إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / مع الناس / صادق خان مرشح حزب العمال البريطاني أول عمدة مسلم للندن
صادق خان رئيس بلدية لندن الجديد وزوجته سعدية

صادق خان مرشح حزب العمال البريطاني أول عمدة مسلم للندن

لندن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت وسائل إعلام بريطانية إن مرشح حزب العمال البريطاني صادق خان فاز بمنصب عمدة لندن بأغلبية ساحقة، ليكون بذلك أول مسلم يفوز بهذا المنصب.

وفاز خان على مرشح حزب المحافظين زاك غولد سميث الذي كان ينافسه في السباق على الفوز بالمنصب.

ويمثل موقع عمدة لندن منصة مؤثرة للضغط على الحكومة في ما يتعلق بمصالح سكان لندن البالغ عددهم 6.8 ملايين نسمة.

وعلى حسابه في موقع تويتر، قال خان -وهو محام وحقوقي سابق، ومسلم من أصول باكستانية- بعد إدلائه بصوته أمس الخميس، “سأكون عمدة لكل اللندنيين”.

وخلال الفترة الأخيرة، واجه خان اتهامات من دوائر المحافظين -وعلى رأسهم رئيس الوزراء ديفد كاميرون- بأن له صلات “بإرهابيين”، بينما يُتهم غولد سميث من قبل خصومه بأنه يحاول بث الخوف وتفريق الناخبين في واحدة من كبرى مدن العالم.

ودأب غولد سميث على وصم خان بأوصاف من قبيل “متطرف وخطر”. وقال في أحد خطاباته إن خصمه “أتاح للساعين لإلحاق الأذى بشرطتنا وعاصمتنا منابر وأوكسجينا وغطاء مرات ومرات”.

لكن خان دافع عن نفسه قائلا “أنا فخور بأنني مسلم”، وأضاف في إحدى المناسبات “أنا لندني، أنا بريطاني.. لدي أصول باكستانية. وأنا أب وزوج ومناصر لنادي ليفربول منذ زمن طويل. أنا كل هذا”.

وكان ملايين الناخبين أدلوا بأصواتهم أمس الخميس لاختيار المرشحين الذين يتنافسون على 2700 مقعد في 124 مجلسا محليا وثلاثة مجالس إقليمية، والعديد من عمد المدن و41 مفوضا للشرطة.

الى ذلك ، قال وزير بريطاني بارز، اليوم السبت، إن ربط حزب المحافظين الحاكم رئيس بلدية لندن الجديد بالتطرف الإسلامي خلال الحملة الانتخابية، كان جزءاً من “السجالات” السياسية المرتبطة بالانتخابات.

ورفض وزير الدفاع، مايكل فالون، الاعتذار في الوقت الذي اصطف فيه الساسة من كل الأطياف لإدانة الأسلوب الذي اتبعه حزب المحافظين أثناء حملة انتخابات رئيس البلدية، والتي انتهت بفوز صادق خان، وهو ابن مهاجرين باكستانيين، ليصبح أول مسلم يتولى هذا المنصب.

ورداً على سؤال عما إذا كان نادماً على وصف خان بأنه “خادم” يتحدث إلى جانب المتطرفين، قال فالون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): “في سجالات الانتخابات تقول أموراً وتتساءل … أعتقد أن من الصواب أن يتعرض المرشحون لأحد أهم المناصب في بريطانيا للتمحيص بشأن ارتباطاتهم الماضية”.

وسعى المحافظون، ومن بينهم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وفالون نفسه، إلى إثارة تساؤلات حول ما إذا كانت لندن ستكون آمنة تحت إدارة خان (45 عاماً)، وهو نائب عن حزب العمال نشأ في منطقة إسكان اجتماعي بوسط لندن.

وتغلب خان – الذي عمل والده سائق حافلة في حين عملت أمه في حياكة الملابس – على مرشح حزب المحافظين زاك جولدسميث، وهو ابن ملياردير يعمل في مجال التمويل، بفارق أصوات قياسي، ضمن له أكبر تفويض فردي في تاريخ السياسة البريطانية. وتصدر فوزه في الانتخابات يوم الخميس عناوين الأخبار حول العالم.

ويعتقد بعض المعلقين إن التركيز على ديانة خان جاء بنتيجة عكسية، في مدينة تعرف بتنوعها وتعد واحدة من أبرز المراكز المالية في العالم. ومازالت بريطانيا خالية إلى حد كبير من السياسة المبنية على الهوية التي يمكن ملاحظتها في الولايات المتحدة.

وخلال السباق الانتخابي، انضم جولدسميث إلى كاميرون وأعضاء بارزين آخرين في الحزب في التساؤل عن ظهور خان في السابق بجوار متحدثين إسلاميين متطرفين في منتديات عامة، واتهموه بدعم الفكر المتطرف.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزنديق والبريق والتحقيق والميراث الإسلامي الحقيق .. وسب الذات الإلهية الصفيق .. وتهديد الناس بالمنجنيق – إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (د. كمال إبراهيم علاونه)

الزنديق والبريق والتحقيق والميراث الإسلامي الحقيق .. وسب الذات الإلهية الصفيق .. وتهديد الناس بالمنجنيق إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ ...