إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / بالاجماع – مصادقة الحكومة الصهيونية على دخول حزب اسرائيل بيتنا للائتلاف الحاكم وتولية ليبرمان وزيرا الجيش
بنيامين نتنياهو وافيغدور ليبرمان ( باللحية )

بالاجماع – مصادقة الحكومة الصهيونية على دخول حزب اسرائيل بيتنا للائتلاف الحاكم وتولية ليبرمان وزيرا الجيش

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عقد مجلس الوزراء الصهيوني ، اليوم الاثنين 30 أيار 2016 ، جلسة لاقرار التعديل الوزاري وتولي رئيس حزب ( اسرائيل بيتنا ) افيغدور ليبرمان منصب وزير الجيش الصهيوني ، وصوفا لاندفير من الحزب ذاته منصب وزيرة الاستيعاب وجاءت المصادقة بالاجماع الحكومي .

وبهذا توسع الائتلاف الحكومي الصهيوني في تل أبيب من 61 مقعدا الى 67 مقعدا في الكنيست بانضمام ( إسرائيل بيتنا ) الذي لديه 6 مقاعد برلمانية مما يشكل استقرارا اكثر للحكومة الحالية . 
وأدى الوزيران الجديدان تصريح الولاء امام الكنيست في جلسة عقدت بعد ظهر اليوم الاثنين .
وقالت مصادر عبرية ، إنه تم تمهيد الطريق امام توسيع الائتلاف الحكومي بعد ان انجز الليلة الماضية حل الازمة بين رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ورئيس حزب البيت اليهودي الوزير نفتالي بينت.
وقد وافق نتنياهو على الحل الوسط الذي اقترحه الوزير يعقوب ليتسمان والذي ينص على تعيين رئيس مجلس الامن القومي أو نائبه بشكل مؤقت في منصب الضابط المكلف باطلاع الوزراء الاعضاء في المجلس المصغر للشؤون السياسية والامنية على الاوضاع الامنية وذلك حتى اصدار استنتاجات لجنة عميدرور الخاصة بالموضوع .

 وتفصيلا ، صادق الكنيست العبري ، اليوم الاثنين 30 مايو/أيار 2016 ، على قرار تعيين أفيغدور ليبرمان وزيرا للحربية ( الدفاع ) .

وصوت لصالح القرار 55 عضوا بينما عارضه 43 من أصل 120 عضوا ، كما أن عضو الليكود بيني بيغن امتنع عن التصويت.

وقال ليبرمان خلال كلمة ألقاها في الكنيست بعد أداءه القسم: “أنا ملتزم بالتوصل لتسوية مع جيراننا الفلسطينيين ومع جيراننا العرب، فالمبادرة العربية تشتمل على عناصر ايجابية يمكن أن تساهم في ترميم المفاوضات مع الفلسطينيين”.

وأضاف: “نحن على استعداد للتفاوض مع الدول العربية حول المبادرة العربية”، مرحباً في الوقت ذاته بخطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واقتراحه للمضي بالتسوية والأمن في المنطقة.

واضاف ليبرمان موجها كلمته لنتنياهو: “أشكرك لتعييني وزيرا للجيش فأنا أؤيد حل الدولتين لشعبين، وإن حزب اسرائيل بيتنا أيد عدة مرات حل الدولتين وأنا اعتقد بأن خطاب السيسي الأخير بالغ الأهمية ويخلق فرصة حقيقية من واجبنا أن ندرسه”.

وكانت الحكومة الإسرائيلية صادقت في وقت سابق من الاثنين بالإجماع على قرار تعيين ليبرمان.

واعتمدت الحكومة في جلستها الخاصة تعيين عضو الكنيست صوفا لندبر وزيرة للاستيعاب وعضو الكنيست تساحي هنغبي من الليكود وزيرا بلا حقيبة في مكتب رئيس الوزراء، ومن المقرر أن يؤدي الوزراء الجدد القسم أمام الكنيست في جلسة تعقد بعد ظهر اليوم .

وقد تم تمهيد الطريق أمام توسيع رقعة الائتلاف الحكومي بعد إنجاز حل للأزمة بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس حزب البيت اليهودي الوزير نفتالي بينيت الليلة الماضية.

وتسنى التوصل إلى اتفاق بعد أن وافق نتنياهو على الحل الوسط الذي اقترحه الوزير يعقوب ليتسمان والذي ينص على تعيين رئيس مجلس الأمن القومي أو نائبه مؤقتا في منصب الضابط المكلف بإطلاع الوزراء الأعضاء في المجلس المصغر للشؤون السياسية والأمنية على الأوضاع الأمنية وذلك حتى إصدار استنتاجات لجنة عميدرور الخاصة بالموضوع .

واعتبر الوزير نفتالي بينيت ( وزير التربية والتعليم ) ، بينيت الإعلان عن الحل الوسط بشأن المجلس الوزاري المصغر انتصارا لـ ( الشعب الإسرائيلي ) والجيش.

وأعرب رئيس الكيان الصهيوني رؤوفين ريفلين عن تأييده لتوسيع رقعة الائتلاف الحكومي باعتباره خطوة صائبة.

في الاثناء، وافقت لجنة المالية في الكنيست، على تخصيص 13.2 مليار شيكل إضافية لوزارة جيش الاحتلال الصهيوني .

وجرى تخصيص نحو 7.6 مليارات شيكل لنفقات أمنية لم يتم تحديدها فيما سيخصص المبلغ المتبقي للجيش والنفقات العسكرية الأخرى.

من جهة ثانية ، قال رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو إنه مستعد لإمكانية “إحياء مبادرة السلام العربية”، والتي تعرض على “إسرائيل” اعتراف الدول العربية بها مقابل إقامة دولة فلسطينية.

وتأتي تصريحات نتنياهو كرد رسمي على كلمة ألقاها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي، والتي وعد فيها بتحسين العلاقات مع “إسرائيل” إذا قبلت الجهود الرامية لاستئناف محادثات السلام.

وقال نتنياهو الاثنين 30 مايو/ أيار: “مبادرة السلام العربية تشمل عناصر إيجابية يمكن أن تساعد في إحياء المفاوضات البناءة مع الفلسطينيين”، مكررا تصريحات أدلى بها قبل نحو عام لصحفيين إسرائيليين.

وأضاف نتنياهو: “نحن مستعدون للتفاوض مع الدول العربية على تعديلات لتلك المبادرة حتى تعكس التغيرات الكبيرة التي شهدتها المنطقة منذ 2002 مع الاحتفاظ بالهدف المتفق عليه بإقامة دولتين لشعبين”.

وأدلى نتنياهو بهذه التعليقات بالإنجليزية أيضا خلال كلمة كان معظمها بالعبرية، وهي طريقة يلجأ لها عادة حين يريد توجيه رسالة للمجتمع الدولي.

وتحدث نتنياهو بعد دقائق من أداء السياسي القومي المتشدد أفيغدور ليبرمان اليمين وزيرا لللحربية ( الدفاع ) .

وأيد ليبرمان ما قاله نتنياهو بينما كان نتنياهو يسعى على ما يبدو للإشارة إلى أن ضم وزير الدفاع الجديد المنتمي لأقصى اليمين إلى الحكومة لن يؤذن بنهاية جهود السلام مع الفلسطينيين.

ومن المقرر أن تستضيف فرنسا مؤتمرا لإحياء جهود السلام في الثالث من يونيو/حزيران بمشاركة وزراء من المجموعة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إلى جانب جامعة الدول العربية ومجلس الأمن الدولي ونحو 20 دولة.

ولم توجه الدعوة للكيان الاسرائيلي الذي رفض المؤتمر أو للفلسطينيين الذين رحبوا به.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – أزمة صهيونية سياسية حزبية وحكومية بسبب سكك حديدية بين تل أبيب وحيفا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: