إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / الديانات العالمية / الطائفة السامرية تحتفل بعيد الحصاد بأداء طقوس الحج لقمة جبل جرزيم المقدس بنابلس
احتفالات الطائفة السامرية في نابلس
احتفالات الطائفة السامرية في نابلس

الطائفة السامرية تحتفل بعيد الحصاد بأداء طقوس الحج لقمة جبل جرزيم المقدس بنابلس

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

احتفل أبناء الطائفة السامرية ، اليوم الأحد 12 حزيران 2016 ، بعيد الحصاد بأداء طقوس الحج إلى قمة جبل جرزيم المقدس ( جبل الطور ) وهو الجبل الجنوبي لمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

ويبدأ السامريون في هذا العيد بتلاوة صلواتهم في الكنيس السامري على قمة جبل الطور في الساعة الثانية فجرا، وعند الساعة الرابعة يرتجلون مشيا على الأقدام برئاسة كاهنهم الأكبر وإمام الصلاة وجميع كهنتهم ورجالاتهم وأبنائهم، صاعدين على القمة مصلين مرتلين مبتهلين بلغتهم العبرية القديمة إلى الله وبلباسهم الابيض، وتستمر صلواتهم هذه حتى الساعة التاسعة صباحا.

ويحج السامريون إلى قمة جرزيم ثلاث مرات في العام، وذلك خلال أعياد الفسح والحصاد والعرش.

وفي هذا العيد يستقبل السامريون فصل الحصاد، وعندما يستوفون حصاد غلاتهم يجب ترك زوايا حقولهم غير محصودة، ولا يلتقطون ما يقع منه على الأرض، بل يتركونه للمساكين وعابري السبيل.

وبدأت احتفالات السامريين بهذا العيد في الساعة الثانية فجرا بتلاوة صلواتهم في الكنيس السامري الموجود على جبل جرزيم.

وفي الرابعة فجرًا، صعدوا برئاسة الكاهن الأكبر وإمام الصلاة وكهنتهم ورجالاتهم وأبنائهم، مشيًا على الأقدام إلى قمة الجبل، بلباسهم الأبيض، مرددين الصلوات والتراتيل والابتهالات باللغة العبرية القديمة، واستمرت صلواتهم حتى التاسعة صباحا.

يذكر أن السامريين يحجون إلى قمة جرزيم ثلاث مرات في العام، ويتم ذلك في أعياد الفسح، والحصاد، والعرش.

يشار إلى أن عدد السامريين يبلغ نحو 790 شخصا، قسم منهم يعيش في نابلس، والقسم الآخر في “حولون” في فلسطين المحتلة عام 1948.

ويحتفل السامريون بسبعة أعياد، هي الفصح، والفطير، والحصاد، ورأس السنة العبرية، والغفران، والعرش، وفرحة التوراة، ويؤمنون بالأسفار الخمسة الأولى من التوراة، ويعتقدون أنهم السلالة الحقيقية لبني إسرائيل.

ويتكلم السامريون الذين يعتقدون أنهم سلالة بني إسرائيل الحقيقية، ويختلفون عن اليهود، اللغة العبرية القديمة التي نزل بها التوراة، بحسب قولهم، وتتكون من 22 حرفاً، إلى جانب اتقانهم اللغة العربية.

ويعتقدون أنهم يملكون النسخة الأصلية من التوراة، التي يعود تاريخها إلى ما يزيد عن 3600 عام، ومكتوبة على جلد غزال، ويؤمنون بخمسة أسفار من التوراة.

ويعتقد السامريون أيضاً، أنه ليس لليهود حق في مدينة القدس، وتربطهم علاقات اجتماعية وصداقة مع الفلسطينيين(مسلمين ومسيحيين)، كما تربطهم علاقة جيدة مع اليهود.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

20_168271[1]

الصين تحظر على الاعضاء السابقين في الحزب الشيوعي الحاكم الايمان بدين او ممارسة أي طقوس دينية

بكين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: