إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / بنيامين نتنياهو يدعو الجمهور اليهودي للكف عن البكاء والعويل بسبب تعيين ليبرمان وزيرا للجيش الصهيوني
رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو يدعو الجمهور اليهودي للكف عن البكاء والعويل بسبب تعيين ليبرمان وزيرا للجيش الصهيوني

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دعا رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو  ، اليهود ( الإسرائيليين ) ، مساء اليوم الأحد 22 ايار 2016 ، إلى الكف عن البكاء والعويل وذلك في أعقاب التغييرات الجوهرية الأخيرة في تركيبة وزارة الجيش واقتراب تعيين زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان بمنصب وزير الجيش.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي جمعه مساء الأحد برئيس الوزراء التشيكي بمدينة القدس المحتلة إنه هو المسئول الأول عن أمن الكيان الإسرائيلي ومستقبله.

وأضاف “في عالم السياسية يقولون الكثير من الأمور ولكنهم يبلعون أقولهم فيما بعد، وأنا المسئول عن الأمن الإسرائيلي، سمعت الكثير من أصوات جلد الذات ومحاولات التخويف ولكنني اقترح الكف عن البكاء والعويل”، وذلك في إشارة إلى نيته تعيين ليبرمان وزيرًا للجيش.

هذا ورجحت مصادر سياسية إسرائيلية أن يتسلم رئيس حزب “اسرائيل بيتنا” افيغدور ليبرمان حقيبة الحربية في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإئتلافية الثلاثاء 24 مايو /أيار.

وقدم وزير الدفاع الإسرائيلي المستقيل موشيه يعالون استقالته إلى رئيس الكنيست، ليلة الأحد 22 مايو/أيار، حيث من المقرر أن يتولى ليبرمان حقيبة الحرب بعد مرور ثمان وأربعين ساعة على تقديم يعلون استقالته.

رجحت المصادر السياسية أن يتم الاثنين 23 مايو/أيار توقيع الاتفاق الائتلافي بين حزبي الليكود و”اسرائيل بيتنا”، على أن يؤدي ليبرمان “تصريح الولاء” في الكنيست الثلاثاء.

وعقدت هيئة أركان الجيش الاسرائيلي، صباح الأحد 22 مايو/أيار، جلسة خاصة لوداع يعلون استعرض خلالها حرس الشرف وغادر مقر الوزارة.

وقال يعالون في حديث لموقع الليكود، إن نتنياهو تخلى عنه وعن رئيس هيئة الأركان في قضية الجندي (الاسرائيلي الذي أطلق النار على رأس فلسطيني جريح في الخليل)، كما قال الوزير المستقيل إن ليبرمان قام بالتحريض ضده في هذه القضية.

نتنياهو: الحكومة الموسعة ستواصل السعي إلى إجراء مسيرة سياسية مع الفلسطينيين

أكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن حكومة تستند إلى قاعدة ائتلافية واسعة ستواصل السعي إلى إجراء مسيرة سياسية مع الفلسطينيين بمساعدة جهات إقليمية.

واستذكر نتنياهو، خلال جلسة وزراء حزب الليكود التي عقدت صباح الأحد، بأنه أعلن لدى تشكيل الحكومة الحالية عن نيته توسيعها، باعتبار ذلك أفضل للتعامل مع التحديات. وأكد أن الفرصة لا تزال سانحة لضم المعسكر الصهيوني إلى الائتلاف الحكومي.

من جهته، أعرب ياريف ليفين الذي يترأس وفد الليكود إلى المفاوضات الائتلافية، عن تقديره لوزير الدفاع المستقيل موشيه يعلون، معربا عن أسفه لاستقالته، غير أنه أضاف أن التعديل الوزاري كان ضروريا، من أجل توسيع رقعة الائتلاف والاستقرار السياسي.

نائب في الكنيست: استقالة يعلون ستؤدي إلى سقوط الحكومة

إلى ذلك، اعتبر عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني نحمان شاي، في حديث إذاعي، صباح الأحد، أن استقالة وزير الدفاع يعلون تغير المعادلة السياسية، مرجحا أنها ستفضي إلى سقوط الحكومة.

وأضاف شاي أن حكومة نتنياهو ستفقد شرعيتها على الساحة الدولية والدعم السياسي والداخلي، مشيرا إلى أنه إذا انضمت أحزاب وحركات سياسية أخرى إلى حزب العمل، سيصبح من الممكن إنهاء حكم حزب الليكود.

وبدورها، دعت عضو الكنيست تسيبي ليفني من المعسكر ذاته إلى تشكيل كتلة وسطية يسارية ذات مبادئ مشتركة سينتنخب الجمهور زعماءها في انتخابات تمهيدية مفتوحة. واعتبرت النائب ليفني أن الانشقاق في معسكر وسط اليسار يحول دون استبدال حكومات من اليمين، مؤكدة إلى أنها طرحت هذه الفكرة على رئيس المعسكر الصهيوني يتسحاق هيرتسوغ.

مصادر سياسية ترجح توقيع الاتفاق الائتلافي بين حزبي الليكود وإسرائيل بيتنا الاثنين

وذكرت الاذاعة الاسرائيلية أن توقيع الاتفاق الائتلافي بين حزبي الليكود و”إسرائيل بيتنا”، سيتم الاثنين.

ومن المقرر أن تنعقد مساء الأحد كتلة المعسكر الصهيوني في الكنيست في أول جلسة لها منذ فشل المفاوضات مع رئيس الوزراء نتنياهو لدخول الائتلاف الحكومي. وستكون هذه الجلسة مغلقة.

وتنوي الحكومة عرض تشكيلتها الجديدة على الكنيست لإقرارها مع افتتاح الدورة الصيفية الاثنين. وتضم التشكيلة الجديدة ليبرمان وزيرا للدفاع وسوفا لاندفير وزيرة للاستيعاب، حسبما أعلن رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان من حزب الليكود الليلة الماضية، مشيرا إلى أن الاتصالات الائتلافية المستمرة بين “إسرائيل بيتنا” والليكود توشك على الانتهاء.

ويدور سجال صهيوني داخلي خلال الأيام الأخيرة بعد قرار نتنياهو ضم حزب ليبرمان للحكومة وتعيين ليبرمان وزيرًا للجيش حيث يوصف ليبرمان بالمتهور وعديم التجربة العسكرية خلافًا ليعلون الذي تدرج في المناصب العسكرية.

ووجهت انتقادات شديدة اللهجة لنتنياهو من قبل الخبراء والمحللين العسكريين في الكيان الإسرائيلي على قراره تعيين ليبرمان وزيرا للجيش.

وقبل أيام كشف المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس” العبرية عاموس هرئيل عن حالة من الصدمة في صفوف قادة الجيش الصهيوني منذ الإعلان عن صفقة نتنياهو-ليبرمان، حيث يرون فيه ليبرمان كآخر من يصلح لإدارة وزارة مهمة جدًا كوزارة الجيش.

ولفت إلى أن الصدمة في صفوف الأمن الصهيوني كانت كبيرة كصدمة وزير الجيش نفسه “موشي يعلون” الذي لم يتوقع يومًا أن يتخلى عنه “نتنياهو” بهذا الشكل المهين.

وقال “هرئيل” إن سبب كل هذه الصدمة مرده إلى مواقف ليبرمان الهجومية تجاه قادة الجيش منذ فترة وأنه لا يصلح ليكون على رأس الهرم العسكري في “إسرائيل”، حيث لم يأت من الجيش بدايةً، وكذلك يفتقد للقدرة على استيعاب الآخرين ثانيًا.

وشبه تعيين ليبرمان بهذا المنصب كفوز “دونالد ترامب” بمنصب رئاسة الولايات المتحدة، ووقع هكذا فوز على الأمن الأمريكي وأذرعه المختلفة، وكذلك وقعه على الدول الخارجية.

ومن جملة أسباب القلق الصهيوني من تعيين ليبرمان بهذا المنصب الحساس طريقة تعاطيه مع الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية على وجه الخصوص التي تعامل معها كجسم متخلف سياسيًا، حيث هدد مؤخرا بتصفية قادة حماس إذا لم يتم إعادة “جثث” الجنود الإسرائيليين الذين أسرتهم كتائب القسام في غزة.

ويعتبر هذا الخط بعيدًا كل البعد عن الخط الذي انتهجه يعلون وقيادة الجيش التي ترى في التنسيق الأمني مع السلطة مصلحة صهيونية ( إسرائيلية ) ، وكأحد العوامل الرئيسية لضعف موجة العمليات الأخيرة، في حين لا يعرف كيفية تعامل ليبرمان مع ظروف مشابهة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير مواصلاته يسرائيل كاتس

تل أبيب – أزمة صهيونية سياسية حزبية وحكومية بسبب سكك حديدية بين تل أبيب وحيفا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: