وقالت الوزارة في بيان، أصدرته مساء الأربعاء، إن الهدف من الهدنة في حلب هو “خفض مستوى العنف المسلح وتهدئة الوضع”.

ويأتي إعلان موسكو عن الهدنة، بعدما حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري روسيا والرئيس السوري بشار الأسد من مغبة عدم احترام اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي توصلت له موسكو وواشنطن في شباط – فبراير الماضي.

وتوفر القوات الروسية غطاء جويا لعمليات القوات الحكومية السورية والميليشيات الداعمة لها في مدينة حلب على وجه الخصوص في مواجهة فصائل المعارضة ومسلحي جبهة النصرة.

ورغم اتفاق وقف الأعمال القتالية، شنت الطائرات الروسية على مدى الأيام الماضية غارات عنيفة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.

كما شهد ريف حلب الجنوبي منذ يوم الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية من جهة، وجبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها من جهة أخرى في ريف حلب الجنوبي، تسببت بمقتل أكثر من 70 مقاتلا من الجانبين، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.