إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أستراليا / كانبيرا – حملة تضامن شعبية مع الشيخ شادي سليمان رئيس مجلس الائمة باستراليا على خلفية إدانته للمثلية الجنسية
خريطة استراليا

كانبيرا – حملة تضامن شعبية مع الشيخ شادي سليمان رئيس مجلس الائمة باستراليا على خلفية إدانته للمثلية الجنسية

كانبيرا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

عبرت الجالية المسلمة في استراليا عن غضبها وتنديدها بالحملة التي شنتها وسائل إعلام أسترالية على رئيس مجلس الأئمة الأسترالي الشيخ شادي سليمان على خلفية إدانته للمثلية الجنسية في خطبة تم نقلها على موقع يوتيوب عام 2013م.
وأدان مفتي استراليا، الدكتور ابراهيم ابو محمد، الحملة المغرضة على رئيس مجلس الأئمة، واستغرب رضوخ ومسايرة السياسيين الاستراليين لهذه الحملة لدواع إنتخابية، معتبرا الحملة وجه من وجوه الاسلاموفوبيا التي شهدت تصاعدا في استراليا والعالم في السنوات الأخيرة.
من جهته، أوضح الشيخ سليمان، في بيان صدر عنه، بأن الحملة هي جزء من التحريض والضغط المتمادي ضد المسلمين، ومحاولات تغيير موقف الإسلام من الثوابت والقيم التي قامت عليها الشريعة الإسلامية، ومن بينها الموقف من المثلية الجنسية، مؤكدا في الوقت نفسه رفض الإسلام لمنطق العنف والتزامه منطق العدالة والتسامح.
كما أكد الداعية الإسلامي الاسترالي الشاب كمال صالح، الذي يحظى بتأثير واسع في أوساط الشباب باستراليا والعالم، في رسالة وجهها لرئيس الوزراء الاسترالي مالكوم تيرنبول، أن من حق المسلمين حرية الإدلاء بآرائهم الدينية، ومن بينها قضية المثلية الجنسية أو غيرها، دون الشعور بالاضطهاد والعزل، وذلك أسوة ببقية الديانات وأفراد المجتمع، ودعا للوقوف مع الشيخ سليمان وعدم إتاحة الفرصة لوسائل الإعلام المغرضة تقسيم المجتمع الاسترالي.
من جانبه، أكد رئيس الجمعية الإسلامية اللبنانية في سيدني، سمير دندن، في حديث إذاعي، أن الشيخ سليمان هو داعية سلام وتسامح في المجتمع، ولد في استراليا ويعمل لأجلها عن طريق الدعوة الاسلامية وحماية الشباب.
وتساءل النشطاء هل أصبح المسلمون وسيلة إنتخابية للحصول على أصوات الاستراليين المحافظين الذي يسعى كلا الحزبين المتنافسين لاستقطاب أصواتهم، مؤكدين على الدور الذي يؤديه الشيخ سليمان في إطار حماية الشباب وتعزيز قيم الاعتدال والتسامح في المجتمع الاسترالي.
والشيخ سليمان من أبرز الشخصيات الدينية الشابة في أستراليا، وهو أحد مؤسسي مجلس الأئمة الأسترالي، وكان يتولى منصب أمين سر المجلس، إلى حين ترؤسه مركز الشباب المسلم في سيدني يوـ ام ـ اي (UMA)، حيث يشرف المركز حاليا على أكثر من 5 مراكز لإقامة صلاه الجمعة في سيدني، كما يشرف على عدد من برامج تأهيل الشباب المسلم بالمشاركة مع الهيئات الحكومية الأسترالية.
ويعتبر مجلس الأئمة في استراليا، الذي تأسس عام 2006م، أكبر هيئة إسلامية استرالية جامعة، تشكل إطاراً موحداً للأئمة والمشايخ والدعاة المسلمين في القارة الاسترالية. ويناط بالمجلس مهمة انتخاب المفتي الأسترالي العام.
ويضم المجلس حاليا أكثر من 200 إمام وشيخ من الأئمة والدعاة موزعين على عدد من المجالس في خمس مدن رئيسية هي: سيدني وملبورن وكوينزلاند واديلايد والعاصمة كانبرا وبيرث في غرب استراليا.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استراليا – الاعتداء ليلا على طلبة صينيين في ملبورن

ملبورن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: