إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإستيطان اليهودي / الضفة الغربية المحتلة – إنشاء مستوطنة يهودية جديدة قرب مستوطنة شيلو جنوبي نابلس
خريطة المستوطنات اليهودية الرئيسية في الضفة الغربية المحتلة - فلسطين
خريطة المستوطنات اليهودية الرئيسية في الضفة الغربية المحتلة - فلسطين

الضفة الغربية المحتلة – إنشاء مستوطنة يهودية جديدة قرب مستوطنة شيلو جنوبي نابلس

الضفة الغربية المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تنوي وزارة الأمن الصهيونية بالتعاون مع حركة “أمناه” الاستيطانية إقامة مستوطنة جديدة بالقرب من مستوطنة شيلو، لتوطين 40 عائلة تعيش في مستوطنة “عامونا”، التي من المفترض أن يتم إخلاؤها قبل نهاية العام الجاري ( 2016 ) .

وبحسب حركة “أمناه” فإن المستوطنة الجديدة ستضم 139 وحدة سكنية، وذلك في محاولة لكسر معارضة إخلاء البؤرة الاستيطانية، فيما سيكون بمقدور “أمناه” تسويق وبيع نحو 90 وحدة سكنية من بينها.
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حققت الشهر الماضي تحت التحذير مع مدير عام “أمناه”، زئيف حيفر “زمبيش” وذلك بشبهة تلقي رشوة في ظروف خطيرة.
وبحسب المعطيات تم تجهيز خطط معمارية للمستوطنة الجديدة، وأن الأراضي التي تنوي حكومة تل ابيب  السماح بإقامة المستوطنة اليهودية عليها هي أراضي بالقرب من منطقة البؤرة الاستيطانية “غيئولاة تيسون”.
وكانت سلطات الاحتلال قد طالبت سكان المستوطنات القريبة من المنطقة ممن يستخدمون الأراضي للزراعة، إخلاء المكان بهدف بدء أعمال البنى التحتية للمستوطنة الجديدة إلا أن الأعمال في المكان لم تبدأ حتى الآن بسبب معارضة السكان.
وادعى المستوطنون أنهم قاموا بشراء عدة قطع أراض في المكان بشكل قانوني، إلا أن التقارير القانونية أشارت إلى أن المستوطنين قاموا بتقديم وثائق مزيفة للمحكمة، وفي نهاية 2014 أمر رئيس المحكمة العليا الإسرائيلية آنذاك، آشير غرونيس، بإخلاء جميع بيوت البؤرة الاستيطانية خلال عامين.
وفي أعقاب قرار المحكمة أعرب سكان البؤرة عن نيتهم معارضة ذلك، وأعربوا أنهم سيعارضون التوصل لاتفاق مع الدولة مقابل التعويض. ويطالب سكان البؤرة الاستيطانية شرعنة البؤرة بواسطة “حل قضائي إبداعي” يتم من خلاله مصادرة الأراضي الفلسطينية ، من أصحابها ونقل ملكيتها إلى سكان المستوطنة اليهودية ، إلا أنه حتى الآن لا يبدو أن هناك من سيوافق على طلبات المستوطنين اليهود .
ومن خلال إقامة المستوطنة اليهودية الجديدة يسعى وزير الجيش الصهيوني موشيه يعالون، إلى تمرير رسالة بموجبها يطلب من سكان عامونا إخلاء البؤرة الاستيطانية بهدوء وفي المقابل الحصول على مستوطنة جديدة، أو أن يتم إخلاء المستوطنين دون التوصل إلى أي حل معهم. ومن المتوقع أن يصادق المستوطنون على الحل الذي تعرضه وزارة الأمن وذلك مقابل شرعنة بؤر استيطانية أخرى.
وفي المزيد من التفاصيل ، تخطط وزارة الحرب الصهيونية ، بالتعاون مع منظمة “أماناه”، لبناء مستوطنة جديدة على الأراضي التي سلبها الاحتلال الإسرائيلي مؤخرًا جنوب مدينة نابلس، من أجل إرضاء المتطرفين الذين يستوطنون في بؤرة “عموناه”، والتي من المقرر إخلاؤها وهدمها حتى نهاية العام الحالي.

وجاء القرار ببناء هذه المستوطنة الواقعة قرب مستوطنة “شيلو” بين مدينتي نابلس ورام الله، من أجل إرضاء المعارضين لإخلاء 40 عائلة تستوطن في بؤرة “عموناه”، ونقلهم إلى المستوطنة الجديدة، التي ستحتوي على 138 وحدة استيطانية، تملك منظمة “أماناه” الحق في بيع 90 وحدة منها لصالحها، رغم التحقيق مع زعيم المنظمة الشهر الماضي بتهم النصب والاحتيال.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية (8/5/2016) إن المخططات الهندسية للمستوطنة باتت جاهزة، وأنها تملك نسخة منها، وإن المستوطنة سيتم بناؤها على الأراضي التي أسمتها إسرائيل “أراضي الدولة”، بعد مصادرتها من الفلسطينيين، قرب بؤرة “غئولات تسيون”، التي تعتبر أحد أكبر مصادر الإرهاب الصهيوني، ومنها خرج قاتل عائلة الدوابشة، عميرام بن أوليئيل، لتنفيذ جريمته.

وذكرت الصحيفة أن السلطات طلبت من أحد المستوطنين الذي يملك كروم عنب في البؤرة الاستيطانية، إخلاء المنطقة من أجل بدء بناء المستوطنة، الأمر الذي يعارضه بعض المستوطنين المهددين بخسارة أملاكهم لصالح المستوطنة الجديدة.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية بفلسطين المحتلة

تل أبيب – وزير التربية الصهيوني نفتالي بينيت يدعو لفرض القانون الصهيوني على الضفة الغربية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: