إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الرئاسة الفلسطينية / بروكسل – الرئيس الفلسطيني محمود عباس يبحث المبادرة الفرنسية مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي
الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجان كلود رئيس المفوضية الاوروبية في بروكسل
الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجان كلود رئيس المفوضية الاوروبية في بروكسل

بروكسل – الرئيس الفلسطيني محمود عباس يبحث المبادرة الفرنسية مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي

بروكسل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء 22 حزيران 2016 ، في العاصمة البلجيكية بروكسيل، جلسة مباحثات مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ومع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، كل على حده.

وبحث الرئيس مع المسؤولين الأوروبيين آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، والمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام.

وأشاد الرئيس بالجهد الفرنسي والأوروبي المبذول لإعطاء دفعة لعملية السلام، مرحبا بقرار وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الذي تبنى وبالإجماع مبادرة السلام الفرنسية.

كما جدد سيادته التأكيد على دعم القيادة الفلسطينية لإقامة مؤتمر دولي للسلام تمهيدا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق جدول زمني محدد، وعلى أساس حل الدولتين.

ويرافق الرئيس في زيارته إلى بروكسيل كل من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ووزير الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، والسفير الفلسطيني لدى بلجيكا عبد الرحيم الفرا.

هذا وجدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء 22 حزيران 2016 ، التأكيد على دعم القيادة الفلسطينية للجهود الفرنسية لإحلال السلام.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك عقب مباحثاته مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بروكسيل: بهذه المناسبة، إنني أود أن أعبر عن تثميننا للجهود الفرنسية، وكذلك لجهود جميع الدول الأوروبية، وتبني المجلس الوزاري الأوروبي لهذه المبادرة، والشكر موصول للجنة الرباعية الدولية، والدول العربية، بل ولكل من شارك في اجتماع باريس في الثالث من هذا الشهر.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني

وتابع عباس : إننا نسعى بكل إخلاص لإقامة السلام العادل الذي يضمن الأمن للجميع ويفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وتحقيق السلام وعلى نحو يمكن شعبنا من العيش بحرية وكرامة في دولة مستقلة خاصة بنا، إلى جانب دولة إسرائيل، لتعيشا في أمن واستقرار وحسن جوار بعيداً عن التطرف والإرهاب.

واضاف: وإذا أرادت إسرائيل السلام مع جيرانها العرب، فعليها إنهاء سيطرتها على شعبنا ووطننا أولاً، وذلك بالانسحاب من أرضنا والاعتراف بحقوق شعبنا، وفي هذا مصلحة كبيرة لها، فعند إذ سيكون من الممكن تطبيق مبادرة السلام العربية كما جاءت في مؤتمر بيروت للعام 2002.

وفيما يلي كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في المؤتمر الصحفي مع فدريكا موغريني، في بروكسل : 

يسعدني في بداية زيارتي لمقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، أن التقى بالسيدة فيدريكا موغيريني والسيد جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية

وغداً سيكون لي شرف إلقاء كلمة أمام البرلمان الأوروبي بناءً على دعوة من رئيسه السيد مارتن شولتز، كما وسألتقي مع السيد دونالد توسك رئيس الاتحاد.

في لقائنا هذا المساء كانت الفرصة سانحة لنا لتناول موضوعات هامة تتعلق بدور الاتحاد الأوروبي في دعم المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام، من أجل خلق آلية متابعةٍ وجدول زمنيٍ للمفاوضات ولتنفيذ ما يتفق عليه.

هذا وقد تحادثت مع فخامة الرئيس هولاند، منذ بضعة أيام والذي قد أكد لي على مضي فرنسا في جهودها الرامية لحشد دعم الدول المعنية لعقد هذا المؤتمر الحيوي لمنطقتنا، بل وللعالم أجمع.

وبهذه المناسبة، فإنني أود أن أعبر عن تثميننا للجهود الفرنسية، وكذلك لجهود جميع الدول الأوروبية، وتبني المجلس الوزاري الأوروبي لهذه المبادرة، والشكر موصول للجنة الرباعية الدولية، والدول العربية، بل ولكل من شارك في اجتماع باريس في الثالث من هذا الشهر.

وفي هذا المقام، فإنني أتقدم بالشكر الجزيل للاتحاد الأوروبي، ولدوله الأعضاء كافة على دعمهم السياسي والاقتصادي لشعبنا، ولعملية بناء المؤسسات الفلسطينية، لما لذلك من أثر في المساعدة في للوصول إلى إرساء أسس السلام العادل في منطقتنا، فمثل هذا السلام المنشود سيساهم في اجتثاث جذور الإرهاب وسحب الذرائع من أيدي المجموعات المتطرفة التي تتحدث كذباً وزوراً باسم فلسطين والقدس الشريف، في حين أن استمرار الاحتلال والاستيطان وفرض الحقائق على الأرض والعقوبات الجماعية، تدفع بالمنطقة إلى دوامة العنف والتطرف وإراقة الدماء.

ومن جهة أخرى، أود أن أؤكد لكم أيها الأصدقاء بأننا عازمون وبتصميم على توحيد شعبنا وأرضنا، وقد عملنا وسنواصل العمل لتحقيق المصالحة خلال الفترة القادمة، وصولاً إلى إجراء الانتخابات، وذلك وفق برنامج سياسي يتطابق مع الشرعية الدولية والقانون الدولي والاتفاقات الموقعة، كما نص عليه برنامج منظمة التحرير الفلسطينية.

وأغتنم فرصة الحديث إليكم لأذكر بأنه قد بات من الضروري استكمال عمل اللجان المختصة والمشكلة بين الاتحاد الأوروبي وفلسطين من أجل عقد اتفاقية دائمة للشراكة تكون بديلاً عن الاتفاقية الحالية المؤقتة.

وكما هو معلوم، فإننا قمنا بإرساء أسس مؤسسات مدنية حديثة تعمل وفق معايير الشفافية والمحاسبة، وقد حرصنا على تمكين دور المرأة والمجتمع المدني وثقافة السلام، وسنمضي قدماً في بناء مؤسساتنا الوطنية وتعزيز دور القطاع الخاص، وكل ذلك وفق سيادة القانون.

إننا نسعى بكل إخلاص لإقامة السلام العادل الذي يضمن الأمن للجميع ويفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وتحقيق السلام وعلى نحو يمكن شعبنا من العيش بحرية وكرامة في دولة مستقلة خاصة بنا، إلى جانب دولة إسرائيل، لتعيشا في أمن واستقرار وحسن جوار بعيداً عن التطرف والإرهاب.

وإذا أرادت إسرائيل السلام مع جيرانها العرب، فعليها إنهاء سيطرتها على شعبنا ووطننا أولاً، وذلك بالانسحاب من أرضنا والاعتراف بحقوق شعبنا، وفي هذا مصلحة كبيرة لها، فعند إذ سيكون من الممكن تطبيق مبادرة السلام العربية كما جاءت في مؤتمر بيروت للعام 2002.

مرة أخرى، أشكركم على جهودكم القيمة والتي نتطلع لاستمرارها لما في ذلك خير لنا جميعاً وللسلام في منطقتنا والعالم.

والسلام عليكم،،،

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصادق على قانون الضمان الاجتماعي

رام الله – الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصادق على قانون الضمان الاجتماعي

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: