إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الأفلام والسينما / انطلاق مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان بالنسخته الثانية بغزة
371324818[1]

انطلاق مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان بالنسخته الثانية بغزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

افتتح مساء يوم الخميس 12 أيار 2016 ، مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان في مركز رشاد الشوا بمدينة غزة، والذي حمل اسم “بدنا نتنفس” وذلك لنقل معاناة غزة، وحصارها المستمر للعام العاشر على التوالي.

وقال مدير المهرجان خليل المزين في افتتاح الدورة الثانية للمهرجان إن هذا المهرجان ينطلق بالتزامن مع مهرجان كان السينمائي الدولي “في رسالة تؤكد أن غزة رغم ما تمر به من حروب وحصار، وأوضاع إنسانية غير مسبوقة، قادرة على احتضان المشاهد الثقافية، والفنية”.

وأضاف المزين: غزة تريد أن تقول للعالم أنها تتنفس وتعيش وقادرة على أن تحتضن الأفلام العالمية، وأنها صاحبة رسالة إنسانية.

وأوضح أنه تم اختيار اسم “بدنا نتنفس” كشعار للمهرجان؛ لأنه من حق غزة أن تتنفس بعد كل ما عانته ولا تزال تعانيه من ظروف صعبة وقاهرة.

ويستمر المهرجان لـ 5 أيام، وسيتم خلاله عرض 12 فلمًا روائيًا و17 فلمًا وثائقيًا و30 فيلمًا قصيرًا ما بين روائي ووثائقي و7 أفلام للرسوم المتحركة من جميع أنحاء العالم بالإضافة لمجموعة من الأفلام تم الحصول عليها من مهرجان كرامة لحقوق الإنسان بالأردن.

واختار القائمون على المهرجان فيلم “يا طير الطاير” الذي يتناول حياة النجم الفلسطيني محمد عساف، كفيلم للافتتاح، ويتناول قصة حياته.

وكانت النسخة الأولى من المهرجان قد أُقيم العام الماضي وسط حي الشجاعية، الذي شهد دمارًا واسعًا خلال العدوان الأخيرة على غزة، صيف عام 2014.

وتفصيلا ، صرح المخرج الفلسطيني خليل المزين، مدير إدارة مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الإنسان في قطاع غزة أن اللجنة التحضيرية للمهرجان قد أنهت كافة الاستعدادات والتحضيرات لانعقاد مهرجان السجادة الحمراء الثاني لأفلام حقوق الإنسان في الثاني عشر من شهر مايوأيار القادم في قطاع غزة في رسالة يوجهها المهرجان للعالم بأسره بعنوان “بدنا نتنفس” .

وأوضح المزين أنه كان من المقرر أن يفتتح المهرجان للعام الثاني على التوالي هذا العام ويتم بسط سجادة حمراء طويلة إيذانا بانطلاق فعاليات المهرجان في منطقة ميناء غزة (مرسى الصيادين) شارع الرشيد على شاطئ بحر غزة، إلا أن الجهات الرسمية المسئولة في قطاع غزة تحفظت على الطلب بسبب أن الأوضاع في قطاع غزة لا تسمح تحسبا من التجمهر والفوضى والاختلاط و عدم الانضباط. 

وأضاف المزين أن تحفظ السلطات في غزة على إقامة المهرجان في منطقة ميناء الصيادين وبسط السجادة الحمراء في المكان وقيام جماهير الحضور بالمشي فوق السجادة أضاع فرصة كبيرة في إيصال الرسالة للعالم أن شعب قطاع غزة الذي يعيش في سجن كبير يريد أن يتنفس ويريد أن ينهي حالة السجن والحصار والانقسام الذي يعيشه من خلال إنشاء ميناء بحري ومطار جوي. 

وأوضح المزين أنه كان من المقرر أن يحضر محبوب العرب الفنان الفلسطيني محمد عساف شخصيا للمشاركة في افتتاح المهرجان في منطقة ميناء غزة قبل عرض الفيلم الأول للمهرجان “الطير الطاير” أو محبوب العرب أمام الجمهور، وإحياء حفل غنائي قصير من ضمن فعاليات المهرجان والتي من المقرر أن تستمر لمدة خمسة أيام، إلا أن الجهات الرسمية أيضا تحفظت على ذلك، ووافقت على إقامة المهرجان في صالات مركز رشاد الشوا الثقافي. 

ويستمر المهرجان في عرض الأفلام على مدار خمسة أيام متواصلة ، وسيتم عرض 12 فلماً روائيا و17 فلماً وثائقياً و30 فيلما قصيراً ما بين روائي ووثائقي و7 أفلام انيميشن من جميع أنحاء العالم بالإضافة لمجموعة من الأفلام تم الحصول عليها من مهرجان كرامة لحقوق الإنسان بالأردن. 

 وكان مهرجان السجادة الحمراء الأول لأفلام حقوق الإنسان قد افتتح في منطقة شرق حي الشجاعية منطقة مسجد التوفيق شرق مدينة غزة والذي تعرض إلى دمار شامل وكبير لبيوت ومنازل المواطنين خلال العدوان الإسرائيلي الأخير في صيف عام 2014. 

حيث بسطت سجادة حمراء طويلة وسط حطام وركام البيوت المدمرة قام آلاف المواطنين من الحضور بالمشي عليها. ويعتمد مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الإنسان من خلال انعقاده في غزة وعرض الأفلام على مبدأ إيصال رسالة إلى جميع أنحاء العالم مفادها بأن الشعب الفلسطيني شعب مبدع يحب الحياة ويصبوا إلى الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وإنهاء الحصار وتحقيق الوحدة الوطنية. 

 وحظي مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الإنسان العام الماضي على تأييد شعبي وجماهيري عربي وعالمي خصوصا في أوساط المهرجانات العربية والدولية، واهتمت وسائل إعلام كبيرة بالمهرجان وفعالياته وقامت بتغطيته بشكل خدم قضية الشعب الفلسطيني العادلة. 

 وأكد المزين أن من ضمن الأفلام المقرر عرضها هذا العام خلال أعمال المهرجان إضافة إلى فيلم محبوب العرب “الطير الطاير” عن حياة محمد عساف، سلسلة من الأفلام العربية والأجنبية منها الروائية والوثائقية من ضمنها فيلم عالم ليس لنا، وفيلم “ذيب” وفيلم “3000 ليله” والفيلم اللبناني “سايبه” والعديد من الأفلام التي رشحت لجوائز عالمية في الأوسكار ومهرجان كان وغيرها من المهرجانات العربية والدولية. 

وأوضح المزين أن رسالة المهرجان هذا العام ترتكز في الأساس على مبدأ أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة يريد أن يتنفس الحرية، يريد أن يتم فتح المعابر وإنشاء مطار وميناء وإنهاء حالة الحصار اللانهائي وإنهاء حالة الانقسام الفلسطينية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من اليمين : د. مفيد الشامي ود. سائد الكوني

د. مفيد الشامي يفتتح النسخة الثانية من مهرجان الفيلم الفلسطيني في الدانمارك

أغوروس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: