إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / أنقرة – البرلمان التركي يصادق على رفع الحصانة عن نواب يدعمون حزب العمال الكردستاني
خريطة تركيا
خريطة تركيا

أنقرة – البرلمان التركي يصادق على رفع الحصانة عن نواب يدعمون حزب العمال الكردستاني

أنقرة- – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

صادق البرلمان التركي الجمعة على رفع الحصانة عن نواب تتهمهم الحكومة بدعم حزب العمال الكردستاني المصنف في تركيا على أنه منظمة إرهابية.

واعتبر الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد أن تصويت البرلمان على رفع الحصانة عن نواب مهددين بإجراءات قانونية “مناورة سياسية”.

وحسب ما أعلنه رئيس البرلمان إسماعيل كهرمان، فإن التصويت تم بشكل سري.

ووافق 376 نائبًا من أصل 550 على رفع الحصانة عن نواب معينين.

والمصادقة على رفع الحصانة بأغلبية الثلثين يعني أنه من الممكن تمريره بشكل مباشر.

وكانت لجنة الدستور في البرلمان التركي، وافقت قبل أيام، بالإجماع، على اقتراح تعديل دستوري تقدم به نواب حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، لرفع الحصانة عن النواب الذين فُتحت بحقهم ملفات تحقيق، وذلك عقب انسحاب نواب حزب “الشعوب الديمقراطي” الكردي من الجلسة.

وكان رئيس الوزراء التركي المستقيل أحمد داود أوغلو قال إن “بعض النواب (نواب من حزب الشعوب الديمقراطي) يستغلون الحصانة البرلمانية لدعم الإرهاب عن طريق المشاركة في جنازات الإرهابيين”.

وشدد على أن الحصانة البرلمانية هدفها إتاحة الفرصة للنائب لخدمة الشعب الذي انتخبه بشكل أفضل، لا لدعم من يستهدفون أمن الشعب وسلامته. وأنه لا بد من محاسبة هؤلاء النواب.

وتتهم أنقرة حزب الشعوب الديمقراطي بأنه “الواجهة السياسية لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا وحلفاؤها الغربيون على أنه منظمة إرهابية”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طالب في أكثر من مناسبة، بمحاكمة نواب من حزب الشعوب الديمقراطي، لا سيما زعيمه صلاح الدين ديمرطاش، متهمًا إياهم بأنهم امتداد لحزب العمال الكردستاني.

ويناصب ديمرطاش العداء لأردوغان على خلفية الحرب العرقية التي اشتعلت نيرانها في تموز/يوليو 2015، بين القوات الحكومية ومقاتلي حزب العمال الكردستاني، ما ساهم في ارتفاع حدة العنف، وتصاعد التوترات الأمنية في مختلف الولايات.

وتسببت الحرب في مصرع المئات من القوات الحكومية، والآلاف من مقاتلي الحزب الكردستاني، ولا يزال الأفق مغلقاً أمام أية تسوية قريبة، تضمن العودة إلى طاولة المفاوضات المتوقفة، ما يعيد إلى الأذهان 30 عاماً من الصراع، راح ضحيته 40 ألف شخص.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

>>> الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: