إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / النبات / الأشجار المثمرة / الإنسان والأرض الطيبة .. والأشجار المثمرة – تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ( د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإنسان والأرض الطيبة .. والأشجار المثمرة – تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ( د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنسان والأرض الطيبة .. والأشجار المثمرة – تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والاعلام
نابلس – فلسطين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
– { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآَخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (267) الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (269) }( القرآن المجيد – سورة البقرة ) .
– { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26)}( القرآن المجيد – سورة إبراهيم ) .
– { وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18) فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19) وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ (20)}( القرآن المجيد – سورة المؤمنون ) .
– { وَآَيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33) وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ (34) لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35) سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (36) }( القرآن المجيد – سورة يس ) .
وورد في صحيح البخاري – (ج 17 / ص 48)
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ لَا رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ” .
هناك علاقة طردية طيبة ، ما بين الأشجار المثمرة في البساتين والحدائق والحقول ، والإقبال البشري عليها ، فكلما كانت الأشجار المثمرة حاملة للثمر في أحد فصول : الربيع أو الصيف أو الخريف ، كلما كانت مسيرة الناس بإتجاهها متواصلة ومستمرة لقطف ثمرة أو ثمار منها بالمجان أو بأسعار زهيدة .. فمنهم من يقف الثمار من القطوف الدانية أو يستخدم سلما للارتقاء والوصول إلى الثمار الناضجة ..
وكلما تساقطت أوراق الشجرة المثمرة فإن الكثير من الناس يبتعد عنها لأنها حسب وجهة نظره لا تنفع حتى للاستظلال بظلها ، تحت جذعها وفروعها وأغصانها ، من اشعة الشمس اللاهبة ، وغير مثمرة أو منتجة بلا جدوى ، ولا يخلص لها إلا صاحبها الذي يعتني بها ويرعاها الرعاية المناسبة ليجني الثمار مستقبلا ، ويربيها كتربية أبنائه ..
يا أيها الإنسان المؤمن .. إحرص على أن لا تكون كشجرة مثمرة واحدة فقط ، بل كن كالأشجار المثمرة المتعددة المواسم والأصناف ، ولا تكن كشجرة مثمرة واحدة بصنف واحد ، تستمر منفعتها لأيام أو أسابيع معدودة ، بل فكن متعدد المواهب والخدمات لنفسك ولغيرك ولشعبك وأمتك ووطنك ..
يا أيها المؤمن . إزرع الكثير من الأشجار المثمرة كالنخيل والزيتون والعنب واللوزيات والحمضيات والجوافة والتوت والرمان لتجني الثمار في كل آن .
يا بني آدم .. كن منتجا ، في مجالات متعددة وكن كريما معطاء ، على نفسك وعلى غيرك ، ولا تبخل ، فإن البخل مرض اجتماعي مدمر للإنسان وللبشرية ، وتذكر أنك لن تأخذ معك لقبرك من حطام الدنيا الذي جمعته ، مهما صغر أو عظم ، أي شيء بل تصطحب العمل الصالح لآخرتك من إنفاق الأموال على نفسك بالحلال ، ومن الحلال ولأجل الحلال ، والإنفاق على غيرك كثواب الزكاة والصدقة والإنفاق في سبيل الله .
يا أيها الإنسان المؤمن .. كن زارعا وراعيا للأشجار المثمرة ، في الحدائق والبساتين والحقول ، لتحصد الثمار الدنيوية عاجلا والأخروية الطيبة آجلا ، لتعتمد على نفسك فتكن عصاميا ، ولتطعم الآخرين .
وتذكر أن في الزراعة الخير الكثير والإنتاج الوفير والإنفاق الغزيز .. فكن كالشجر الطيب المثمر ، يعطي أكثر مما يأخذ ، ويطعم أكثر مما يطعم ( بضم الياء ) فتصبح عالي الشأن لأن اليد العليا خير من اليد السفلى .
طبتم وطابت أوقاتكم .. وعشتم وعاشت بلادكم عامرة آمنة مطمئنة .
بارك الله في الأشجار المثمرة في البساتين العامرة ، وبارك الله في الناس الطيبين الذين يزرعون ويحصدون ، ويقدمون ولا يتأخرون ، ولا ينتظرون جزاء وشكورا إلا من رب العالمين لأنه هو الرزاق ذو القوة المتين .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاربعاء 10 رمضان 1437هـ / 15 حزيران 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني (د. كمال إبراهيم علاونه)

الحرائق الضخمة بمنطقة حيفا ومستوطنات القدس ونابلس .. وحالة الطوارئ القصوى بالكيان الصهيوني د. كمال إبراهيم علاونه Share This: