إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الزكاة الإسلامية / رام الله – إختتام فعاليات مؤتمر بيت المقدس الإسلامي السابع “الزكاة.. عبادة.. وعدالة.. وتنمية”
مؤتمر%20بيت%20المقدس[1]

رام الله – إختتام فعاليات مؤتمر بيت المقدس الإسلامي السابع “الزكاة.. عبادة.. وعدالة.. وتنمية”

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

اختتمت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية ، اليوم الخميس 12 أيار 2016 ، فعاليات مؤتمر بيت المقدس الإسلامي السابع، الذي جاء تحت عنوان “الزكاة.. عبادة.. وعدالة.. وتنمية”، وعقد في رام الله على مدار يومين،  بإصدار مجموعة توصيات حول الزكاة والنهوض بها، واصدار قوانين تكفل الحفاظ عليها وكيفية استغلالها لدعم صمود مدينة القدس وأهلها في وجه الاحتلال .

وتوجه وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، في بداية حفل إعلان التوصيات بأسمى آيات الشكر والتقدير للرئيس محمود عباس، على رعايته المؤتمر، والذي مثّله رئيس الوزراء رامي الحمد الله. كما توجه بالشكر لكافة الرعاة الداعمين للمؤتمر، والعلماء الذين شاركوا في المؤتمر، وخرجوا انطلاقاً من إيمان كافة المسلمين بأن الزكاة فريضة شرعية واجبة الأداء.

وأوصى المؤتمر بأن تتحد جهود اللجنة العليا للقدس والمؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية، وكافة الصناديق الداعمة للقدس، العامة والخاصة والأهلية منها، ضمن خطة وطنية واحدة موحدة، لتحقيق الأهداف المرجوة وتنمية المزيد من قدرة أهلنا في القدس على الثبات والصمود قبل فوات الأوان، وإعداد مشروع قانون موحد وملزم خاص بالزكاة ينظم ويشجع على تحصيل أموالها واستثمارها وصرفها وفق الأسس الشرعية والتنموية، من خلال مؤسسة وطنية واحدة ترعاها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، بما يضمن الرقابة الشرعية والإدارية والمالية على نشاطاتها بشفافية، وتعزيز دور الخطاب الدعوي الذي يرفع مستوى وعي المسلمين بأهمية الزكاة ومكانتها في الإسلام وأحكامها ووجوب أدائها، ويبين ويحث على أفضلية أدائها لصندوق الزكاة الفلسطيني الرسمي الذي يوحد المحصل منها، كي يكون صرفه مجدياً أكثر للمصارف المشروعة خاصة التنموية الإنتاجية منها، التي تساهم في تحقيق الأمن المجتمعي والانتقال من دور الزكاة في الرعاية المجتمعية إلى دورها الريادي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، ولا بد من التركيز على دور المرأة المسلمة في هذا المجال.

وأوصى المؤتمر بإعداد الدراسات العلمية الجادة لفكرة إنشاء بنك الزكاة ليدير بكل وضوح وشفافية تلك الأموال من حيث تحصيلها وإيداعها وصرفها واستثمارها بالطرق الشرعية والرقابة على حركتها وطرق استثمارها وتقدم بيانات ومعلومات واضحة حول كل ذلك؛ لتعزيز الثقة بين المزكي والجهات المسؤولة والمستفيدة، والعمل على إنشاء صندوق تنمية وقفي يعود ريعه على المستحقين لها، والتأكيد على المطالبة بإيجاد مؤسسة عالمية للزكاة والتكافل لتعزيز صمود المقدسيين ودعم صمود أهلنا في القدس والمناطق المهددة، وتفعيل وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والثقافي المتعددة، سواء أكانت مرئية أم مسموعة أم مقروءة، كونها الوسائل الأكثر وصولاً للناس وتأثيراً بهم إلى جانب الخطب ودروس الوعظ والإرشاد في المساجد، وتوظيف ما بلغه التقدم العلمي من إنجازات تقنية في مجال الاتصالات والانترنت لتحصيل أموال الزكاة واستثمارها وتنميتها وبيان تطبيقاتها المعاصرة.

كما أوصى بإعداد فريق أو كادر علمي وفني وإعلامي وتنموي خاص بشؤون الزكاة، خاصة في مجالي الدراسات الميدانية الإحصائية والجودة الإدارية وأنظمة المحاسبة والحوكمة التي تطال تحصيلها وصرفها واستثمارها في المشاريع التنموية للترويج والحث على أدائها للجهة الرسمية، وتقديم بيانات ومعلومات واضحة حول كل ذلك، وبالانفتاح على الأكاديميين ومؤسسات الزكاة في العالمين العربي والإسلامي للإفادة من آراء العلماء وتجارب المؤسسات في مجال تنمية الزكاة خاصة تجربة الأشقاء في الكويت والسودان والأردن وقطر وماليزيا وتونس والجزائر.

وعلى هامش مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي السابع ( الزكاة عبادة وعدالة وتنمية ) أطلقت لجنة زكاة نابلس المركزية حملة (جئناكم بالخير) والتي ستنطلق بالتزامن مع شهر رمضان المبارك2016/1437، وذلك خلال استضافة اللجنة لوفد رفيع من المشاركين في مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي السابع والذي حضره علماء وباحثين من مختلف الدول العربية الشقيقة.

وأقيم للوفد حفل استقبال في صالة الماسة بنابلس بحضور حشد من رجالات نابلس وشخصيات اعتبارية، في أعقاب جولة نظمت للوفد في البلدة القديمة بنابلس ومن ثم مجمع نابلس الطبي الخيري – مستوصف التضامن الإسلامي- للاطلاع على ما وصل اليه من ناحية التجهيزات الانشائية والأجهزة الطبية وما تم التبرع به من أجهزة من أهل الخير والإحسان وتم التطرق للحديث عن مرحلة افتتاحه قبل بداية شهر رمضان المبارك 2016 وما يلزمه من استكمال للأجهزة الطبية اللازمة ليكون على اكمل وجه .

وفي سياق متصل ناشد الحاج “محمد سامح” طبيلة رئيس اللجنة المحسنين الكرام للمبادرة ليكون لهم سهم طيب داخل هذا المجمع الطبي الذي سيكون فيه رعاية وخدمة للفقراء والمحتاجين وكل ذلك من خلال احياء سنة الصدقة الجارية ، ومن ثم توجه الوفد الى مبنى  أكاديمية القرآن الكريم الثانوية للذكور التابعة للجنة زكاة نابلس.

ورحب مدير الأكاديمية الأستاذ ماهر رطروط بالحضور الكريم وتم اطلاعهم من خلال عرض فيديو على انجازات ومراحل المشاريع التعليمية ( أكاديمية القرآن الكريم الثانوية للذكور ومدرسة جيل المستقبل للأيتام ) وتوجه الجمع الطيب بمعية وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس وعميد المعاهد الأزهرية في فلسطين الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة  والوفد الشقيق من الدول العربية والاسلامية الى قاعة الماسة لتكريمهم حيث ألقى الدكتور علي السرطاوي عضو لجنة زكاة نابلس كلمة رحب فيها بالحضور .

وأكد أن اللجنة تعد من اكبر المؤسسات الخيرية في محافظة نابلس وأهمها وأكثرها تقديما للخدمات المجتمعية المتعددة منوها الى ان اللجنة تكفل ما يزيد عن 7500 أسرة فقيرة وذلك بتقديم مساعدات مالية وعينية اضافة الى مساعدات مالية طارئة.

واشار الى ان اللجنة تكفل ما يزيد عن 3500 يتيم ضمن مشروعها الخاص بكفالة اليتيم بمساعدة وعون الكثير من الهيئات والجمعيات الخيرية في البلدان العربية والاسلامية بالإضافة الى الكفالات من المجتمع المحلي.

واستعرض الدكتور علي السرطاوي ما تقدمه اللجنة من خدمات في مجال مشاريعها التعليمية ومنها مدرسة جيل المستقبل للأيتام وأكاديمية القران الكريم الثانوية للذكور كما تنوي اللجنة افتتاح مدرسة أكاديمية القران الكريم للبنات مطلع العام القادم 2016/2017.

إضافة ان اللجنة تضم ( 76 ) مركزا لتحفيظ القرآن الكريم للذكور والإناث في جميع مساجد محافظة نابلس بالتعاون مع مديرية اوقاف محافظة نابلس وبين ايضا ان اللجنة تضم مركز نابلس الطبي الخيري –مستوصف التضامن سابقا – الذي تطمح اللجنة بتطويره من خلال تزويده بأحدث الأجهزة الطبية إضافة إلى مصنع الصفا الذي يعمل بطاقة فلسطينية صرفه .

وتحدث في اللقاء وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس حيث اثنى على أداء اللجنة ونشاطاتها المختلفة مؤكدا ان الوزارة تضع كل امكاناتها لتسهيل عمل اللجنة ونجاحها في ايصال رسالتها خاصة انها من اللجان الناجحة والكبيرة على مستوى الوطن.

كما اثنى الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة عميد المعاهد الأزهرية في فلسطين  على لجنة زكاة نابلس وقال انه يواكب عملها وكان يوصي أي لجنة زكاة جديدة ان تقتدي بآليات وطرق عمل لجنة زكاة نابلس.

وفي ختام اللقاء قام رئيس لجنة زكاة نابلس الحاج “محمد سامح” طبيلة  وأعضاء اللجنة بتكريم الوفود المشاركة في مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدكتور عادل محمد زيادة البهي من مصر وعائشة سليمان سالم السويدات من الأردن ووزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس والشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة ووكيل وزارة الاوقاف لشؤون الحج حسام ابو الرب ومدير عام صندوق الزكاة الفلسطيني حسان طهبوب ومدير عام اوقاف محافظة نابلس محمد جهاد الكيلاني    .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حملة ” الراحمون يرحمهم الله ” – لجنة زكاة نابلس المركزية تصرف “109.738” دينار أردني لكفالة الأسر الفلسطينية الفقيرة

نابلس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )