أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ، يوم الثلاثاء 11 أيار 2016 ، اكتشاف 1284 كوكبا جديدا خارج المجموعة الشمسية بواسطة التلسكوب الفضائي “كيبلر”.

وقالت إلين ستيفان المسؤولة العلمية في ناسا “يحيي فينا هذا الاكتشاف أمل العثور على كوكب شبيه بالأرض يدور حول نجمة مثل الشمس”.

وعلماء الفضاء هم أكيدون بنسبة 99 % أن هذه الأجرام السماوية البالغ عددها 1284 هي بالفعل كوكاب وليست أجساما فلكية من نوع آخر.

ورصد تلسكوب “كيبلر” أيضا 1327 جرما قد تكون من الكواكب، لكن لا بد من إجراء دراسات معمقة للتأكد من طبيعتها.

وأوضحت وكالة الفضاء الأميركية في بيان أنه من أصل حوالى 5 آلاف كوكب خارج المجموعة الشمسية اكتشفت حتى الساعة، تم التأكد من أن أكثر من 3200 منها هي كواكب، من بينها 2325 رصدها “كيبلر”.

ولفت بول هيرتز مدير قسم الفيزياء الفلكية في ناسا إلى أنه “لم نكن نعلم قبل +كيبلر+ ما إذا كانت الكواكب خارج المجموعة الشمسية نادرة أم كثيرة. ويبدو لنا الآن أن عدد الكواكب قد يفوق عدد النجوم”.

وقد رصد تلسكوب “كيبلر” الذي أطلق سنة 2009 حوالى 150 ألف نجمة بحثا عن كواكب تدور في مدارها، لا سيما تلك التي تقع في محيط مناسب لتوفر المياه السائلة ومؤات بالتالي لنمو الحياة فيها.