إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الذكرى أل 68 لفلسطين – فعاليات النكبة الكبرى في فلسطين لعام 2016
3645455720_71169f8b09_o1[1]

الذكرى أل 68 لفلسطين – فعاليات النكبة الكبرى في فلسطين لعام 2016

فسطين المحتلة  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

من عمان ، طالب المجلس الوطني الفلسطيني، الأمم المتحدة، بالعمل على تنفيذ القرار رقم 194، وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى ديارهم التي احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948، ووضع حد لعنجهية الاحتلال الإسرائيلي وتحديه الأرعن لإرادة المجتمع الدولي في استمرار احتلاله لشعبنا.

وأكد المجلس في بيان صدر عنه اليوم السبت 14 أيار 2016 ، لمناسبة الذكرى 68 للنكبة، أنه مهما طال الزمن فلن يتنازل شعبنا وأجياله القادمة عن حقهم في العودة، لأنه حق مقدس وثابت وغير قابل للتصرف، لا يمكن لأحد أن يتنازل عنه أو يساوم عليه، ولن يكون هناك سلام ولا استقرار ولا أمن في المنطقة إلا بعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وشدد المجلس على أن إسرائيل (دولة الاحتلال) لن تنعم بالأمن ولا بالسلام طالما بقي شعبنا تحت الاحتلال الغاشم الذي يتفنن كل يوم في جرائمه وإرهابه واستيطانه وعدوانه على المقدسات، وإعداماته الميدانية ضد الأطفال والنساء والشيوخ، وممارسته لكافة أشكال التعذيب والقهر بحق الأسرى، إلى جانب عمليات التهجير المستمرة داخل الوطن، مطالبا القوى المتنفذة في العالم برفع الغطاء عن جرائم هذا الاحتلال العنصري، والوقوف إلى جانب شعبنا لإنصافه ووضع حد لمعاناته ولجوئه.

وأكد المجلس الوطني أن شعبنا مستمر في نضاله ومقاومته للاحتلال بكل الوسائل حتى تحقيق كامل حقوقه وأهدافه في الحرية والاستقلال والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وطالب المجلس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسرعة تنفيذ قرارات المجلس المركزي سواء على مستوى إعادة تحديد كافة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، أو على مستوى طي صفحة الانقسام الأسود، وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، وتفعيل دورها لمواجهة سياسة حكومة إسرائيل الاستيطانية الاستعمارية المعادية لشعبنا.

ومن رام الله ، أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى ارضهم ووطنهم، واعتبرته حقا كالحق في الحياة والحرية.

ورأت “فتح” في بيان صدر اليوم السبت، عن مفوضية الاعلام والثقافة في الحركة بمناسبة الذكرى 68 للنكبة: ان دولة الاحتلال (اسرائيل) في نكبة حقيقية، كونها انشئت كدولة عنصرية احتلالية استيطانية على ظلم القوى الاستعمارية التاريخي على الشعب الفلسطيني” .

وجاء في البيان:” إننا في حركة التحرير الوطني بقيادتها وكوادرها ومناضليها وانصارها ومعنا الشعب، نؤكد بهذه المناسبة تمسكنا بحق عودة اللاجئين من شعبنا الى وطنهم  التاريخي والطبيعي فلسطين، ونعتبره حقا مقدسا كحق الانسان في الحياة والحرية.

وشددت “فتح” في البيان على ان دولة  الاحتلال (اسرائيل) التي خدعت العالم بمقولة الديمقراطية هي التي تعيش النكبة الحقيقية، لإصرارها على نكران وجود وحق الشعب في وطنه فلسطين، وتسييد الحرب والاحتلال والاستيطان، والتمييز العنصري كاستراتيجية للبقاء، “فقادتها يعلمون أن دولتهم انشئت بمؤامرة من قوى استعمارية كبرى، كان ضحيتها الشعب الفلسطيني. 

وطالبت “فتح” بريطانيا الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني التاريخي في وطنه فلسطين، باعتبارها دولة الانتداب التي ارهصت لإنشاء إسرائيل، والاعتراف كذلك بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية، كمرحلة اولى وكتعبير عن رغبة صادقة في تصحيح خطيئتها التاريخية بحق شعبنا “.

وأكدت الحركة أن:” النكبة لم تنل من ايمان شعبنا وهويته الوطنية، ولا من ثقافته الانسانية الحضارية التي يعتمدها نبراسا ومنهاجا في كفاحه ونضاله المشروع ومقاومته الشعبية للاحتلال والاستيطان، وانما ساهمت في بلورة شخصيته السياسية الوطنية العربية التحررية التقدمية والمستقلة، “وما تمسك ملايين اللاجئين بحق العودة الى ديارهم واراضيهم في وطنهم التاريخي فلسطين ورفضهم كل الاغراءات، الا تعبير عن عمق وتجذر الانتماء الذي لم تفلح الحركة الصهيونية في التأثير السلبي عليه، وانما على العكس، فقد استطاع شعبنا التحرر من تداعيات النكبة، بإطلاق ثورته المعاصرة في الفاتح من كانون الثاني من العام 1965، وأخذ بكشف حقيقة المشروع الاحتلالي الاستيطاني الذي بات مصدر وسبب الحروب والصراعات في المنطقة ، ومانعا لمسيرة السلام من التوازن والاستقرار.

وحيت “فتح” جماهير شعبنا في المخيمات في الوطن ودول الجوار العربي والمهجر، مؤكدة على دورهم في حماية المشروع الوطني الفلسطيني، القائم على قاعدة حقهم في العودة وفق قرارات  الشرعية الدولية، كما عاهدتهم على الاستمرار بالنضال حتى تجسيد هذا الحق.

وشددت الحركة على ان قوة في العالم مهما بلغ جبروتها وطغيانها لن تثني شعبنا، ولن تدفعه للتراجع، فجاء في البيان: “ان الفلسطيني الذي غادر وطنه قسرا قبل 68 عاما ابقى قلبه وعقله وروحه هنا في فلسطين الوطن، يدرك ان انسانيته ستبقى غير مكتملة مالم يتوحد معها من جديد”، محملا العالم المسؤولية في مساعدته في تجسيم هذا الحق المشروع في المواثيق والقوانين الدولية.

كما حيت “فتح” بهذه المناسبة جماهير شعبنا كافة وروحها وارادتها الصلبة في الاستمرار بمنهج المقاومة الشعبية كسبيل للتحرر من الاحتلال والاستيطان، وتكريس العدالة الانسانية بالانتصار لحق الفلسطينيين الخالد في وطنهم.

الى ذلك ، انطلقت اليوم السبت 14 أيار 2016 ، فعاليات معسكر “القدس أولا” السابع الذي تنظمه جمعية ‏الأقصى ومؤسسة القلم الأكاديمية داخل أراضي الـ48، برحاب المسجد الأقصى المبارك والمقابر الإسلامية المجاورة وعدة أحياء من البلدة القديمة في القدس، رغم عراقيل الاحتلال وتضييقه على المشاركين والمشاركات.

واعترضت قوات الاحتلال الصهيوني الحافلات التي تنقل المشاركين والمشاركات أكثر من مرة خلال توجهها إلى القدس المحتلة، وصادرت القمصان الموحدة للمشاركين على بوابات المسجد الاقصى المبارك ، فضلا عن تحرير هويات الكثير منهم.

وتشمل الفعاليات عدة محطات تطوعية، منها: تنظيف مصليات ‏المسجد الأقصى، وتشمل كذلك مكتبات المصاحف والأعمدة والنوافذ، والعمل على ترتيب وتنظيف الساحات الشرقية في المسجد، بالإضافة إلى تنظيف المراحيض وأحياء من البلدة القديمة، والمساعدة بتركيب المظلات الواقية من حرارة الشمس بساحات الأقصى المبارك.

وفي جنين ، أحيت محافظة جنين، اليوم السبت، الذكرى الـ68 للنكبة، بافتتاح معرض فني للتشكيلية فداء سمار، بعنوان: “حكايتي لم تنته”، برعاية محافظ جنين، واللجنة الشعبية للاجئين في مخيم جنين.

وقام بقص شريط افتتاح المعرض وبحضور ومشاركة ممثلين عن اللجنة الشعبية في جنين والمخيم وبعض المؤسسات الرسمية والأهلية والفنانين.

وقال نائب المحافظ كمال أبو الرب، إن شعبنا الفلسطيني وبعد مرور 68 عاما على نكبته، لن ينسى النكبة طالما ما زال هناك طفل فلسطيني يطالب بحق العودة لأرض أجداده، مؤكدا أن شعبنا سيبقى يناضل بكل الطرق المتاحة له لنيل حقوقه واستعادة أرضه ووطنه .

ويضم المعرض صورا ولوحات حول النكبة، ومعاناة أبناء شعبنا في مخيمات اللجوء، وصورا أخرى تؤكد تمسك شعبنا بحقه في العودة وتقرير المصير.

وفي السياق ذاته ، أعلن ائتلاف شباب الانتفاضة – فلسطين عن أن يوم غد الأحد 15 أيار – مايو 2016 ، يوم غضب في وجه الاحتلال الإسرائيلي بكافة نقاط التماس في الضفة المحتلة وقطاع غزة، وذلك احياءً للذكرى ال68 للنكبة الفلسطينية. 

وقال المتحدث باسم الائتلاف فادي الشيخ يوسف خلال مؤتمر عُقد السبت في مدينة غزة، “ليكن 15مايو، يوم للزحف والعودة لقرانا وبلادنا يوم يقارع فيه الشباب على كافة خطوط التماس مع المحتل بالحجارة والمقلاع والمولوتوف والسكين والدعس وإطلاق النار”.

وأشار إلى ضرورة أن تكون ذكرى النكبة يوم عودة بتجديد إيماننا بحقنا في أرضنا، داعيًا الشعب الفلسطيني بأطيافه وفصائله للمشاركة الفاعلة في كل فعاليات ذكرى النكبة.

وأوضح الشيخ يوسف أن حق العودة هو حق فردي وجماعي غير قابل للتصرف، وهو حق مقدس الشعب الفلسطيني، وليس من حق أحد التنازل عنه، أو المساومة عليه تحت أي ظرف. 

وعبر الائتلاف عن رفض الشعب الفلسطيني للتوطين وسياسات طمس هويته الوطنية، ومحاولات تأييسه عبر التضييق عليه، وقمعه وحرمانه من أبسط حقوقه الإنسانية في العيش بكرامة.

وأكد يوسف أن الشعب الفلسطيني مطالب أكثر من أي وقت مضى لإنجاز المصالحة والتوحد خلف ثوابت الشعب ومحاورة الاحتلال الإسرائيلي باللغة التي يفهم. 

وأعلن عن إغلاقه لكافة المؤسسات الأممية يوم الاثنين المقبل كرسالة احتجاج على الصمت الدولي تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، داعياً الشباب إلى التظاهر أمام مقراتها وايصال رسائل احتجاج مكتوبة لممثليها ومطالبتهم بالتحرك.

وأبرق ائتلاف الانتفاضة ب”التحية لشباب انتفاضة القدس الذين تقدموا الصفوف وارعبوا العدو وارتقوا شهداء على درب الحرية”.

ويحيي الشعب الفلسطيني في 15 مايو من كل عام ذكرى تهجيره من أرضه قسراً على يد العصابات الصهيونية؛ وذلك عبر فعاليات بمدن الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والداخل المحتل والشتات.

وفي نابلس ، شمالي الضفة الغربية المحتلة ، نصبت اللجنة الوطنية العليا لعودة اللاجئين “سنعود” واللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة بمحافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة السبت، أربعة مفاتيح على مداخل المخيمات الأربعة في المحافظة.

وتم نصب المفاتيح بالتعاون مع لجان الخدمات في مخيمات عسكر الجديد، وعسكر القديم، وبلاطة، وعين بيت الماء.

وأكد منسق “سنعود” بنابلس عماد الدين اشتيوي أن وضع المفاتيح على مداخل المخيمات يأتي ضمن برنامج الفعاليات الوطنية في المحافظة، والذي أعدته كافة الفصائل والمؤسسات والفعاليات، لإحياء هذه الذكرى الأليمة.

وذكر أن هذه الخطوة تأتي تأكيداً على أن رمزية المفتاح ستبقى في ذاكرة كافة أبناء الشعب الفلسطيني، حتى تحيق حلم العودة مها طال الزمن.

وفي الداخل الفلسطيني المحتل ، يعد كادر من المنظمين في فعالية عائدون الى اللجون من اجل استقبال وفود المشاركين من الداخل وذلك خلال الساعات القادمة، حيث  دأب القائمين على الفعالية منذ ساعات من اجل اتمام كافة التحضيرات اللازمة للحفل . 
 
وكان الشيخ نائل فواز احد القائمين على المهرجان قد زار موقع المهرجان واطلع على كافة التجهيزات للمهرجان المزمع اقامته في الساعة الرابعة من عصر اليوم.
 
وكانت قد دعت حركة النهضة الشبابية في الداخل الفلسطيني المحتل إلى المشاركة في فعاليات مهرجان “عائدون إلى اللجون” والذي سيقام على أراضي اللجون اليوم السبت .
وقالت النهضة في بيان صحفي، “نتشرف في حركة النهضة الشبابية في الداخل الفلسطيني بدعوتكم للحضور والمشاركة في فعاليات مهرجان عائدون إلى اللجون، والذي سيقام السبت الموافق 14-5-2016 على أراضي قرية اللجون المهجرة في تمام الساعة الرابعة والنصف مساءً “.
 
ويتخلل المهرجان كلمة لرئيس لجنة المتابعة محمد بركة، كلمة لرئيس لجنة الحريات الشيخ كمال خطيب، كلمة للنهضة الشبابية ، كلمة عن حزب الوفاء والإصلاح للدكتورة هبة عواودة وفقرات فنية عديدة.
 
ويأتي المهرجان إحياءً للذكرى الـ68 للنكبة الفلسطينية.
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناشطات بسفينة زيتونة لقطاع غزة

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: