إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / لوكسمبورغ – وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي يتبنون بالإجماع مبادرة السلام الفرنسية
خريطة الاتحاد الأوروبي
خريطة الاتحاد الأوروبي

لوكسمبورغ – وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي يتبنون بالإجماع مبادرة السلام الفرنسية

لوكسمبورغ – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أبدى الاتحاد الأوروبي ، اليوم الاثنين 20 حزيران 2016 ، استعداده للمساهمة “في شكل ملموس” في المبادرة الفرنسية لإحياء عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، علماً بأنه سيستقبل هذا الأسبوع في شكل منفصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.

وخلال اجتماع في لوكسمبورغ، أكد وزراء خارجية الاتحاد دعمهم للمبادرة الفرنسية الهادفة إلى عقد مؤتمر دولي بين الإسرائيليين والفلسطينيين بحلول نهاية العام.

وشارك ثلاثون وزيراً وممثلاً لبلدان عربية وغربية وللأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في إطلاق هذه المبادرة خلال اجتماع في باريس في الثالث من يونيو.

وعقد الاجتماع في غياب (الإسرائيليين ) والفلسطينيين. وتعود آخر مفاوضات مباشرة بين الجانبين إلى ربيع 2014 برعاية وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لكنها فشلت.

وقال وزراء الخارجية المجتمعون في لوكسمبورغ إن “الاتحاد الأوروبي عازم، إلى جانب شركاء آخرين إقليميين ودوليين، على المساهمة في شكل ملموس وأساسي في بلورة مجموعة إجراءات تشجع الجانبين على صنع السلام في إطار مؤتمر دولي مقرر قبل نهاية العام”.

ودعوا المفوضية الأوروبية والدائرة الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي التي تترأسها فيديريكا موغيريني “إلى الإسراع في تقديم اقتراحات تشمل خصوصاً اجراءات تحفيز اقتصادية”.

لكن الحكومة الإسرائيلية كررت الاثنين رفضها تنظيم مؤتمر دولي.

ورداً على سؤال عن هذا الرفض، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الاثنين أن “من مصلحة إسرائيل أن تتحرك وتتطور. إن أمنها ومستقبلها على المحك”.

وأضاف “نريد أمن إسرائيل، نريد مستقبل إسرائيل، نحن صادقون في هذه المبادرة. ولكن يجب تحريك الأمور وإلا سيسود اليأس”.

وبدأ الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين الاثنين زيارة لبروكسل تستمر أربعة أيام يلتقي خلالها الثلاثاء والأربعاء مسؤولي الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي.

من جهته، يزور الرئيس الفلسطيني محمود عباس بروكسل منتصف الأسبوع لإجراء مشاورات مع كبار المسؤولين الأوروبيين.

وقالت مصادر دبلوماسية إن أي اجتماع لن يحصل في بروكسل بين عباس وريفلين.

الى ذلك ، رحب المتحدث الرسمي الفلسطيني باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، بقرار وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي الذي تبنى وبالإجماع مبادرة السلام الفرنسية.

وأضاف أبو ردينة في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، مساء اليوم الاثنين 20 حزيران 2016 ، أن الاتحاد الأوربي وقف دائما إلى جانب الشعب الفلسطيني، وصوتت أغلب الدول الأوربية إلى جانب دولة فلسطين في الأمم المتحدة، “ونحن نحي هذا الموقف الأوروبي القوي كما الموقف الفرنسي الشجاع الذي بادر واتخذ هذه الخطوة التي حركت هذه الأمور وجعلت من إمكانية تحقيق السلام وفرصة لا يمكن اضعافها”.

وقال “إن الموقف الأوروبي هام جدا ويساهم في الاستقرار وصنع السلام في المنطقة”، مضيفا أن هذا القرار جاء نتيجة الجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والمساهمة الفرنسية النشطة التي حركت الأمور وهذا الركود الكبير نتيجة الفراغ الكبير الذي أوجدته سياسة الحكومة الإسرائيلية والتردد الأميركي المستمر.

وتابع المتحدث باسم الرئاسة: “نحن نرحب بهذا الموقف الأوروبي ونطالب الإدارة الأميركية بدعم هذه الجهود التي تؤدي إلى سلام حقيقي، وممارسة الضغوط على الحكومة الإسرائيلية للرضوخ للإرادة الدولية والإجماع الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”، مشيرا إلى أن الطريق الوحيد إلى الاستقرار في المنطقة والسلام في المنطقة قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأوضح أبو ردينة “بدون ذلك ستبقى المنطقة والعالم في حالة من عدم التوازن والاستقرار، وحان الوقت للإدارة الأميركية لممارسة نفوذها على السلطات الإسرائيلية لاتخاذ الخطوات الضرورية الجادة لسلام عادل قائم على أساس الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة على أن الجهود الفلسطينية والعربية ستتواصل خلال الأسابيع والأشهر المقبلة بحركة سياسة نشطة، مشيرا إلى لقاء الرئيس محمود عباس أمس في مدينة جدة بالعاهل السعودي خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي أبدى دعم المملكة الكامل لجهود الرئيس والسياسة الفلسطينية الحكيمة، إضافة إلى لقائه قبل أيام الملك الأردني عبد الله الثاني.

وأكد أن لجنة المتابعة العربية ستسعى بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني وبجهود مصرية وسعودية وأردنية لحراك نشط في الأسابيع المقبلة مع المجتمع الدولي.

وتابع أبو ردينة أن الرئيس محمود عباس سيلقي كلمة هامة خلال 48 ساعة أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل ليحدد معالم الموقف الفلسطيني والعربي، وسيدعو أوروبا للاستمرار في حراكها النشط من أجل تحقيق السلام العادل في المنطقة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة أوكرانيا

برلين – قمة رباعية النورماندي (ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا) لبحث الأزمة الأوكرانية

برلين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: