إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / الأسير والشنارة (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأسير والشنارة (د. كمال إبراهيم علاونه)

الأسير والشنارة

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

أنشد وقد غردت بجانبي شنارة أيا طائرتا هل تحسين بمقامي
معاذ المصائب ما ذقت ضربة الأحزان ولا قربت منك الغموم بمآل
أتتجرع الهموم والأحزان أرجل على شجرة باسقة طويلة الفروع بمجال
أيا رفيقتا ما أعدل الزمن بيننا اقتربي أشاطرك المصائب تعالي
أقدمي تشاهدي لدي روحا صابرة تزمجر في بدن سقيم سال
وربي أطفالك على الطبيعة الجبلية الحرة ولا تهتمي لقيل وقال
فحياة الجبال ممتعة وما أفلس من بنى أسرة وعززها بالغوالي
فطوبى لكل صابر محتسب لله رغم التعب والنصب والجراح الثقال
ايبتسم أسير وتنوح شنارة حرة ويصمت مهموم ويعذب جال
لقد كنت أقدم منك حزنا ولكن فرحي في الهواء الطلق محال
أتحزن طائرة في حديقة برية ويغني معتقل بالزنازين موال
أيأكل الطعام أسير بجفاء وترفض شنارة أكل البراري
أتبكي طائرة متنقلة بين الأشجار ويفرح حامل الهموم حال
فيا رب فرجك القريب على كل أسير إكتوى بالعذاب من الأجيال
والله نسال الفرح لا الترح وزوال الهموم وهداة الروح والبال
تحية لشنارة تطير وتمشي بحرية ولا تحتمي من الشمس بخيالي
فالمسيرة الطبيعية لا بد منها وأعشق كافة وسائل نضالي
فسلامي لكل حر وحرة أبثها بالأثير لكل قريب أو بعيد غال
فلم يعد الشعب يريد تسوية فالتسوية الظالمة ستكون فوق احتمالي
يا أفواج الطيور غردي في ساعات الصباح والمساء فوق قمم الجبال
فطيري وتسلقي فوق الأشجار والمآذن وببطن العمارات ولا تبالي
وسبحي ربك بكرة وعشية ولا تنسي المناجاة باسم الله القهار الجلالي
ويا جماعات العز والكرامة سددي الرماية وقد أفلح الثوار من الأبدال
وتذكري هذه الدعوة من مكلوم ينشد الحرية يكنى بأبي الهلالي
وفكي أصفاد وقيود المهمومين وطوفي بالبلاد المليئة بالأهوال
وقولي عاشت الحرية والكرامة ولا تخشي في الحق جدل الجدال
وستعود الأرض المقدسة حرة رغم الأصفاد وأقفال القيود والإغلال
وهذا ما رسمه محب لفلسطين وخطته أيدي من تمرس على النضال
فلا بد من التخطيط الاستراتيجي لكل أمر بعيدا عن العفوية والارتجال
فمسيرة الحق المظفرة ستنتصر يوما فلا تغضبي وتقولي هذا مآلي

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الأربعاء 4 شعبان 1437 هـ / 11 أيار 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السجن الصهيوني – الأسيران الفلسطينيان أحمد أبو فارة وأنس شديد يرفضان أي عرض لا يتضمن إفراجا فوريا

السجن الصهيوني – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: