وقال الرئيس إرنست باي كوروما “أناشد مواطني سيراليون أن يستخدموا الليون (عملة سيراليون) في الشراء والبيع والتأجير والاستئجار والتوظيف وتنفيذ جميع صفقات الأعمال. معا يمكننا إنقاذ عملتنا.”

ونقلت رويترز عن متحدث باسم البنك المركزي قوله إن محافظ البنك كيفالا مارا يعقد أيضا اجتماعات مع رؤساء شركات الطيران والمطاعم والفنادق هذا الاسبوع لحثهم على التعامل بالعملة المحلية.

ويشكل الألماس والزراعة العمود الفقري لاقتصاد سيراليون.

وتتعافى البلاد من تفش لفيروس إيبولا قتل حوالي 4 آلاف شخص وألحق أضرارا بقطاع التعدين وتسبب في إنكماش الاقتصاد بنسبة 21 في المائة العام الماضي وفقا لأرقام من صندوق النقد الدولي.

وشهد الليون تقلبات حادة العام الماضي ويبلغ سعره الآن 5886.50 مقابل الدولار.

ويبلغ عدد سكان سيراليون قرابة 7 ملايين نسمة ، وتبلغ مساحة البلاد  71,740 كم2 تقريبا .