إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بيروت – خطاب حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني في تأبين مصطفى بدر الدين
1463760613_nasrallah[1]

بيروت – خطاب حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني في تأبين مصطفى بدر الدين

بيروت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

هدد الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيعي، حسن نصر الله، بتواجد أكبر لمقاتلي الحزب في سوريا لإيمانه بأحقية وصدقية المعركة التي يحاربون فيها “الجماعات التكفيرية” بالمنطقة حسب ادعائه وهو يقصد الثوار من طائفة المسلمين السنة ، وذلك بعد أسبوع من مقتل قائده العسكري مصطفى بدر الدين قرب دمشق، متهما السعودية بتسليح “المتطرفين” للإطاحة بنظام الأسد.

وقال نصر الله، خلال كلمته في أسبوع “القائد بدر الدين”، يوم الجمعة 20 أيار 2016 : “إن استشهاد القادة يزيد حضورنا في المعركة، وهذه الدماء الزكية التي قدمت باستشهاد الشهيد القائد الحاج مصطفى بدر الدين ستدفعنا إلى حضور أكبر في سوريا إيمانا منا بأحقية وصدقية هذه المعركة، وليقين منا أن الآتي هو الانتصار في هذه المعركة”.

وأضاف: “سوف نحضر بأشكال مختلفة وسنكمل هذه المعركة لأن هذا هو الوفاء للقادة وللشهداء”.

وشدد على أن جهود وتضحيات الحزب رفقة حلفائه ستؤدي إلى “إفشال هذا المشروع التكفيري الأمريكي الصهيوني السعودي الإبادي الإلغائي، وأنهم لن يستطيعوا أن يسيطروا على سوريا وعلى هذه المنطقة، وهذا المشروع سيدمر في سوريا”.

وأكد على أن ثأر الحزب من مقتل بدر الدين سيكون بمواصلة حضور وتعاظم مقاتلي الحزب بسوريا، وأضاف: “ثأرنا الكبير أن نلحق الهزيمة النكراء والنهائية بالجماعات الإرهابية التي تتآمر على منطقتنا”، لافتا إلى ضرورة الحفاظ على المقاومة وصيانتها وتطويرها، وقال: “إن هذه المقاومة هي في حالة تطور ونمو كمي وكيفي”.

وكشف نصر الله عن أن الحزب عندما قرر التدخل في سوريا “ذهبنا بناء على رؤية وفهم وتشخيص للأخطار والتهديدات والفرص”.

وأوضح أن “المعطيات تؤكد مسؤولية الجماعات التكفيرية عن قتل الشهيد القائد ذوالفقار”، لافتا إلى أنه “عندما تكون هناك معطيات حول مسؤولية العدو الصهيوني عن أي عملية لا نخفي ذلك”.

وأشار إلى أن تاريخ حزب الله “لا يقول إننا نجبن أو نخاف عندما نظن أن الإسرائيلي هو الذي قتلنا”، كما هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي في حال قرر ضرب “المقاومة الإسلامية” بالقول: “إذا امتدت يدكم إلى أي مجاهد من مجاهدينا فسيكون ردنا واضحا ومباشرا مهما كانت التبعات وخارج مزارع شبعا”.

كما هاجم نصر الله الولايات المتحدة وحلفاءها، وخاصة السعودية، وقال: “يوما بعد يوم تتكشف الحقائق وتظهر الاعترافات والوثائق عن أهداف المعركة ودور الأمريكيين والغرب فيها وحلفائها الإقليميين، ومن استغل الجماعات ومن مولها واستقطبها وسهل المجيء بها من كل أقطار العالم ومن سلحها”.

وأضاف: “الكل يعرف أن السعودية تحرض وتسلح وتأتي بالمقاتلين تزج بهم في سوريا ولها غرفة عمليات لإدارتهم، والغرفة موجودة في الأردن”، وشدد على أنه “في داخل الدائرة السنية الجماعات التكفيرية مستعدة للتدمير مثل ما يحدث في مصر وفي ليبيا وبوكو حرام في نيجيريا”.

ولم تسلم المحكمة الدولية من هجوم الأمين العام لحزب الله، حيث قال: “تحدثنا عن بطلانها وتسييسها واستعمالها كسلاح لاستهداف المقاومة ولذلك كل ما تطلبه أو يطلب منها لا يعنينا”.

وتفصيلا ، قال الامين العام لحزب الله حسن الله “لم نعثر على اي اشارة تدل على ان إسرائيل مسؤولة عن موت بدر الدين، لكننا لا نستطيع ايضاً ان نقول بأنها بريئة، اذا استهدفت إسرائيل احد عناصرنا، لن نتردد في الرد”.

 
وأضاف نصر الله في الاحتفال التأبيني الذي أقامه حزب الله بمناسبة مرور أسبوع على اغتيال القائد بدر الدين:”استشهاد القادة يزيد حضورنا في المعركة وهذه الدماء الزكية التي قدمت باستشهاد القائد الحاج مصطفى بدر الدين (السيد ذوالفقار) ستدفعنا الى حضور اكبر في سوريا ايمانا منا في أحقية وصدقية هذه المعركة وليقين منا ان الآتي هو الانتصار في هذه المعركة”.
وقال نصر الله “سوف نحضر بأشكال مختلفة وسنكمل هذه المعركة لان هذا هو الوفاء للقادة وللشهداء ولاننا على يقين ان جهودنا وتضحياتنا الى جانب غيرنا من الحلفاء سوف تؤدي الى افشال هذا المشروع التفكيري الاميركي الصهيوي السعودي الابادي الالغائي وانهم لن يستطيعوا ان يسيطروا على سوريا وعلى هذه المنطقة وهذا المشروع سيدمر في سوريا”.
وشدد على ان “ثأرنا الكبير للقائد مصطفى بدر الدين ان نواصل حضورنا وان يتعاظم هذا الحضور في سوريا”، وتابع “ثأرنا الكبير ان نلحق الهزيمة النكراء والنهائية بالجماعات الارهابية التي تتآمر على منطقتنا”، واضاف “الامر الثاني الحفاظ على المقاومة الاسلامية وصيانتها وتطويرها لأنه من أجلها استشهد السيد مصطفى”.
واشار نصر الله الى ان “هذه المقاومة هي في حالة تطور ونمو كمي وكيفي وأقول للاعداء وللاصدقاء هذه حقيقة ومن موقع التأهيل والتعليم والتدريب وانتقال التجربة من جيل الى جيل”، واكد انه “عندما يقضي شهيد من قادتنا تبنى على دمائه العطاءات والعزائم وبدماء الشهداء نتقدم وننتصر”، واوضح “نحن عندما ذهبنا الى المعركة في سوريا ذهبنا بناء على رؤية وفهم وتشخيص للاخطار والتهديدات والفرص”، ولفت الى ان “من يجلس في بيته يموت في فراشه اما من يحضر في الساحات والميادين يمكن ان يوفقه الله بشرف الشهادة”.
وفيما أكد السيد نصر الله ان “المعطيات تؤكد مسؤولية الجماعات التكفيرية عن قتل الشهيد القائد ذوالفقار”، اوضح “عندما تكون هناك معطيات حول مسؤولية الاحتلال الاسرائيلي عن أي عملية لا نخفي ذلك”، واشار “نحن حتى في الحرب النفسية لا نكذب ولا نتهم بالسياسة حتى عدونا”، واضاف “تاريخنا لا يقول اننا نجبن او نخاف عندما نظن ان الاسرائيلي هو الذي قتلنا”، وتوجه السيد نصر الله للصهاينة قائلا “اذا امتدت يدكم الى أي مجاهد من مجاهدينا سيكون ردنا واضحا ومباشرا مهما كانت التبعات وخارج مزارع شبعا”.
عن اغتيال ذوالفقار، قال نصر الله إن “شهداء المقاومة هم شهداء المقاومة أينما استشهدوا سواء في جنوب لبنان او في فلسطين او في سوريا او في العراق”، وشدد على ان “الامر لا يختلف لان المعركة واحدة والعدو واحد”، وتابع “لدينا عدد كبير من الشهداء في سوريا من بينهم شهداء كانوا يتحملون مسؤوليات جهادية ولا احد اثار شبهات لأنه لم يكونوا شخصيات اشكالية”، ولفت الى ان “هناك مكنة شغالة على المقاومة وحزب الله وصورته وهيبته ومعنوياته بهدف الاستهداف”.
وعن المحكمة الدولية، قال السيد نصر الله “سبق ان تحدثنا عن بطلانها وتسييسها واستعمالها كسلاح لاستهداف المقاومة ولذلك كل ما تطلبه او يطلب منها لا يعنينا”.
وحول الحرب في سوريا وأهدافها، لفت السيد نصر الله الى انه “يوما بعد يوم تتكشف الحقائق وتظهر الاعترافات والوثائق عن أهداف المعركة ودور الاميركيين والغرب فيها وحلفائها الاقليميين ومن استغل الجماعات ومن مولها واستقطبها وسهل المجيء به من كل اقطار العالم ومن سلحها”، واشار الى ان “الكل يعرف أن السعودية تحرض وتسلح وتأتي بالمقاتلين تزج بهم في سوريا ولها غرفة عمليات لادارتهم والغرفة موجودة في الاردن”، واضاف “السعودية تريد دستورا جديدا في سوريا هل هي لديها دستور؟ والسعودية تريد انتخابات نيابية ورئاسية مبكرة في سوريا هل هناك انتخابات في السعودية؟”.
وتابع “السعودية تريد في سوريا الإصلاح والحريات، هل يتجرأ احد على المطالبة بالإصلاح في السعودية؟”، موضحا انه “في السعودية يجلدون من يتجرأ على كتابة شيء على تويتر ألف جلدة”.
واعتبر نصر الله انه “اذا خرج الرئيس بشار الاسد اليوم وقال إنه حاضر أن يكون في خدمة مشروع اميركا ستنتهي الحرب في سوريا”، ولفت الى انه “في داخل الدائرة السنية الجماعات التكفيرية مستعدة للتدمير مثل في مصر وفي ليبيا وبوكو حرام في نيجيريا”.
وقال “كما كل قادتنا الشهداء، نحن اخواننا في حياتهم غالبا ما نستعمل الاسم الحركي لهم اما بعد شهادتهم نعود الى اسمائهم الحقيقية غالبا كما غالبا لا يمكن ان نتحدث عن كل انجازاتهم”، وتابع “السيد مصطفى بدر الدين من اوائل رجالات هذه المقاومة منذ اللحظات الاولى وساعاتها الاولى”، واضاف “السيد مصطفى كان في مقدمة المقاتلين في مواجهة العدو الاسرائيلي في معركة خلدة مع مجموعة من الاخوة المجاهدين الذي شكلوا النواة الاولى للمقاومة الاسلامية واصبح بعضهم من خيرة قادتها وقاتلوا كتف الى كتف مع الاخوة في حركة امل والاخوة الفلسطينيين ايضا”، ولفت الى ان “الشهيد القائد اصيب اصابة بليغة في رجله وبقيت معه هذه الاصابة حتى الشهادة فهو كان من اوائل الجرحى في المقاومة الاسلامية عندما نتحدث عن الجرحى”.
وأشار السيد نصر الله الى ان “السيد ذوالفقار شارك منذ بدايات المقاومة مع أخوته في تشكيل المجموعات الجهادية وتدريبها وتجهيزها وتطويرها وإدارتها”، واضاف “كان الناتج لكل ذلك بالاضافة الى مقاومة باقي الحركات والفصائل هو طرد الاحتلال الاسرائيلي من بيروت وصولا الى صيدا وبعد ذلك الى ما يسمى الشريط الحدودي المحتل”.
وتابع انه “في العام 1996 تولى السيد ذوالفقار القيادة العسكرية المركزية في حزب الله حتى العام 1999 وساهم بتطوير القدرات العسكرية للمقاومة حتى تحقق الانتصار الكبير في العام 2000”.ولفت السيد نصر الله الى انه “كان من أهم مفاصل المواجهة تحت قيادته هو المواجهة خلال عدوان نيسان 1996 ووقتها صمدت المقاومة وفشلت اهداف الصهاينة وانتهى القضية بتفاهم نيسان ما ساهم بمراكمة قوة وعمل المقاومة حتى تحقق الانتصار في العام 2000″.
ولفت الى ان “من أهم الانجازات لدى تولي السيد ذوالفقار القيادة العسكرية كان كمين انصارية حيث كانت ادارة الكمين من بدايته الى نهايته بمسؤولية مشتركة بينه وبين الشهيد القائد الحاج عماد مغنية، كما كان من ضمن عمل السيد ذوالفقار هو الاشراف على الاعلام الحربي وكان من قيادة الحزب العسكرية في مواجهة عدوان تموز 2006 وبعد ذلك تولى مسؤوليات عديدة بعد استشهاد الحاج رضوان”.
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: