إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / منظمات إقليمية / اسطنبول – القمة العالمية الأولى للعمل الإنساني
78[1]

اسطنبول – القمة العالمية الأولى للعمل الإنساني

اسطنبول – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

انطلقت في اسطنبول التركية ، اليوم الإثنين 23 أيار 2016 ، أعمال الجلسة الافتتاحية للقمة العالمية الأولى للعمل الإنساني . 

وتناقش القمة، النظام العالمي للمساعدات الإنسانية، ويشارك فها حوالي 60 شخصية من رؤساء الدول والحكومات، وعدد كبير من الوزراء، والمسؤولين رفيعي المستوى، إضافة إلى ممثلين عن منظمات المجتمع المدني الدولية، والهيئات الأكاديمية والإعلامية، والقطاع الخاص، وممثلين عن المناطق المتأثرة بالأزمات.

وتنعقد القمة، التي تستمر على مدار يومين، بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ويشرف على تنظيمها المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال افتتاح القمةإنني فخور باستضافة تركيا لهذه القمة،مضيفًانعلم جيدا أن الألم ليس له لون وعرق ولسان ودين ومن هذا المنطلق فإن تركيا تنفذ أنشطةللتنمية والمساعدات الإنسانية في أكثر من 140 دولة حول العالم وتنجز آلاف المشاريع“.

واعتبر أردوغان أن النظام العالمي عاجز عن التعامل مع المشاكل الملحة للإنسانية ويضع العبء علىكاهل دول معينة فقط لابد أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا.

وأفاد أن تركيا البلد الذي يستضيف أكبر عدد من اللاجئين حسب أرقام الأمم المتحدة.

وشدد بالقولنحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى مجلس أمن دولي يعمل وفق مبدأ العدالةوالشفافية والسرعة، وهناك حاجة ملحة لإجراء إصلاح في مجلس الأمن الدولي، كي يستطيع القيامبوظائفه الأساسية، وسنستمر في دعم الجهود الرامية لتقييد استخدام الفيتو في المجلس على وجه الخصوص“.

ومن المتوقع أن يعلن خلال القمة تعهداتهم لتطوير “خطة عمل من أجل الإنسانية”، كما تشمل اجتماعات طاولة مستديرة رفيعة المستوى لتقديم تعهدات أخرى قوية فيما يتعلق بالأزمات الإنسانية حول العالم، إضافة إلى اجتماعات خاصة تتناول العناصر الأخرى في أجندة العمل الإنساني العالمي.

كما تتضمن عقد سبعة اجتماعات طاولة مستديرة و15 جلسة خاصة و120 فعالية جانبية، ليتم في نهايتها إعداد تقرير يقدمه بان كي مون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويأتي انعقاد القمة في وقت يتعرض فيه ملايين الأشخاص في أنحاء مختلفة حول العالم للتهجير من مناطقهم بسبب الصراعات وأعمال العنف، بينما يعاني 218 مليون شخص سنويا من الكوارث الطبيعية التي تتجاوز تكلفتها على الاقتصاد العالمي ثلاثمائة مليار دولار، وفق إحصائيات أممية.

وتتسبب الصراعات المسلحة في الوقت الراهن بنحو 80% من الأزمات الإنسانية التي يتعرض لها البشر في العالم، وتزيد حالات الهجرة الجماعية والأوبئة الناتجة عن تلك الصراعات من حدة الأزمات أمام النظام العالمي.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة المغرب

البوليساريو يتهم المغرب بالسعي لتقسيم الاتحاد الإفريقي بانضمامه للاتحاد مجددا

الصحرا الغربية – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: