إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الإتحادات الفلسطينية / نابلس – جدل نقابي وتنظيمي حول نتائج مؤتمر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين 2016
الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين
الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين

نابلس – جدل نقابي وتنظيمي حول نتائج مؤتمر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين 2016

نابلس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لم يسدل الستار بعد على الصراع الدائر بين مسئول المنظمات الشعبية في حركة فتح وعضو لجنتها المركزية اللواء توفيق الطيراوي، والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين التي عقدت مؤتمرها العام لأول مرة بمعزل عن موافقة توجهات السلطة الفلسطينية سيما المسئول المباشر في المنظمات الشعبية.

وقالت مصادر مطلعة لوسائل اعلام فلسطينية : إن حربًا تدور في الخفاء لإلغاء نتائج المؤتمر العام الذي عقد في مدينة نابلس، وأن البيت الداخلي النقابي بدأ يهتز من الداخل بفعل قرار الطيراوي المضي في المعركة حتى النهاية.

وتشير المصادر إلى أن كلا الطرفين لديه من الأخطاء في التعاطي مع هذا الملف بما يكفي؛ فلا النقابات في الأصل وضعها سليم، كما تعاني الاعتلال والترهل والبيروقراطية والفجوة بينها وبين القطاعات التي تمثلها وغياب التجديد في الأطر القيادية.

وفي المقابل، المنظمات الشعبية والجهات التنفيذية في منظمة التحرير أو السلطة عملت على تأسيس لمنظمات شعبية قوية وجماهيرية وذات تمثيل حقيقي.

وبحسب المصادر، تعود أصول المشكلة بين رئيس الاتحاد العام للنقابات شاهر سعد وبين الطيراوي إلى إشكالات لها علاقة بترتيب الأمانة العامة الجديدة، حيث ترغب أطراف في حركة فتح في إدخال محسوبين عليها في المؤتمر الجديد، وكذلك إلى تهميش قطاع غزة، حيث أقصي قطاع غزة والخارج عن هذا المؤتمر علماً أنهم كانوا يشاركون في مؤتمرات سابقة.

صراع أقطاب

المصادر ذاتها تشير إلى أن مسئول النقابات في قطاع غزة والمقيم في رام الله راسم البياري أثار احتجاجات واسعة لدى مركزية فتح على تهميش القطاع وهو ما جعل الاتحاد العام للنقابات في قطاع غزة يصدر بياناً يستنكر فيه تهميشه ويعلن عدم اعترافه بنتائج المؤتمر قبل انعقاده.

وترى المصادر أن القضية تعرضت لصراع نفوذ بين أقطاب مختلفة، فيما عزز سعد موقعه وتحالفاته بما فيها تحالفاته مع باقي فصائل منظمة التحرير ليتم المؤتمر بمشاركة دولية واسعة مثلت حماية لعقد المؤتمر.

وتضيف “أنه لولا المشاركة الدولية في المؤتمر لما سمح له بالانعقاد ولتعرض للاقتحام بقرار من أعلى المستويات التي ألغت قرارها في اللحظات الأخيرة بسبب تواجد ممثلي الهيئات الدولية وما يترتب على اقتحام قاعة المؤتمر من تداعيات”.

وتبين أن الحرب التي تلت انعقاد المؤتمر أكثر شراسة من الحرب التي سبقته، حيث أصدرت وزارة العمل قراراً بتجميد أرصدة النقابات العمالية وهو ما اعتبر تدخلاً في حرية العمل النقابي مستغلة ثغرات قانونية، في حين انهالت الضغوط على النقابات الفرعية لإعلان سحبها الشرعية من الأمانة العامة الجديدة القديمة.

وتؤكد المصادر أنه في ساحة الصراع الجديدة فقد تداخل ما هو شخصي بما هو تنظيمي بما هو مؤسساتي، حيث هددت بعض الشخصيات التي نتحفظ على أسمائها بتحويل ملفات وتسليمها لهيئة مكافحة الفساد لضرب شخصيات أخرى.

وتشير المصادر إلى أن الطيراوي أكد في لقاءات أخيرة مع بعض ممثلي النقابات الفرعية التي أعلنت انسحابها من المؤتمر أنه لن يستمر الوضع القائم وسيتم حل الأمانة العامة وإلغاء نتائج المؤتمر.

وكان المؤتمر العام الخامس للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين أعاد يوم الاثنين 18 نيسان 2016 ، انتخاب النقابي شاهر سعد أمينا عاما للاتحاد لدورة جديدة مدتها أربع سنوات.

واختتمت في المقر المركزي لاتحاد النقابات بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، أعمال المؤتمر الوطني العام الخامس التي استمرت ثلاثة أيام.

وأشرف على عملية الانتخاب لجنة إشراف من نقابة المحامين وممثلين عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وبرقابة منظمة العمل الدولية، ومنظمة العمل العربية، وجمع من ممثلي الاتحادات والنقابات العمالية من أمريكا وأوروبا.

وقام أعضاء المؤتمر العام بانتخاب النقابي شاهر سعد أمينا عاما عن طريق الانتخاب المباشر، كما تم انتخاب 24 نقابيا من ممثلي النقابات الوطنية العامة لعضوية اللجنة التنفيذية، و 7 نقابيين للجنة الرقابة الإدارية والمالية، للدورة النقابية الجديدة الممتدة من 2016–2020.

وفاز بعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد كل من : حسين الفقها، وسمور النتشة، وناصر يونس، وباير سعيد، وإبراهيم دراغمة، ومحمود أبو عودة، وأمل الفتياني، وسعيد الزبيدي، وأشرف الأعور، وسهيل صليبا خضر، ومحمد العطاونة، ومراد أبو حنيش، وخولة عليان، ومنويل عبد العال، ومنتصر الكخن، وسفيان استيتي، وإيمان أبو صلاح، وابراهيم ذويب، وخالد أبو هلال، وعائشة حموضة، وخالد بركات، ومصطفى حنني، وموفق دراغمة، وجلال بشارات.

كما تم انتخاب كل من الدكتور غسان حمدان، وصالح الياصيدي، وباسمة الأفندي، وسمير بني مطر، وفاروق الهيموني، وضرار طوقان، ومحمود الصالح، للجنة الرقابة المالية والإدارية.

كما قرر المؤتمر الإبقاء على أعضاء اللجنة التنفيذية والأمانة العامة ممثلي قطاع غزة، ومن بينهم نائب الأمين العام للاتحاد، كما كان عليه الحال قبل انعقاد المؤتمر، بسبب الظروف القاهرة والحصار الذي حال دون مشاركة مندوبيه وأعضاءه، على أن تجري انتخابات غزة النقابية مع زوال الظروف التي تمنع ذلك.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

رام الله – اجتماع رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: