إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / الجولان – الحكومة الصهيونية تعقد اجتماعها في الجولان السوري المحتل
20_199901[1]

الجولان – الحكومة الصهيونية تعقد اجتماعها في الجولان السوري المحتل

الجولان – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

أعلن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو، خلال جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت في الجولان السوري المحتل لأول مرة، احتلال الجولان للأبد، وقال إنه اختار أن يقيم الجلسة بمناسبة عام على تشكيل الحكومة في الجولان لتأكيد أن ( إسرائيل ) لن تنسحب منه إلى الأبد.

وقال نتنياهو إن إقامة الجلسة في الجولان السوري المحتل تحمل رسالة سياسية واضحة، وهي أن هضبة الجولان ستبقى تحت السيادة الصهيونية ( الإسرائيلية ) ، واعتبر أن ‘الوقت قد حان لأن يعرف المجتمع الدولي أنه بغض النظر عن ما يحدث في سورية، ستبقى الحدود على ما هي، وأنه بعد 50 سنة يجب أن يقبل المجتمع الدولي أن تبقى إسرائيل صاحبة السيادة على هضبة الجولان’.

وأضاف نتنياهو ‘أخبرت وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أننا لا نعترض على أي تسوية سياسية مستقبلية مع سورية، بشرط أن لا يكون على حساب أمن إسرائيل، ومن أجل ذلك يجب إخراج داعش وحزب الله وإيران من سورية’.  

وتأتي تصريحات نتنياهو كتكريس لاحتلال الجولان ضاربًا بعرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية، وسبقها قرارات بتعزيز الاستيطان بزيادة الوحدات الاستيطانية وجلب المزيج من المستوطنين، لفرض أمر واقع.

وفي محاولة بائسة من بروبغندا نتنياهو، قال وزير البنى التحتية والطاقة، يوفال شطاينتش، في تصريح يدل على الجهل الشديد وترديد ما لا يعلم، إن ‘الجولان كان تابعًا لإسرائيل لكن سورية احتلته عام 1948، ‘وحررته إسرائيل عام 1967’.

هذا وعقدت  الحكومة الصهيونية اجتماعها الأسبوعي، اليوم الأحد 17 نيسان 2016 ، في هضبة الجولان السورية المحتلة وذلك لأول مرة، وبمناسبة مرور عام على تشكيلها، ومن المتوقع أن يصرح نتنياهو خلال الاجتماع بعدم إدراج إعادة الجولان للسيادة السورية ضمن أي تسوية مستقبلية. 

وكانت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ العبرية ذكرت أن اجتماع الحكومة الصهيونية سيكون مغلقا وسيجري خلاله البحث في مشاريع تطوير اقتصادية واجتماعية للجولان المحتل، فيما قالت صحييفة “معاريف” ان الاجتماع في الجولان يعتبر رسالة سياسية من نتنياهو تتضمن بقاءه تحت السيادة الإسرائيلية وعدم إدراجه في التسويات المستقبلية، وهذا احد المواضيع التي سيناقشها مع الرئيس الروسي خلال زيارته لموسكو. 

وأعلن الصندوق الدائم لإسرائيل (ككال) مؤخرا أنه يعتزم توسيع المستوطنات اليهودية في الجولان السوري المحتل وإقامة 19 حيًا استيطانيًا جديدًا في هضبة الجولان المحتلة، تتسّع لـ1500 عائلة، وينتهي بناؤها خلال 5 أعوام، في إشارة إلى نية إسرائيل عدم إعادة الجولان للسيادة السورية في المستقبل.

وستوضع في الأحياء الجديدة بيوت متنقلة مؤقتة للمستوطنين الراغبين في العيش بالجولان المحتل والقادمين من أماكن بعيدة عنه، ريثما ينتهون من بناء بيوتهم الخاصّة الدائمة، نظرًا لعدم شغور بيوت في المنطقة.

ومن المقرّر أن يبدأ تنفيذ المخطط هذا الصيف، حيث سيقام في كل حي 10 بيوت مؤقتّة بمساحة تتراوح بين 45 و60 مترًا للبيت الواحد.

البيوت ستسلم من الصندوق إلى سلطات الاحتلال في الجولان، دون مقابل مادّي، على أن تجني السلطات إيجارًا من المستوطنين مخفّضًا، يمكّن من ترميم البيوت المؤقتّة، حيث من المقرّر أن تبلغ تكلفة المشروع 60 مليون شيكل.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير مواصلاته يسرائيل كاتس

تل أبيب – أزمة صهيونية سياسية حزبية وحكومية بسبب سكك حديدية بين تل أبيب وحيفا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: