إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الحياة الإسلامية / خماسيات كمال الدين الاجتماعية .. الوراثة الدنيوية (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

خماسيات كمال الدين الاجتماعية .. الوراثة الدنيوية (د. كمال إبراهيم علاونه)

خماسيات كمال الدين الاجتماعية .. الوراثة الدنيوية
د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
أَعُوذُ بِاللهِ السَّمِيعِ العَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
– { يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (11) وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12) تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ (14) }( القرآن المجيد – سورة النساء ) .
– { وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (17) أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18) وَأَنْ لَا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آَتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (19) وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ (20) وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ (21) فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ (22) فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (23) وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ (24) كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آَخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ (29)}( القرىن المجيد – سورة الدخان ) .
الوراثة ، ما الوراثة ؟ وما أدراك ما الوراثة ؟؟؟
هناك الوراثة الفردية والعائلية الجماعية الناجمة عن قرابة الدم والنسب والمصاهرة . وهناك الوراثة الحزبية ، والوراثة الحكومية والوراثة الشعبية والوراثة الأممية .
والوراثة العامة والخاصة ، على خمسة أنواع هي :
1. الوراثة الاقتصادية – وهي التوريث الطبيعي من الأموال الثابتة والمنقولة . ويكون التوريث في هذا الحالة بعد موت الإنسان كالأب أو الأم أو كليهما .
2. الوراثة الجينية – وهي وراثة الشكل والصفات والمظهر الجسدي أو الذكاء أو ، كليا أو جزئيا ، عن أحد الوالدين أو كليهما أو أحد الأقرباء كالأخوال والإخوة والأخوات أو الأجداد أو الجدات . وهي وراثة ثنائية مزودوجة الحدوث تكون في حياة أو وفاة المورث البيولوجي الجيني .
3. الوراثة الحسنة : وهي الوراثة السلوكية الطيبة كتوريث السمعة الطيبة بين الناس والتدين والوفاء والإخلاص والمحبة والود والتواضع وحب الوطن وحب العلم والخلق العظيم . وتشمل توريث المناصب والجاه والمكانة الاجتماعية . ويقال هذه الثمرة الطيبة من تلك الشجرة الطيبة الباسقة .
4. الوراثة السيئة – وهي الوراثة العصبية كوراثة التياسة والهمالة والانحراف السلوكي والتهور والسفالة والعصبية القبلية والغضب . وتتضمن توريث المراكز والمناصب السيئة سياسيا واجتماعيا وفنيا وثقافيا وسواها . وكذلك وراثة التكبر والرياء والنفاق والخيلاء وضيق الأفق وسوء الأخلاق والعربدة ومعاقرة الخمرة ولعب القمار والميسر وخلافها .
5. الوراثة المهنية – كثيرا ما يحرص الآباء أو الأمهات أو الإخوة الكبار على توريث ابنائهم أو اخوتهم الأصغر منهم سنا ، المهن التي مارسوها في حياتهم كالنجارة أو الحدادة أو السباكة أو الزراعة أو الصناعة أو الأعمال الخدمية وغيرها .
والوراثات الأربع الأخيرة السابقة ، يمكن أن تكون في حالة وجود الشخص المورث أو موته . وفي الحالات الحسنة والسيئة يمكن أن تكتسب بالاختلاط الحسن أو السيء مع الناس الآخرين ولا تأتي فقط من التوريث .
فيا معشر الشباب احرصوا على التوريث الطيب في كل مجالات الحياة ، وابتعدوا عن التوريث السيء مهما صغر أو كبر حجمه .
والعاقبة للمتقين .. والعاقبة للمتقين .. والعاقبة للمتقين .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 20 شعبان 1437 هـ / 27 أيار 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي (د. كمال إبراهيم علاونه)

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي   د. كمال إبراهيم علاونه Share ...