إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / حركة يهودية جديدة باسم “حركة إنقاذ القدس اليهودية” لإخراج 22 قرية وبلدة فلسطينية خارج حدود القدس

حركة يهودية جديدة باسم “حركة إنقاذ القدس اليهودية” لإخراج 22 قرية وبلدة فلسطينية خارج حدود القدس

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن انطلاق نشاطات حركة يهودية ( إسرائيلية ) جديدة أطلقت على نفسها اسم “حركة إنقاذ القدس اليهودية”، تهدف لإخراج 22 قرية وبلدة فلسطينية خارج حدود مدينة القدس المحتلة، والتي تعتبر جزء من قرى وبلدات القدس المحتلة .
 
وتدعي الحركة التي أعلنت عن باكورة نشاطاتها اليوم الأحد، في مختلف المدن والقرى في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 وفي القدس المحتلة والمستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، أن 60 في المائة من الهجمات الفلسطينية التي استهدفت جنودا ومستوطنين خلال انتفاضة القدس المتواصلة منذ تشرين أول/ اكتوبر الماضي، انطلقت من هذه القرى.
 
وذكر موقع “واينت” الإخباري العبري التابع لصحيفة /يديعوت أحرونوت/ أن الحركة بدأت اليوم حملة لنشر مبادئها عبر ملصقات كبيرة، كتب على كل منها اسم واحدة من قرى القدس المحتلة الـ 22، على غرار “جبل المكبر – ليس القدس”، و”شعفاط – ليس القدس”.
 
وذكرت معطيات نشرتها الحركة، أنه  منذ أيلول/ سبتمبر 2015 ووفقا لجهاز المخابرات الإسرائيلي “الشاباك”، تم تنفيذ نحو 60 في المائة من الهجمات من قبل  مواطنين فلسطينيين من سكان  “القدس” المحتلة.
 
 ووصفت الجمعية ، القرى الفلسطينية الـ 22 بأنها ثالث أكبر مصنع للمقاومين الفلسطينيين وخرج منها منفذو عمليات في الأشهر الأخيرة أكثر مما خرج من نابلس وجنين  في الضفة الغربية المحتلة.
 
وتدعو الحركة الإسرائيلية العنصرية  إلى تغيير القانون الأساسي الذي يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، بحيث لا يشمل القرى الفلسطينية، وأخراج  حوالي 200 ألف فلسطيني من نطاق القدس ومن  السيادة الإسرائيلية ليكونوا جزءا من الضفة الغربية، وإلغاء صفة الإقامة الدائمة من الفلسطينيين المقيمين في القدس، وبناء سياج بين هذه القرى والقدس، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات  ستوفر على الدولة العبرية مليارات الدولارات سنويا كذلك.
 
وأشار الموقع إلى أن “حركة إنقاذ القدس اليهودية” تتشكل من شخصيات إسرائيلية عامة، ومتقاعدين من الضباط الكبار في جيش الاحتلال وأكاديميين، وغيرهم.
 
يذكر أن انطلاق هذه الحركة اليهودية العنصرية تزامن مع إحياء الشعب الفلسطيني لذكرى النكبة واحتلال العصابات اليهودية لفلسطين وتدمير اكثر من 530 مدينة وقرية وبلدة فلسطينية وارتكاب مئات المجازر وتهجير مئات آلاف الفلسطينيين الذين يعيشون في مخيمات اللجوء في العديد من الدول العربية والضفة الغربية وقطاع غزة.  
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – موشيه يعلون وزير الجيش الصهيوني السابق يعتزم إنشاء حزب سياسي صهيوني جديد

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: