميناء أسدود والذي سيشرف عليه الجيش الإسرائيلي وأن تسمح إسرائيل أيضا لتركيا ببناء محطة لتوليد الكهرباء في غزة ومحطة تحلية مياه بالتعاون مع ألمانيا وبناء مستشفى جديد.
 3. الاتفاق لا يشمل أي شيء بخصوص الجنود الأسرى لدى حماس بغزة ولكن تركيا تعهدت ببذل كل الجهود للتوسط لدى حماس لاتمام صفقة تبادل.
 4. ستقوم إسرائيل بدفع 21 مليون $ تعويضات لأسر ضحايا سفينة مرمرة التركية – قتلى وجرحى.
 5. تتعهد تركيا بإلغاء القضية المرفوعة ضد ضباط الجيش الإسرائيلي في محكمة اسطنبول فيما يتعلق بالمسؤولية عن حادثة سفينة مرمرة.
6. تتعهد تركيا بعدم السماح لقادة حماس بتنفيذ أي نشاطات معادية لإسرائيل من داخل تركيا بينما إسرائيل تنازلت عن شرط ومطلب طرد قادة حماس بما فيهم صالح العاروري من تركيا.
7. سيعود البلدين للتعاون الأمني والاستخباراتي.
 8. إسرائيل وتركيا سيعقدوا محادثات رسمية لإنشاء خط أنابيب غاز طبيعي احتياطي لإسرائيل وتركيا تبدي رغبتها في شراء الغاز الطبيعي من إسرائيل وبيعه إلى الأسواق الأوروبية.
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: